تباريح (4)

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 10 اكتوبر 2020 الساعة 07:42:41 مساءً
تباريح (4)

- ذكاء القاضي إياس بن معاوية:

قال رجل ﻹياس بن معاوية :

لو أكلت التمر تضربني؟

قال : لا

قال: لو شربت قدرا من الماء تضربني؟

قال : لا

قال : شراب نبيذ التمر أخلاط منها، فكيف يكون حراما ؟

قال إياس: لو رميتك بالتراب أيوجعك؟

قال : لا

قال : لو صببت عليك قدرا من الماء، أينكسر عضو منك ؟

قال : لا

قال : لو صنعت من الماء والتراب طوبا فجف في الشمس

فضربت به رأسك، فكيف يكون؟

قال : ينكسر رأسي

قال إياس : ذاك مثل هذا.

 

- أطلقه وفاء بوعده :

كان الحارث بن عباد في حرب، وأراد أن يظفر بعدي بن أبي ربيعة، ليثأر منه، وبينما هو في الحرب أسر رجلا، فطلب منه أن يدله على عدي بن أبي ربيعة، فقال له الأسير: أتطلقني من أسري إن دللتك عليه؟

قال : نعم

فقال: أنا عدي بن أبي ربيعة.

فأطلقه وفاء بوعده !!!

 

- التواضع :

يروى أن رجلا كان يسعى بين الصفا والمروة راكبا فرسا، وبين يديه العبيد والغلمان توسع له الطريق ضربا للناس، فأثار بذلك غضب الناس، وحملقوا في وجهه، وكان فارع الطول واسع العينين .

وبعد سنين رآه أحد الحجاج الذين زاملوه يتكفف الناس على جسر بغداد

فقال له: ألست الذي كنت تحج، في سنة كذا، وبين يديك العبيد توسع لك الطريق ضربا؟

قال بلى .

فقال : فما صيرك إلى ما أرى؟

قال : تكبرت في مكان يتواضع فيه

العظماء، فأذلني الله في مكان يتعالى فيه الأذلاء.

 

- نفسي وأعدائي :

سأل العتبي أعرابيا :

ما بال العرب سمت أبناءها :أسدا ونمرا وكلبا؟ وسمت عبيدها: مباركا وسالما ؟

قال : لأنها سمّت أبناءها لأعدائها، وسمّت عبيدها لأنفسها.

 

- الجرح الذي لا يندمل :

قيل لأعرابية :

ما الجرح الذي لا يندمل ؟

قالت: حاجة الكريم إلى اللئيم، ثم يرده.

قيل لها : فما الذل ؟

قالت : وقوف الشريف بباب الدنيء، ثم لا يؤذن له .

 

- فائدة تعلم اﻷدب :

قال بعض الأعراب: تعلموا الأدب؛ فإنه زيادة في الفضل، ودليل على العقل، وصاحب في الغربة، وأنيس في الوحدة، وجمال في المحافل، وسبب إلى درك الحاجة.

 

- ندعو الله باسمه :

صاح أعرابي بالخليفة المأمون :

يا عبد الله يا عبد الله.

فغضب المأمون وقال :

أتدعوني باسمي؟!!!

فقال الأعرابي:

نحن ندعو الله باسمه.

فسكت المأمون كأنه ألقم حجرا.

 

- كرم قيس بن سعد :

لما مرض قيس بن سعد بن عبادة، استبطأ عيادة إخوانه له

فسأل عنهم، فقيل له :إنهم يستحيون مما لك عليهم من الدين.

فقال :أخزى الله مالا يمنع عني الإخوان من الزيارة. ثم أمر مناديا ينادي: من كان لقيس عنده مال، فهو منه في حل.

فكسرت عتبة بابه بالعشي لكثرة العواد.

 

- أجود الكرماء :

وقفت امرأة من أهل المدينة على منزل قيس بن سعد بن عبادة، وكان من أجود الكرماء. فقالت: أشكو إليك قلة الجرذان في بيتي

فقال :ما ألطف ما سألت، فوالله لأملأن بيتك جرذانا .

وأمر غلمانه فملأوا لها بيتها رزقا حسنا من الطعام والمؤونة.

 

- إحسان أعرابية :

قيل لأعرابية معها شاة تبيعها : بكم؟

قالت : بكذا

قيل لها : أحسني

فتركت الشاة، وهمت بالانصراف

فقيل لها : ما هذا ؟

فقالت : لم تقولوا: أنقصي

وإنما قلتم: أحسني

واﻹحسان هو ترك الكل.

الــدعــوة بـالـقــرآن

إن من أروع ما يُروى من نجاح مصعب بن عمير رضي الله عنه في دعوته ما رواه ابن هشام أن أسعد بن زرارة خرج معه يوماً إلى رجال من المسلمين، وسعد بن معاذ وأسيد بن حضير سيدا قومهما يومئذ على الشرك، فلما سمعا بذلك قال سعد لأسيد: اذهب إلى هذين اللذين قد أتيا ليسفها ضعفاءنا فازجرهما. فأخذ أس

الدعوة ليست طريقها العنف

كانت الأمصار الإسلامية فى العهد الأول تضم طوائف من أهل الكتاب والمشركين بقيت على عقائدها وتقاليدها، وقد ضاق بهذا الوضع بعض الناس، لاسيما إذا ترك آثاره على الآداب العامة، وتساءل: ما يصنع بإزائه؟. روى البخارى فى كتاب الاستئذان ـ من صحيحه ـ قال سعيد بن أبى الحسن للحسن: إن نساء ال

مبادئ الدعوة في قصة اصحاب القرية

سورة (يس) سورة مكية أكدت على قضايا مهمة في الدعوة؛ إذ نزلت في الجو المكي الذي يشتد فيه الصراع بين الحق والباطل، وجاءت محمَّلة بالدروس والقواعد والمبادئ، مدعَّمة بقوة الحجة والبرهان، مكرَّراً فيها ضرب النظير والمثال؛ وذلك من خلال قصة أصحاب القرية والتذييل عليها والتعليق على مشاهده