طاقة الروح: حسبنا الله ونعم الوكيل

التاريخ: الأحد 7 يونيو 2020 الساعة 04:49:48 مساءً
طاقة الروح: حسبنا الله ونعم الوكيل

في دروب الحياة يقلب الله الابتلاءات بالشر والخير فتنة، فتتكالب علينا الأعداء حيناً، ويفرج الله الكرب أحياناً فيبتلينا بالنصر والقوة، كما ابتلانا من قبل بالضعف والذلة؛ وقد يبتلينا بالفقر أو المرض، كما يبتلينا بالصحة والوفرة.

 

 والمؤمن لا يتضجر وقت المحنة ولا يبطر عند المنحة، ولا تضعضع الشدة قوته وتماسكه ورباطة جأشه. ولا يدفعه الرخاء إلى التراخي والطغيان والجحود؛ لأن طاقة الروح تتجاوز طاقة الجسد فهي موصولة بطاقة المدد الإلهي والثقة المطلقة بالله عز وجل، وكلما ضاقت على المؤمن آفاق العالم المادي بما رحبت، فتحت له طاقة الإيمان آفاقاً لا متناهية يحلق في فضاءاتها بأجنحة " حسبنا الله ونعم الوكيل".

 

    "حسبنا الله ونعم الوكيل" عبارة بسيطة يرددها المؤمن في الأوقات الصعبة واللحظات الحرجة فتشيع في نفسه اليقين وتلملم انكساراته أمام الأحزان، فينهض ليواجه تحديات الحياة، وهو موقن بأن الله لا يخذله وأن لله حكمة في كل قضاء وقدر تعجز عن إدراكها عقول البشر.

 

  "حسبنا الله ونعم الوكيل" تسلية وعزاء لنفوس المحزونين، وطاقة صمود وإباء في قلوب المجاهدين والمدافعين للطغاة والمفسدين، وعبادة توحيد ووفاء في ابتهالات العابدين، ووقود للصبر والكفاح ومقارعة الباطل في مختلف الميادين.

 

"حسبنا الله ونعم الوكيل" فلا مكانة في القلب إلا لله، ولا ناصر إلا الله ولا رازق إلا الله، ومادام الإنسان من الله فليجعل حياته لله وفي سبيل الله وفي معية الله لا شريك له ، له الحمد وله الشكر وهو على كل شيء قدير.

الكلمة الطيبة.. كلمة التوحيد

كلنا يعلم أن المرء يموت على ما عاش عليه، ويبعث على ما مات عليه، وليس هناك أعظم من أن يموت المؤمن على “لا إله إلا الله”، وليتحقق له ذلك في الممات لا بد أن يكون قد عاش معها طيلة الحياة. فلا إله إلا الله هي كلمة التوحيد، وهي أشرف وأفضل الذكر بعد القرآن العظيم، هي شعار الإسلام، ور

المجاهدة الدائمة في الطريق إلى الله

أراد الله لهذه الدار أن تكون دار امتحان و اختبار، تتعدد فيها مظاهر الابتلاءات بالخير والشر فتنة وإلى الله مرجعنا وعنده يوفى الناجحون في الاختبار أجورهم بغير حساب 'وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ الله لَمـَعَ المـُحْسِنِين' . ولا مجال في هذه الحيا

فمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ

من إيجابيات الحياة في معية الله أنها تشيع في النفس الطمأنينة والثقة مهما تلبدت الغيوم واكفهرت الآفاق واشتدت المحن والابتلاءات، ومهما عصفت الهموم فكل ذلك لا ينال من عزيمة المؤمن ولا يهز ثقته بالله شعرة واحدة ولا ينال من رباطة جأشه. فإذا أصابته مصيبة صبر وظن بالله خيراً فما ابتل