الطريق إلى راحة البال طمأنينة القلب

التاريخ: الأربعاء 9 يونيو 2021 الساعة 03:52:37 مساءً
الطريق إلى راحة البال طمأنينة القلب

  تختلف تصورات الناس لراحة البال وطمأنينة القلب، فيتوهم البعض أن راحة البال في التخلي عن المسؤولة الأخلاقية والإنسانية والدينية والوطنية تجاه الإنسانية وتجاه قضايا الأمة و تجاه قضايا البيئة وتجاه جميع القضايا العادلة التي تدخل في إطار مسؤولية الفرد بصورة مباشرة أو غير مباشرة، والتي يستطيع الفرد أن يؤدي واجبه تجاها بكل ما يستطيع. والحقيقة أن هذا التصور لراحة البال تصور سطحي وساذج يجرد الحياة الإنسانية من معانيها العميقة.

 

إن راحة البال الحقيقية وطمأنينة القلب العميقة لا تتحقق إلا بذكر الله عز وجل ومحبته و معيته، وإذا أحب العبد الله حباً حقيقاً فإن هذه المحبة تدفعه إلى استعذاب كل عذاب في سبيل الله والمستضعفين.

 

وكما يتلذذ العاشق في العمل على تلبية رغبات المحبوب ولو كانت ثقيلة على النفس ويجد في ذلك راحة البال وطمأنينة القلب وسعادة لا تدانيها سعادة فإن علاقة المؤمن الحق بالله عز وجل تتجاوز علاقة العاشق بمعشوقه وتتجاوز كل حدود المحبة، وتصل إلى مرحلة الاستعداد للتضحية بالنفس والنفيس، والاستعداد لتحمل ضنك الحياة والتشرد حين تفرض عليه الظروف ذلك وبدون أي ممانعة ، ولا يعني ذلك أن يطلب المؤمن البلاء ولكنه إذا نزل البلاء بساحته لا يتزعزع ويواجهه برباطة جأش و قلب مطمئن وتلكم هي راحة البال الحقيقية والطمأنينة الحقة.

بين النفس والقلب: خواطر شرعية

شيئان محبوبان لذاتهما بعد التأمل والنظر: اللذة والكمـال، وشيئان مكروهان لذاتهما الألم والنقص. وفي الحقيقة لا فرق بينهما، فاللذة طريق لحصول كمـال حال المُلتذ، وما يكون كمالا يكون لذيذا، كما هو شأن المكروه لذاته على ما تقدم والعكس بالعكس. ولكن يُمكن التمييز في "اللذيذ" لـِمَا

جنّة القُرب

أحد أكبر المهندسين الخمسة الأوائل في العالم، مهندس ياباني، صمّم جسر إستنبول الأول المعلق بالحبال في تركيا، والذي تعبره في اليوم الواحد من 400 إلى 500 ألف سيارة . أثناء إفتتاح الجسر مع رئيس الجمهورية، ألقى هذا المهندس بنفسه في البوسفور، فنزل ميتّاً ! ذهبوا إلى غرفته في الفندق في

‎فريضة الارتقاء إلى منزلة الإحسان

تأتي منزلة الإحسان بعد منزلتي الإسلام والإيمان، فإذا أسلم المؤمن وجهه لله تأتي أهمية الإحسان في التسليم باستشعار المعية الإلهية" بلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" " وَمَنْ أَحْسَنُ دِ