مشاهد أخروية-20- تطاير الصحف

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 2 مايو 2021 الساعة 08:58:27 مساءً

كلمات دلالية :

رمضان
مشاهد أخروية-20- تطاير الصحف

مشاهد أخروية-20-مشاهد القيامة الكبرى – تطاير الصحف

قال أَحْمَدُ بْنُ أَبِي الْحَوَارِيِّ: سَمِعْتُ رَابِعَةَ، تَقُولُ: "مَا رَأَيْتُ ثَلْجًا قَطُّ إِلَّا ذَكَرْتُ تَطَايُرَ الصُّحُفِ، وَلَا رَأَيْتُ جَرَادًا قَطُّ إِلَّا ذَكَرْتُ الْحَشْرَ، وَلَا سَمِعْتُ أَذَانًا قَطُّ إِلَّا ذَكَرْتُ مُنَادِيَ الْقِيَامَةِ، قَالَتْ: وَقُلْتُ لِنَفْسِي: كُونِي فِي الدُّنْيَا بِمَنْزِلَةِ الطَّيْرِ الْوَاقِعِ حَتَّى يَأْتِيَكِ قَضَاؤُهُ "

من هول ذلك اليوم تطاير الصحف فيه, وهو مشهد أردت أن نقف عنده في حلقتنا العشرين, والهدف الذي نريد أن نصل إليه الليلة من خلال الحديث عن تطاير الصحف هو أن يقف كل منا مع نفسه, ويبحث لنفسه عن عمل يملأ به صحيفته يوم القيامة.

يقول الله تعالى في الصحف: (وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ) [التكوير: 10], ويقول سبحانه: {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا} [الْإِسْرَاءِ: 14] قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَمُجَاهِدٌ وَغَيْرُهُمَا  طَائِرُهُ هُوَ مَا طَارَ عَنْهُ مِنْ عَمَلِهِ مِنْ خَيْرٍ وَشَرٍّ, وَيَلْزَمُ بِهِ وَيُجَازَى عَلَيْهِ, وَقَالَ تَعَالَى: {يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا} [الْإِسْرَاءِ: 71] وَقَالَ تَعَالَى: {يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ، فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَأوا كِتَابِيَهْ، إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ، فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ، فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ، قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ، كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ، وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ},  ويقول: {يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا وَيَصْلَى سَعِيرًا إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا} [الِانْشِقَاقِ: 6-15] وَقَالَ تَعَالَى: {هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [الْجَاثِيَةِ: 29, ولقد وقف ابن المبارك مع هذا المشهد المهيب العظيم فكان يقول:

وَطَارَتِ الصُّحُفُ فِي الْأَيْدِي مُنَشَّرَةً ... فِيهَا السَّرَائِرُ وَالْأَخْبَارُ تُطَّلَعُ

فَكَيْفَ سَهْوُكَ وَالْأَنْبَاءُ وَاقِعَةٌ ... عَمَّا قَلِيلٍ وَلَا تَدْرِي بِمَا تَقَعُ

أَفِي الْجِنَانِ وَفَوْزٍ لَا انْقِطَاعَ لَهُ ... أَمِ الْجَحِيمِ فَلَا تُبْقِي وَلَا تَدَعُ

برنامج عملي: خذ ورقة بيضاء وضع خطاً في منتصفها واكتب في النصف الأول ذنوبي وأخطائي واكتب في النصف الأول حسنات فعلتها في يومك الذي أنت فيه وانظر ما هو العمل الذي يمكن له أن يثقل موازينك أو ما هو العمل الذي قد يؤدي إلى مَحْقِها.

مشاهد أخروية-28- شيء من صفة النار

مشاهد أخروية-28-مشاهد القيامة الكبرى – الصراط2 – الحشر إلى دار القرار3 – النار3 – شيء من صفة النار كان شداد بن أوس الأنصاري الصحابي ابن أخي حسان بن ثابت: إذا دخل الفراش يتقلب على فراشه، لا يأتيه النوم، فيقول: اللهم إن النار أذهبت مني النوم, فيقوم، فيصلي حتى يصبح. أيها الأحبة أي

مشاهد أخروية-27-الحشر إلى دار القرار2–النار2

مشاهد أخروية-27-مشاهد القيامة الكبرى – الصراط2 – الحشر إلى دار القرار2 – النار2 أتى الحسن بكوز من ماء ليفطر عليه فلما أدناه إلى فيه بكى وقال ذكرت أمنية أهل النار. قولهم: {أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ} وذكرت ما أجيبوا به {إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ}

ماذا بعد ليلة السابع والعشرين؟

مضت ليلة السابع والعشرين من رمضان وقد اجتهد فها من اجتهد وقصر فيما من قصر، وعلى المجتهد عدم الركون، وعلى المقصر عدم اليأس، فرغم تظافر الاجتهادات التي تشير إلى ليلة السابع والعشرين، فإن الأرجح أن ليلة القدر غير محددة وأن التماسها مطلوب في جميع الليالي الوترية. وقد ورد في الحديث ا