التعلم المرح: ماهيته وكيفيته

التاريخ: الخميس 12 مارس 2020 الساعة 06:18:48 مساءً

كلمات دلالية :

التعليم المدرسة
التعلم المرح: ماهيته وكيفيته

  يترك أسلوب التعلم والتعليم بصمته القوية في نفوس الأطفال، فالكثير من الأطفال يأخذ نظرة سوداوية عن المادة أو التعليم بسبب فشل الأستاذ في استخدام أسلوب تحفيزي مثير للانتباه ويحقق المتعة والفائدة في وقت واحد ويقنع الطلبة بأهمية المحتوى التعليمي وحاجتهم إليه. ومن هنا تأتي أهمية نمط التعلم المرح لإضفاء البهجة على العملية التعليمية.

 

 ويقترح الخبراء بعض الأساليب والاستراتيجيات التي تعمل على تحقيق التعلم الممتع كالخروج من الصف إلى البيئة الخارجية ولا سيما عندما تتعلق العملية التعليمية بمواقف خارجية، فعلي سبيل المثال إذا كان الدرس في التربية الإسلامية درساً نظريا حول موضوع الوضوء أو الصلاة يفضل اصطحاب الطلبة إلى المسجد وممارسة الوضوء هناك والاستعداد للصلاة تحت إشراف المدرس.

 

ويمكن استخدام التكنولوجيا في التعليم لإثارة الدافعية وكسر الرتابة وتكليف الطلبة بإعداد التجارب بأنفسهم وتنظيم فرق العمل التعاونية.

 

وكلما كان المعلم صاحب خيال خصب وخبرة ومهارة ومعرفة سيتمكن من إبداع الكثير من الطرق والأساليب التي تعمل على إضفاء المتعة والمرح للعملية التعليمية التعلمية.

 

 ويمكن للإدراة المدرسية تنظيم مسابقات لتشجيع المعلمين على ابتكار أساليب تعليمية ممتعة ويجب مكافأة المعلمين المتميزين في ابتكار هذه الأساليب وتشجيعهم على الإبداع أكثر وأكثر.

معلمة نجحت مع أطفال عندهم فرط الحركة

رأيت معلمة محفظة للقرآن جمعت مجموعة من الطلبة في فصل وكانت تحفظهم القرآن وهي واقفة، والأطفال كانوا يلعبون ويتحركون وهي تتحرك وتقفز معهم أثناء تحفيظهم للقرآن، فقلت لها : لماذا تقفزين وتتحركين والأطفال وأنت تحفظينهم للقرآن ؟ فقالت : نحن في مدرسة خاصة وقد جمعت كل الطلبة من الأطفال ا

الأيام الدراسية الأولى -أول سنة مدرسية

الأيام الدراسية الأولى.. كيف نتعامل مع تلميذ -أول سنة مدرسية-؟ بعد أن تحدثنا في مقالات سابقة عن كيفية الاستعداد للعام الدراسي، ومع بداية العام الجديد، نتوقف اليوم أمام جزئية تتعلق بكيفية التعامل مع تلميذ السنة المدرسية الأولى سواءً كان في مرحلة التعليم قبل المدرسي الخاص برياض ا

مسؤولية المدرسة في التهيئة للعام الدراسي الجديد

تحدثنا في مقالات سابقة عن مسؤولية الأسرة في تهيئة الأبناء للعام الدراسي الجديد ونخصص مقال اليوم للحديث عن مسؤولية المدرسة، لأن المدرسة إذا فشلت في الأيام الدراسية الأولى بتشكيل بيئة جاذبة للأبناء، فإن جميع جهود الأسرة ستذهب هباء منثورا. فمهما حاول الوالدان تحبيب الأبناء في المد