حاجتنا إلى الثبات على القيم

التاريخ: الخميس 6 فبراير 2020 الساعة 05:08:41 مساءً

كلمات دلالية :

القيم
حاجتنا إلى الثبات على القيم

من أعظم نعم الله علينا نعمة الإسلام ونعمة القرآن الكريم وما يتضمنه من موجهات قيمية عملية تهدينا إلى التي هي أقوم وتعصمنا من التخبط وراء الشهوات والشبهات، وكل ما علينا فعله هو الاجتهاد في ابتكار آليات تطبيقية ووسائل تنفيذية لتحقيق هذه القيم السامية.

 

فلدينا قيم وثوابت لا مجال للمساومة حولها، ومنها قيم الحرية والعدالة والشورى والأمانة والتضامن والعلم والعقلانية والإيمان واحترام الوقت والنظام والنظافة وغيرها من القيم السامية، ولكن الحفاظ على هذه الثوابت يستلزم التجديد والتغيير في الأساليب والوسائل ومن هنا نجمع بين الحداثة الحقيقية والتجديد الأصيل وبين الحفاظ على الثوابت والأصول والغايات والكليات.

 

 وسبب التخلف الذي تعيشه الأمة هو نتاج غياب القيم وتراجع تأثيرها في حياة الأمة، فعندما تراجعت قيم الشورى والعدل والأمانة في حياة الأمة السياسية، تم أسند الأمر إلى غير أهله انتشر القمع والفساد وغيبت السجون الأحرار وغاب أهل الكفاءات وحضر أهل المداهنات وشاع اتباع الشهوات والشبهات مع تفشي حالات القلق والاكتئاب والهروب من الواقع إلى عالم المخدرات والمسكرات، وأصبح الكذب ذكاءً والصدق غباء، وتم إئتمان الخائين وتخوين الأمين.

 

 وحتى في الدول الغربية التي وضعت أنظمة صارمة لتعزيز القيم الداخلية ومنع الاستبداد ومنع الفساد في الأرض، بدأت تصل إلى مرحلة الشك بجدوى القيم وتتجه أكثر فأكثر في اتجاه المادة، وبدأت تتهرب من الالتزام القيمي تجاه البيئة والمناخ والمهاجرين مع تشجيع الإباحية والعلاقات الجنسية خارج مؤسسة الزواج والعلاقات المثلية والإجهاض وغير ذلك.

 

 وبدون تنمية الحس الأخلاقي الديني في الحفاظ على القيم وإعادة الاعتبار للمبادئ الإنسانية المشتركة وإحياء روح التضامن البشري فإن مستقبل الحياة على هذا الكوكب محفوف بكثير من المخاطر" ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ"

الاخلاص تاج الاعمال

ان المؤمن الحق يحرص على ان يعمل الاعمال الصالحة في الدنيا لأنها الرصيد الحقيقي له في الاخرة ، فهو بمثابة ثمن يقدمه المؤمن للفوز بجنة عرضها السماوات والارض فيها الخلود الابدي والعيش السرمدي الذي لا يفنى ولا يزول . لكن العمل الصالح وحده لا يكفي للوصول الى رضا الله تعالى وجنته ، لا

الاخلاص .. التربية الخفية

ان تربية الاجيال تحتاج الى فهم عميق بكل المتغيرات التي تحيط بهم ، والتعرف على احتياجاتهم وميولهم ، لان التعرف على الاحتياجات والميول هي التي تؤثر فيهم ، فالعواطف والمشاعر والاحتياجات النفسية من اكثر الاشياء التي يحتاج الجيل الى اشباعه . واجمل ما يمكن ان يشبع احتياجاتهم النفسية ه

إصلاح ذات البين .. عبادة نحتاج إليها

قد يظنُّ البعض أن العبادات والشعائر التعبُّدية تَقتصِر على الصلوات الخمس وما يَليها مِن نوافل، وكذا الصيام والحج، إلا أنَّ الأمر أوسع من ذلك وأعمُّ وأشمَلُ؛ فهذه الشعائر المفروضة والمَسنونة يُضاف إليها الكثير والكثير مما قد يَغفل الناس عنه، والذي يتعلَّق بالدرجة الأولى بسلوكهم، و