مشاهد أخروية-27-الحشر إلى دار القرار2–النار2

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 9 مايو 2021 الساعة 09:40:01 مساءً

كلمات دلالية :

رمضان
مشاهد أخروية-27-الحشر إلى دار القرار2–النار2

مشاهد أخروية-27-مشاهد القيامة الكبرى – الصراط2 – الحشر إلى دار القرار2 – النار2

أتى الحسن بكوز من ماء ليفطر عليه فلما أدناه إلى فيه بكى وقال ذكرت أمنية أهل النار.

قولهم: {أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ} وذكرت ما أجيبوا به {إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ}.

أيها الأحبة أيتها الأخوات: مع الحلقة السابعة والعشرين من مشاهد أخروية, ومع تتمة الحديث عن  أحد الدارين التي يستقر فيها الإنسان إما إلى نار وإما إلى جنة, وقد قال الله تعالى: {وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ} [الشورى: 7].

أخي أختي: إن الهدف الذي أريد أن أصل إليه من خلال الحديث عن النار كدار من الدور التي يستقر فيها الناس في الآخرة أن يحفز ذكر النار الخوف من الله في نفوسنا أجمعين, فأريد من نفسي كوالد وزوج وعامل أو موظف أو قائم على مهام حياتية أن أخشى النار والحساب فيها وأنطلق للعمل والإنجاز سواء في علاقتي مع الله تعالى أو مع نفسي أو مع الكون من حولي وحتى المجتمع الصغير الذي أعيش فيه, فالمقاتل الذي يرد بغياً يعلم أنه إن لم يعش بحرية وكرامة سوف يناله العقاب والعذاب: {إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا}[التوبة: 39], والحر إن قبل بالعبودية ولم يحرك ساكناً على الأقل يترك أرض الظلم والاستبداد معذب لأنه لم يحرك ساكناً حتى لنفسه: { إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا}[النساء: 97].

أيها الأحبة أيتها الأخوات: للنار أوصاف لو وقف معها العبد لجعلته يعيش عمره وهو يضرب لهذا المشهد ألف ألف حساب كما كان يفعل الصالحون من أسلافنا, فهذا ابن مهدي يقول عن سفيان الثوري: كنت أرمق سفيان في الليلة بعد الليلة ينهض مرعوباً ينادي: النار النار, شغلني ذكر النار عن النوم والشهوات, وقال أبو بكر بن عياش: صليت خلف فضيل بن عياض صلاة المغرب, وإلى جانبي عليٌ ابنه فقرأ الفضيل: {أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ}فلما بلغ: {لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ} سقط عليٌ مغشياً عليه, وبقي الفضيل: لا يقدر يجاوز الآية, ثم صلى بنا صلاة خائف, قال: ثم رابطت علياً فما أفاق إلا في نصف الليل.

أحبتي أخواتي: نعود المقصود من ذكر هذا الحديث وهو: إثارة الخوف من الله حتى نزداد قرباً وعملاً وإنجازاً مع ربنا ثم مع أنفسنا ثم مع الخلق من حولنا.

 

برنامجنا العملي الليلة: اقرأ سورة التكاثر وتأمل فيها ملياً واخلُ معها قدراً من الزمن.

تعلمنا من رمضان.. زادٌ لكل سَفر

أرأيتَ مسافرا يمشي في رحلة سفره بلا زاد يكفيه، ولا يعد العدة لذلك السفر قبل أن يسير؟ وماذا لو أهمل فلم يتزود أو نفد الزاد في بعض الطريق، أتراه يصل بسلام وينعم بالأمان؟ لا شك أن العاقل يستعد قبل أن يرحل، ويحتاط لسفره فيتزود ويأخذ بتعليمات السلامة وإشارات الطريق، بل ويزيد من زاده ف

مشاهد أخروية-33- أوصاف الجنة3

مشاهد أخروية-33-مشاهد القيامة الكبرى – الحشر إلى دار القرار6 – أوصاف الجنة3 في آخر خواطرنا أيها الأحبة أيتها الأخوات نودع هذا الشهر الكريم وألم الفراق لهذا الشهر يأخذ منا كل مأخذ, ونجد حديث المشاهد الأخروية ما زال يطلب منا حلقات, ولكن هذا شأن هذه الخواطر الإيجاز والاختصار, ونختم

مشاهد أخروية-32- أوصاف الجنة2

مشاهد أخروية-32-مشاهد القيامة الكبرى – الحشر إلى دار القرار6 – أوصاف الجنة2 جاء في الصحيحين عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال له جبريل عليه السلام" بَشِّرْ خَدِيجَةَ بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لا نَصَبَ فِيهِ وَلا صَخَ