كيف ترتقي بقدراتك العقلية

التاريخ: الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الساعة 06:09:43 مساءً

كلمات دلالية :

التفكيرالوعي
كيف ترتقي بقدراتك العقلية

قدراتك العقلية هي أغلى ما لديك فكيف تحافظ عليها وتعمل على تطويرها وزيادة فاعليتها؟

يؤكد الخبراء أن الدماغ يحب التحدي واكتساب مهارة جديدة أو إتقان لعبة جديدة تحتاج إلى التفكير والتركيز يساهم في زيادة قدراتك العقلية وتنمية فاعليتها، كما ينبه الخبراء على أهمية التركيز على مهمة واحدة لإنجازها بنجاح وبطريقة تساعد على تنمية القدرات العقلية فالتشتت لا يفيد العقل ولا يساعد على نجاح المهمات. ويؤكد الخبراء أن أهمية الرياضة والغذاء الصحي لا تقتصر على اللياقة البدنية، فحتى اللياقة العقلية تستفيد من الرياضة والغذاء الصحي. وينصح الخبراء بتخفيف أوقات التعرض للشاشات واستبدالها بالقراءة.

 ويشير الخبراء إلى أهمية التكرار لإتققان أي مهارة أو تدريب جديد وترسيخه في الوعي والممارسة، ويؤكد الخبراء أن العقل البشري تموج فيه يومياً أكثر من خمسين ألف فكرة في المتوسط وأن هذه الأفكار إذا كانت تحمل معاني إيجابية فإنها تحفز العقل على النمو وتنعكس إيجابياً على السلوك وإذا كانت سلبية تتحول إلى أداة تدمير للعقل والذات.

كما تشير الدراسات إلى أهمية العلاقات الايجابية مع الآخرين والتي يتم اختيارها بعناية في تنمية القدرات العقلية.

العلاقة بين حقوق الإنسان وتطوره

العلاقة بين حقوق الإنسان وتطوره في ضوء دراسات علم الدماغ تعتبر حرية الإرادة الفارق الأساسي بين الإنسان وبين بقية الكائنات، وعلى ضوء حرية الإرادة تحمّل الكائن الإنساني مسؤولية التكليف ومسؤولية عمارة الأرض ووظيفة الاستخلاف، وحين تكبّل هذه الحرية وتصادر حقوق الإنسان فإن الإنسان لن

عن الفتنة والحلول المقترحة

لا تُطفأ نار الفتنة بالسكوت عنها بل بإقامة العدل والقصاص...الفتنة تكمن في تمييع القضية وخضوع الأغلبية للأقلية، وانسحاب الدولة وتولي الشواذ فكريا شؤون منطقة بأكملها وفرض منطقهم على الجزائر كلها...نقضي على الفتنة ونضمن الوحدة الوطنية حين نلتف جميعا حول دين واحد ولغة واحدة وعَلَم وا

أسس في فهم تآكل وسقوط الجماعات

اقتضت حكمة الله عزّ وجل أن تخضع حركة الوجود في الحياة لسنن ونواميس إلهية، تتصف بأنّها محايدة مضطردة، لا تنحاز لحضارة، ولا تحابي جماعة، وتجري على الجميع بغض النظر عن الدين أو اللون أو الجنس، وتعد هذه السنن حاكمة على الكون، حافظة له من الفوضى. وإنّ الحركة الحضارية للأمم والجماعات و