ماذا بعد ليلة السابع والعشرين؟

التاريخ: الأحد 9 مايو 2021 الساعة 09:35:44 مساءً

كلمات دلالية :

رمضان
ماذا بعد ليلة السابع والعشرين؟

مضت ليلة السابع والعشرين من رمضان وقد اجتهد فها من اجتهد وقصر فيما من قصر، وعلى المجتهد عدم الركون، وعلى المقصر عدم اليأس، فرغم تظافر الاجتهادات التي تشير إلى ليلة السابع والعشرين، فإن الأرجح أن ليلة القدر غير محددة وأن التماسها مطلوب في جميع الليالي الوترية.

وقد ورد في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم التوجيه بالتماسها في ليلة التاسع والعشرين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "خرجتُ لأُخبِرَكم بليلةِ القَدْر، فتَلاحَى فلانٌ وفلانٌ؛ فرُفِعتْ! وعسى أنْ يكونَ خيرًا لكم، فالْتمِسوها في التَّاسعةِ والسَّابعةِ والخامسةِ"

وقد سبق أن نبهنا إلى اختلاف طرق تحديد الشهر في العالم الإسلامي وما تزال الليلة القادمة مثلاً في بعض دول العالم الإسلامي هي ليلة السابع والعشرين، وعلى المسلم أن يحرص على التشمير للعبادة فيها أيضا وفي بقية ليالي الشهر المبارك، فكلها من الليالي المباركة والمرجوة لالتماس ليلة القدر.

وننبه هنا إلى أن التماس هذه الليلة باعتبارها ليلة تطهير دون العزم الصادق على التوبة هو التماس المتبطلين كما يفعل ذلك بعض العصاة الذين ينغمسون في الذنوب والمعاصي ويبيتون القيام بعمرة أو حجة لمحو سجل الذنوب ولا يبيتون النية على التوبة الصادقة، ولا شك أن باب التوبة مفتوح" قُل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفرُ الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم"  ولكن التوبة الحقيقية تعني صدق النية على الإقلاع عن المعاصي وتغيير العاصي لمسار حياته والندم على ما فات والعزم على عدم العودة وهذه التوبة مطلوبة من الجميع وهي سر فلاح المؤمنين" وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" نسأل الله أن يجعلنا من التوابين ويجعلنا من المتطهرين، وأن يثبتنا على العمل الصالح.

تعلمنا من رمضان.. زادٌ لكل سَفر

أرأيتَ مسافرا يمشي في رحلة سفره بلا زاد يكفيه، ولا يعد العدة لذلك السفر قبل أن يسير؟ وماذا لو أهمل فلم يتزود أو نفد الزاد في بعض الطريق، أتراه يصل بسلام وينعم بالأمان؟ لا شك أن العاقل يستعد قبل أن يرحل، ويحتاط لسفره فيتزود ويأخذ بتعليمات السلامة وإشارات الطريق، بل ويزيد من زاده ف

مشاهد أخروية-33- أوصاف الجنة3

مشاهد أخروية-33-مشاهد القيامة الكبرى – الحشر إلى دار القرار6 – أوصاف الجنة3 في آخر خواطرنا أيها الأحبة أيتها الأخوات نودع هذا الشهر الكريم وألم الفراق لهذا الشهر يأخذ منا كل مأخذ, ونجد حديث المشاهد الأخروية ما زال يطلب منا حلقات, ولكن هذا شأن هذه الخواطر الإيجاز والاختصار, ونختم

مشاهد أخروية-32- أوصاف الجنة2

مشاهد أخروية-32-مشاهد القيامة الكبرى – الحشر إلى دار القرار6 – أوصاف الجنة2 جاء في الصحيحين عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال له جبريل عليه السلام" بَشِّرْ خَدِيجَةَ بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لا نَصَبَ فِيهِ وَلا صَخَ