قبول النقد

التاريخ: الثلاثاء 2 يوليو 2019 الساعة 08:39:56 مساءً

كلمات دلالية :

النقد
قبول النقد

لا يتقبّل النقد ويعرف قيمته إلا من كان عالي القدر في العقل والفهم وسمو الروح، فهو يعلم أن هذا النقد من أسباب التطور، وإصلاح المنكسر، والتنبيه على غفلات الزمان، بل إن أعقل العقلاء من يتلقف النقد حتى من عدوه _ إن كان صحيحا _ فضلا عن تلقفه من صديق ناصح مشفق.

 

ولا يأنف من النقد إلا من غرق في بحر العجب والمكابرة، واختار سلوك طريق السقوط والفشل.

 

لم أر في حياتي متقبلا للنقد إلا كان قوي النفس، مبادرا للإصلاح، سريع النهوض نحو النجاح، شديد الاستدراك للخطأ.

 

ولم أر متكبرا على النقد إلا كان ضعيف النفس، مجهضا للإصلاح، سريع التوجه نحو الفشل، شديد التمسك بالخطأ.

تربية الإرادة.. معوقات وحلول

كثيرٌ من الناس توقّفوا عن إكمال مشروعات كانت حلمًا لهم في يوم ما، وآخرون لم تسعفهم عزيمتهم للإقلاع عن خلقٍ سيء داوموا عليه، وثُلة ليست قليلة أصبحت أعمالهم رُوتينية، بلا هدفٍ أو رؤية. ولقد اهتم الإسلام بتربية الإرادة في نفوس أتباعِه، وبيّن ثواب الأعمال كدافعٍ تحفيزي للاستمرار فيه

تطور باستمرار ولا تبحث عن الكمال

انفرد الله عز وجل وحده بالكمال ولا يليق هذا المقام إلا بالله، وخلق الله الإنسان أطوارا يتطور من مرحلة إلى مرحلة، وعلى الإنسان أن يحرص على الاستمرار في رحلة التطور ويتوقف عن البحث عن الكمال، لأن البحث عن الكمال يحرمه لذة الشعور بسعادة الانجازات البسيطة التي تتحقق له في طريق تطوره

كيفية الجمع بين العزيمة والتيسير

حثنا القرآن الكريم على أن نكون من أهل العزائم وأن نأخذ الحق بقوة العزيمة الراشدة وأن نصبر على الابتلاءات في مواجهة أعداء الدعوة كما صبر أولو العزم من الرسل 'فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ”. والعزيمة هي الأصل في حياة المسلم التي يجب أن ترافقه في حياته كل