لا تقنطوا من رحمة الله

خاص عيون نت

التاريخ: الخميس 1 إبريل 2021 الساعة 07:38:19 مساءً
لا تقنطوا من رحمة الله

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ). )وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون( (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)

من أرجى الآيات شفاء ودواء وبلسما ودفأ للقلوب الخائفة الوجلة المنكسرة الراجية عفو ربها إنها تبعث الأمل في نفوس التائهين اليائسين القانطين البائسين المحبطين المسرفين الضالين المخطئين المذنبين المجرمين الظالمين

إنها بردا وسلاما على النفوس المتعطشة الظمأ للمغفرة والرضا والعودة والتوبة والإنابة لخالقها جل في علاه، أن الله تعالى جل شأنه يسعهم برحمته فهو ارحم بعباده من الأم بوليدها، فهو الرحمن الرحيم الرءوف العفو الغفار الودود، فيدعوهم إلى التوبة من غفلتهم وذنوبهم وقنوطهم ويأسهم وبعدهم للنجاة والنجاح والفلاح والخلاص.

(والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه)

)ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين(

فيفسح لهم المجال أن يغيروا مصيرهم في حياتهم وفي آخرتهم، بالنية الحسنة، بالإيمان بالله، بالإقلاع عن المعاصي، بالتوبة النصوح، بالدعاء.

فهو القريب ممن ناجاه سرا أو جهرا، سميع مجيب بصير عليم خبير

(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ). (وإذا سالك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون).

يتودد إلى عباده وهو الغني القوي العزيز وهم الفقراء الضعفاء الأذلاء

وكما أنه يتودد إلى عباده الطائعين وأنبيائه المرسلين فإنه كذلك يتودد بنعمه لأهل المعاصي، ويقيم بها عليهم الحجة، ولا يرفع وده عن المذنبين، وإن تكررت ذنوبهم، فإذا تابوا منها وعادوا إليه شملهم بمحبته.

وفي الحديث القدسي: (يا بن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني، غفرتُ لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا بن آدم، لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتَني، غفرتُ لك ولا أبالي، يا بن آدم، إنك لو أتيتني بقُراب الأرض خطايا ثم لقيتَني لا تشرك بي شيئًا، لأتيتُك بقُرابها مغفرة) حسن

 

الصلاة قوة روحية ونفسية

الصلاة الحقيقية التي يريدها الإسلام تمدُّ المؤمن بقوَّة روحية ونفسية تعينه على مواجهة متاعب الحياة ومصائب الدنيا؛ ولذا قال تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} (البقرة:153)، {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالص

الأمر ينزل من السماء

الأمر ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء (يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ( الأمر ينزل من عنده تعالى من أعلى السماوات إلى أقصى تخوم الأرض السابعة، ويعرج إليه، في طَرْفَة عين

قيام الليل.. الفضائل والمعينات

الليل سكون وهدوء وفي هذا الهدوء تركيز وصفاء والناس نيام، وفي ذلك بعد عن الرياء. الليل خلوة مع الله وفي الخلوة مع الله قرب وأنس ومناجاة. الصلاة زاد ولكنها في سكون الليل وفي جوف الليل يزداد بها القرب والزاد والعطاء. في ثنايا الليل قيام وركوع وسجود وذكر وتسبيح وقرآن وتوبة واستغفار