تهيئة النفس للتعرض لنفحات الله في عشر ذي الحجة

التاريخ: السبت 10 يوليو 2021 الساعة 04:39:23 مساءً

كلمات دلالية :

الحج
تهيئة النفس للتعرض لنفحات الله في عشر ذي الحجة

غدا أو بعد تبدأ الأيام العشر من ذي الحجة وقد أشرنا في تناولات سابقة إلى أهمية هذه الأيام المباركة وفضل العمل الصالح فيها وفي هذا اليوم المبارك يوم الجمعة أنصح نفسي وإخواني بتبييت النية على التعرض لنفحات الله في هذه الأيام، والتخطيط للعمل الصالح الذي يحبه الله في هذه الأيام أكثر من غيرها.

ومن المهم تهيئة النفس من اليوم لأجواء هذه الأيام، لأن تعظيم شعائر الله في هذه الأيام يستلزم تجديد التوبة وأن تشمل التوبة مراجعة واجباتنا تجاه الآخرين وتصحيح التقصير في حقوقهم والاعتذار لمن أسأنا إليهم.

ومن التهيئة النفسية تجديد الإيمان والتخلص من الغفلة وتنقية القلب من الحقد والكراهية والحسد ، والعزم على المسابقة إلى الخيرات وتحين الفرص للتعرض لنفحات الله في مواسم التجارة الرابحة عملاً بقوله تعالى" فاستبقوا الخيرات".

والتهيئة النفسية الإيمانية هي القاعدة الأساسية التي  يمكن الاعتماد عليها في  تحقق مقاصد العبادات وعلى رأس هذه المقاصد تحقيق التقوى فمعظم الشعائر التي ارتبطت بالأيام العشر والحج مقترنة بالتقوى " وتزودا فإن خير الزاد التقوى" " ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب" " لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم".

نسأل الله أن يعيينا على اغتنام هذه الأيام المباركة وأن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه.

الوداع العظيم

في السنة العاشرة من الهجرة النبوية، خرج النبي صلى الله عليه وسلم ومعه صحبه الكرام الميامين من المدينة متجهاً إلى مكة لأداء فريضة الحج، وقد خرج معه بشر كثير، كلهم يلتمس أن يأتمَّ برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويعملَ بعمله، وقد أتم الله عليه النعمة، وفتح له مكة، ودخل الناس في دي

عقيدة التوحيد في عبادة الحج

تبدأ يوم الغد يوم الثامن من ذي الحجة أيام الحج بيوم التروية والذي يبدأ فيه الحجاج بالإحرام لمن لم يحرم من قبل ويتوجهون إلى منى للمبيت فيه إلى يوم عرفة والتوجه إلى منى هي شعيرة مستحبة وليست واجبة من باب الاقتداء وأيام الحج وأعماله مقترنة كلها مثل جميع العبادات بعقيدة التوحيد كما ي

في بداية النصف الثاني من عشر ذي الحجة

مر نصف خير أيام الدنيا وبقي النصف الأهم الذي تتوافق بدايته مع هذا اليوم يوم الجمعة المبارك، فالأيام المتبقية تتشابك مع أيام الحج وفيها يوم التروية ويوم عرفة وعيد الأضحى المبارك وعلى المقصر في النصف الأول استدراك ما فاته في النصف الأخير وختامه مسك ويكفي أن في هذا النصف الأخير يو