لتسهيل عملية الحفظ والتعلم

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 4 مارس 2018 الساعة 09:56:37 مساءً

كلمات دلالية :

التعليم المدرسة
لتسهيل عملية الحفظ والتعلم

عملية الحفظ او استقبال وتخزين المعلومات ليست بتلك الصعوبة التي يتخيلها البعض خصوصا في بداية العملية او كثرة المادة المراد مراجعتها.

بحيث انها من الممكن ان تسهل كثيرا للانسان اذا ما حاول اتباع بعض الطرق والتقنيات المساعدة على الامر.

اولها رسم و تجريد امكنة وازمنة او اشخاص القصة او الشخصية او البلد او غيرها من الحالات المراد حفظها.

ويكون هذا اما قبل او اثناء عملية المراجعة حيث تسهل الخريطة الذهنية وصورتها المجردة في الفكر او الذهن عملية التركيز والتذكر وتيسر عملية فهم باقي خطوات المادة االفكرية او العلمية او الدرس .

ولا باس ايضا من القاء نظرة عامة عن المادة عن طريق التطرق لابرز العناوين الرئيسية او حتى اكمال عملية الاستطلاع عن طريق سؤال صديق استاذ الام او الاب او غيرهم من الاشخاص المثقفين و الواعين ويمكن ايضا القاء نظرة صغيرة او بحث صغير على الانترنت لاضافة قوة للاستطلاع ومن تمة تكون الارضية جد مناسبة لدخول عملية الحفظ والذي يمكن ان نسميه بالمراجعة المعمقة او المركزة في هذه المرحلة وهكذا دواليك يمكن اعتماد هذه الطريقة والتقنيات كلما اقبلت على الحفظ

معلمة نجحت مع أطفال عندهم فرط الحركة

رأيت معلمة محفظة للقرآن جمعت مجموعة من الطلبة في فصل وكانت تحفظهم القرآن وهي واقفة، والأطفال كانوا يلعبون ويتحركون وهي تتحرك وتقفز معهم أثناء تحفيظهم للقرآن، فقلت لها : لماذا تقفزين وتتحركين والأطفال وأنت تحفظينهم للقرآن ؟ فقالت : نحن في مدرسة خاصة وقد جمعت كل الطلبة من الأطفال ا

الأيام الدراسية الأولى -أول سنة مدرسية

الأيام الدراسية الأولى.. كيف نتعامل مع تلميذ -أول سنة مدرسية-؟ بعد أن تحدثنا في مقالات سابقة عن كيفية الاستعداد للعام الدراسي، ومع بداية العام الجديد، نتوقف اليوم أمام جزئية تتعلق بكيفية التعامل مع تلميذ السنة المدرسية الأولى سواءً كان في مرحلة التعليم قبل المدرسي الخاص برياض ا

مسؤولية المدرسة في التهيئة للعام الدراسي الجديد

تحدثنا في مقالات سابقة عن مسؤولية الأسرة في تهيئة الأبناء للعام الدراسي الجديد ونخصص مقال اليوم للحديث عن مسؤولية المدرسة، لأن المدرسة إذا فشلت في الأيام الدراسية الأولى بتشكيل بيئة جاذبة للأبناء، فإن جميع جهود الأسرة ستذهب هباء منثورا. فمهما حاول الوالدان تحبيب الأبناء في المد