الناس بين هم الدنيا وهم الآخرة

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 20 يونيو 2011 الساعة 12:00:00 صباحاً
الناس بين هم الدنيا وهم الآخرة

حسن السبيكي ـ المغرب

خاص ينابيع تربوية

يقول الله تعالى :{ اعْلَمُوا أَنَّمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَراًّ ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الغُرُورِ } (الحديد 20)

وصف من الله تعالى للدنيا الفاتنة الفانية ، التي من أجلها ترتكب المعاصي والآثام ، وتقطع الأرحام ، وتكفر النعم والآلاء وتراق الدماء . تلك حقيقتها في بيان خالقها وهو أعلم بها . وشتان ما بين حياة دنيوية زائفة زائلة ، وحياة الآخرة الخالدة وهي الحياة الحق: {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} [العنكبوت: 64]،

والدنيا في ذاتها لا تساوي عند الله شيئا ،ولو جناح بعوضة ، كما في الحديث :( لو كانت الدنيا تعدِل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرًا منها شربة ماء) ( رواه الترمذي ). وهي التي حذر النبي أصحابه من فتنتها فقال : ( فَوالله مَا الفَقْرَ أخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلكِنِّي أخْشَى أنْ تُبْسَط الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، فَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أهْلَكَتْهُمْ ) (متفقٌ عَلَيْهِ). وصدق الصادق الأمين ، فهاهي ذي الدنيا تفتك باكثر المسلمين فتشغلهم عن الله، هائمين وراء متاعها غافلين .

فليست الدنيا مذمومة باعتبارها أرضا ، فالأرض مهاد الانسان وسكنه ومستقر حياته العاجلة. ولا هي مذمومة في زمانها وأيامها ، فان الله تعالى جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد ان يذكر أو أراد شكورا . ولا هي مذمومة بكونها مجال الأعمار ، فالأعمار نعم من الله عظيمة لا تقدر فرصها بثمن.

انما هي مذمومة من حيث افتتان الناس بها ، غافلين بعبوديتهم لها عن عبودية الله تعالى وعبادته والعمل الصالح من أجل الآخرة . وانما سميت دنيا ..لتدني منزلتهـا وحقارة شأنها وهي فانية،بالمقارنة مع الاخرة الباقية : {وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ } (الرعد 26).

ولقد أبان الاسلام في القرآن والسنة النبوية عن كل شيء من حقيقة الدنيا ، وحذر من الركون اليها والافتتان بمتاعها الزائل، وأكثر من ذمها وصرف الخلق عنها ودعوتهم إلى التعلق بالآخرة : { قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا } النساء 77 .

ويصور رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لصحابته حقيقتها وحقارتها بمثال واقعي ،حين مَرَّ بِجَدْيٍ أَسَكّ ( صغير الأذنين) مَيِّت ، فعرض عليهم شراءه بدرهم، فقالوا : لا نشتريه لو كان حيا لعيبه، فكيف وهو ميت ، فَقَالَ: ( وَاَللَّه لَلدُّنْيَا أَهْوَن عَلَى اللَّه مِنْ هَذَا عَلَى أَحدكم ).

وبالمقارنة مع الآخرة تزداد الدنيا دونية وهوانا ، اذ الآخرة خير وباقية وهي الغاية المطلوبة بفرصة الحياة الدنيوية : { بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى }. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( مَا الدُّنْيَا فِي الْآخِرَة إِلَّا كَمَا يَجْعَل أَحَدكُمْ أُصْبُعه هَذِهِ فِي الْيَمّ فَلْيَنْظُرْ بِمَ تَرْجِع ) (رواه مسلم )

اذا كنا نعلم كل هذه الحقائق عن الدنيا الفانية ، فلماذا نتهافت عليها هائمين وراءها بارادة وهمة عالية ، غافلين عن الآخرة الباقية ؟ ولماذا أصبحنا نحبها حبا جما ونكره الموت الذي يدنينا من الآخرة ؟ . سؤال ألقاه سليمان بن عبد الملك على الفقيه الورع أبي حازم : فقال : يا أبا حازم ، مالنا نحب الدنيا ونكره الموت ؟ قال : " لأنكم عمرتم دنياكم وخربتم آخرتكم ، فأنتم تكرهون أن تنتقلوا من العمران إلى الخراب".

وفي حالها يقول الشاعر :

أَلاَ إِنَّمَا الدُّنْيَا

نَضَـارَةُ أَيْكَـــةٍ إِذَا اخْضَـرَّ مِنْهَا جَانِبٌ

جَـفَّ جَانِــبُ

هِيَ الدَّارُ مَا الآمَالُ إلاَّ

فَجائِــعٌ عَليْها، وَلاَ اللَّذـَّاتُ إلاَّ مَصَائِـــبُ

فَلاَ تَكْتَحِلْ عَيْنَاكَ فِيهَا بدمعة

عَلَى ذَاهِـبٍ مِنْهَا فَإِنَّكَ ذاهِـــبُ

 

وياللعجب من غفلة الانسان ،كيف ينشغل بالدنيا الدنية ويغفل عن الآخرة الآتية وهو يدنو منها بالليل والنهار . يقول علي بن أبي طالب (ض) :(ارتحلت الدنيا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة، ولكل منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فاليوم عمل ولا حساب، وغدًا حساب ولا عمل ).

وقد يزعم احدنا انه يعلم حقيقة الآخرة ويؤمن بها وبما ينتظره فيها من أهوال القبور والبعث والنشور والحساب والميزان والصراط ، والمصير النهائي الى الجنة أو النار . ولكن الواقع شاهد بغير ذلك على كثير من الناس ، وهم في الأخرة زاهدون وعلى الدنيا مقبلون ،متهافتين متنافسين متصارعين متنافرين أو متحاربين :

• منهم من يتراكضون مسرِعين خلف الدنيا مخافة أن تفوتهم، ولكن تراهم عن حضور الصلوات الخمس وهي عمود الدين وزاد الآخرة غافلون متقاعسون ؟! {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لاَ يَرْكَعُونَ }.

• ومنهم من يتحمل المشاق والآلام والأكدار من أجل الدنيا ومتاعها ، ولا يطيق الصبر القليل على طاعة الله تعالى وعبادته .

• ومنهم من يمضون الساعات الطوال راضين مطمئنين في مجالس اللهو والعبث ، يقتلون ثمين الأوقات من أعمارهم، ولا يعطون لآخرتهم من ذلك الا قليلا أو لايعطون شيئا.

• ومنهم من ينفقون الجهد الفكري والجسمي وكثير الأموال من أجل عمران الدنيا الفانية ولا ينفقون شيئا من ذلك لعمارة آخرتهم . وهكذا حال اكثر الناس مع الدنيا متهالكين عليها هالكين من أجلها :

وما الناس إلا هالك وابن هالـــكٍ وذو

نسـبٍ في الهالكين عريــــق

إذا امتحن الدنيا لبيبٌ تكشفـــت له عن

عــدوٍ في ثيــاب صديـــــق

• ومنهم من يغضبون إذا انتُقص شيء من دنياهم، ولا يغضبون إذا انتُقص شيءٌ من دينهم أو كرامتهم الانسانية ، لأن دنياهم أغلى وأحب اليهم من كل ما عداها .

يُحكى أن رجلاً حاسِب نفسَه، فعد سنوات عمره، فوجدها ستين سنة، وحسب أيامها، فوجدها واحدًا وعشرين ألف يوم وخمسمائة يوم، فصرخ صرخة وخرَّ مغشيًّا عليه، فلمَّا أفاق قال : يا ويلتاه ! كيف آقبل على ربي بواحدٍ وعشرين ألف ذنب وخمسمائة ذنب؟!

ان عرض هذه الحقائق لا تعني الدعوة الى تعطيل دور الدنيا وتحريم الطيبات وتضييع الأموال، ولبس المرقع من الثياب، والجلوس في البيوت وانتظار الصدقات، لا ،بل هو من أجل فهم الحياة الدنيا على انها مرحلة ابتلاء واحتبار عابرة ، وأنها مزرعة الآخرة ، لكي تكون في الأيدي وسيلة كسب الحياة الآخروية الأبدية ، ولا تكون في القلوب منتهى الغايات والآمال ، بل تؤخد بميزان الاعتدال : كما في القول المأثور : " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدًا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدًا ".

وأمام حال الناس بين هم الدنيا وهم الآخرة ،نقف مع الحديث الذي رواه زيد بن ثابت (ض) عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( مَن كانتِ الآخرةُ هَمَّه، جَعَلَ الله غناهُ في قَلْبه وجَمَع له شَمْله ، وَأَتَتْه الدُّنيا وهي راغِمة . ومَن كانتِ الدُّنيا هَمَّه، جعل الله فقره بين عَيْنَيْه وفَرَّقَ عليه شَمْله ، ولم يأتِه منَ الدُّنيا إلاَّ ما قدر له ) حديث صحيح رواه أحمد، والترمذي، وابن ماجَهْ ..

حديث نبوي بليغ ، يبين الفرق بين حال طلاب الآخرة الذين يعيشون على هم الانشغال بها راجين الفوز فيها بالجنة ، وحال طلاب الدنيا الذين يصرفون كل همهم لها ، غافلين عن الآخرة ومصيرهم فيها . فإذا كان الهم معلقًا بالآخرة ومعها، فهو محمود ومبرور، وصاحبه مأجور، وإن كان مُتَعَلِّقًا بالدُّنيا وغرورها، كان مذمومًا. وينتهي بصاحبه الى الخسران .

ـ فصاحب هم الآخرة جعل الله ثلاث منح ينعم بها في دنياه قبل نعيم الآخرة :

• فالمنحة الاولى : يجعلَ الله غناهُ في قلبه، وهذا هو الغِنَى الحقيقي الذي يقول عنه النبي الكريم : ( ليس الغِنَى عن كثرة العَرَض، ولكن الغنى غنى النَّفس ) (رواه مسلم) ، فيعيش على القناعة والرضا بما قسم الله له، مبرءا من الطمع والشره ودوافع الحرام كما في الحديث :( وارْضَ بما قسم الله لك، تَكُن أغنى الناس) فهو يستعف بغناه القلبي عما عند الناس فيعيش بينهم أبيا عزيزا محبوبا (وازْهَد فيما عند الناس، يحبك الناس).

• المنحة الثانية : يحييه الله تعالى الحياة الطيبة ، مجموع الشمل ، لا يشكو اضطرابا ولا قلقا ولا ضنكا ، وذلك في كل شيئ من أمره : في قلبه، وفكره، وأهله، وولده، وماله، وتجارته، ويجمع الله عليه القلوب، ويكتب له القَبول، فيجتمع له كل ما يحيط به مِن أمور الخير جميعًا.

• المنحة الثالثة : ينعم بالتوفيق والتيسير من الله تعالى في أموره كلها لآن الله معه بعنايته ، حيث تأتيه الدنيا وهي راغمة ، ينال رِزْقه فيها مِن حيث لا يحتسب هنيئا مريئا، ويجعل له ربُّه في كل أموره يسرًا : { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ }. صاحب الهم الأخروي يكافئه ربُّه بنظير قصده، وهل جزاء الإحسان إلاَّ الإحسان ، فلمَّا جَرَّد همه للآخرة، كَفَاهُ الله همَّ دنياه ،فهان عليه متاعها الزائف ، لا يفرح بما أوتي فرح اغترار ، ولا يحزن على ما ضاع حزن تحسر وندم ، لانه يروم مستقره وبقاءه هناك، في الدار الآخرة ، لذلك يحيا دنياه وقد قويَ يقينُه، وطَارَتْ غفلته، ودامتْ خشيته، ،وسعى للآخرة سعيها، وهو مؤمن ، وقد نشطت همته في الطاعات والقربات وفعل الخيرات .{ وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا }[الإسراء: 19]، . ولو امتلأت القلوب بهم الآخرة ، لتحرر الناس من كل أسباب الفتن والصراعات والمكائد والشرور التي تمليها شهوة الدنيا وطلاب متاعها الفتان .

وليس يعني هم الآخرة أن يعتزل الانسان الحياة وينزوي سلبيا دون جدوى ، ولكن المراد أن يعمل بمقتضى سنن الحياة فيكون مسلما ايجابيا عاملا فاعلا للخير صالحا مصلحا ، يخال الناس ويسدي الخير اليهم باقواله وافعاله واخلاقه، مبتدرا فرص العمر استجابة لأمر الله { وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون }.

ـ وأمَّا صاحبُ همِّ الدنيا، فهو ذاك المَغْرُور، الذي ملكتْ عليه العاجِلة شغاف قلبه، واستلبته، فلا يرضى ويسخط الا لأجلها ، ولا يوالي ويعادي الا فيها ، هي أقصى مطلبه ومنتهى أمله ، لها يحيا ومن أجلها يشقى ، ويلهيه التكاثر والتفاخر عن الله وذكره وشكره وعبادته وعن فعل الصالحات ، حتى يفاجئه الأجل راكضا لاهثا خلف سراب متاعها ، وحينها يقول نادما حيث لا يجدي الندم :{ ياليتني قدمت لحياتي{ رَبِّ لَوْلاۤ أَخَّرْتَنِيۤ إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ ٱلصَّالِحِينَ }، لذلك يعاقب في العاجلة قبل الآخرة بثلاث محن هي من جنس العمل :

• المحنة الأولى : يجعل الله فقره ببن عينيه ، مهما ملك من متاع الدنيا ، يعيش أسير الطمع والشره وشقوتهما ، لا يعرف استقرار نفس ولا طمأنينة قلب ولا راحة بال ، بل يجرع التعاسة الدائمة كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام :( تَعِس عبدُ الدِّينار، تَعِس عبد الدِّرهم، تعس عبد الخميصة، تعس وانتكس، وإذا شَيكَ فَلا انْتَقَش). حاله مع دنياه كشارب ماء البحر كلما ازداد شربا ازداد عطشا .

• والعقوبة الثانية : يُفرق اللهُ عليه شمله، فتراه رغم المال أو المنصب او الجاه ، مشتتَ البال، هائم الفكر، مضطرب النفس، كثير القَلَق، لا بركة في مالِه وَلا ولَدِه، فاقد التقدير الحق والمحبة بين الناس ، عديم القبول . وتلك المعيشة الضنك التي توعد الله بها المعرضين عن طاعته وعبادته :{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } (طـه:123) ،وذلك لأن عبوديته للدنيا أعمت بصيرته وبصره ، فعاش مبغوضا عند الله تعالى كما في الحديث:( إنَّ اللهَ يُبْغِض كل جَعْظَرِي جَوَّاظٍ، عالِم بأمر الدنيا، جاهِل بأمر الآخرة) (والجَعْظَرِي: الفَظُّ المُتَكَبِّر. والجَوَّاظ: يجَمَع المال، ويمَنَع حق الله فيه) .

• والأمر الثالث : أنه لا ياتيه من الدنيا الا ما قدر له ، مهما أتعب نفسه واشقاها فى طلاب المتاع ، وتجرع من اجل ذلك السهر والقلق والوساوس والمخاوف والمتاعب ، لأن الأرزاق مقسومة معلومة ، وانما ياتيها كل بحسب سعيه الطيب أو كسبه الخبيث ، وفي الحديث : ( أنه لن تموتَ نفسٌ حتى تستكملَ رزقها، فاتقوا الله، وأجملوا في الطَّلَب)(حسنه الالباني). وهذه حال حذر منها النبي وكان يستعيذ منها فيقول :( اللهُمَّ لا تَجْعلِ الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا ).

فاللهم اجعلنا من طلاب رضاك ورضوانك ولا تجعل الدنيا أكبرهمنا ولا مبلغ علمنا ..آمين .

 

الخطبــةالثانيــة

عَنْ أَبِي الْعَبَّاسِ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: ( جَاءَ رَجُلٌ إلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ‍! دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ إذَا عَمِلْتُهُ أَحَبَّنِي اللَّهُ وَأَحَبَّنِي النَّاسُ؛ فَقَالَ: ازْهَدْ فِي الدُّنْيَا يُحِبُّكَ اللَّهُ، وَازْهَدْ فِيمَا عِنْدَ النَّاسِ يُحِبُّكَ النَّاسُ ) حَسَنٌ، رَوَاهُ ابْنُ مَاجَه، حديث نبوي يرسم معالم الطريق القويم ، لمن يرجو محبة الله تعالى ومقام الرضا والقبول بين الناس . فطريق نيل محبة الله تعالى أن تتحرر من حب الدنيا وتزهد في التنافس عليها والتفاخر بمتاعها . فلا يعنيك من ذلك الا ما فيه رضا الله عز وجل مما يخدم آخرتك . ولنيل محبة الناس ، أن تزهد فيما عند الناس تعففا وترفعا عن الطمع والشره والحسد .

فيا أخي العاقل، استجمع همك وهمتك لآخرتك ،واحذر الغفلة فهي قاتلة ، واسْتَشْعِر هذا الهم في صبحكَ ومسائكَ، إذا أظْلَمَ عليكَ ليلكَ،فتَذَكَّر ظُلمة القبور، وإذا الْتَحَفْتَ فراشكَ فتفكر التحافكَ الأكفان، وإذا استيقظتَ من رقادكَ، فاستشعر قيام العالمين لرب العالمين.

ولا تشغلنك الدنيا الفانية عن الآخرة الباقية . قال بعض العقلاء : يا أيها الناس اعملوا على مهل، وكونوا من الله على وجل، ولا تغتروا بالأمل ونسيان الأجل.

و يحكى أن ناسا زاروا رابعة العدوية فأكثروا عندها من ذم الدنيا، فقالت:" اسكتوا عن ذكرها فلولا موقعها من قلوبكم ما أكثرتم من ذكرها. فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره ". فاعلموا ايها الاخوة الكرام أن الدنيا مهما اتسع ملكها وسلطانها ، لا تساوي عند المحن والابتلاءات شيئا ، وتلك لحظات انكشاف هوانها :فقد أراد ملك أن يعرف قدر الدنيا فسأل عنها أحد الحكماء ، فقال له :لو كنت ايها الملك مسافرا وتاهت بك الطريق الى صحراء قاحلة وأوشكت فيها على الهلاك عطشا ، وعرض عليك احد جرعة ماء مقابل نصف ملكك فهل ستعطيه ؟ قال نعم . قال: فإذا شربتها ثم انحبست وتعسر عليك خروجها ولا نجاة من الموت الا أن تدفع نصف ملكك الباقي ، فهل ستفعل؟ قال نعم. قال : ألا ترى أيها الملك إن ملكك كله يساوى جرعة ماء واحده ، وتلك حقيقة الدنيا .

أرى طالب الدنيا وإن طال عمره

ونال من الدنيــا سروراً وأنعمـــــا

كبــان بنــى بنيانــه فأقــامـــه

فلما استوى ما قد بناه تهدمــــا

فأين المقبلون بقلوبهم وأعمالهم على الله ؟ أين المشمِّرون من أجل المنازل الرفيعة والدرجات العالية؟ أين طُلاب الآخرة وعشاق الجنان الخالدة ، أولئك أهل الرضا والرضوان :{ تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } (القصص/83.)

فاللهم أصلِح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر.

 

الافتقار الى الله عزوجل

الحمد لله؛ خلق الخلق بقدرته، وكتب آجالهم وأرزاقهم بحكمته، نحمده حمد الشاكرين، ونستغفره استغفار المذنبين، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ عظيم في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته؛ فهو الملك الحق الكبير اله الاولين والاخرين وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ صلى الله وسلم وبارك علي

سعادتنا في القرآن الكريم

الحمد لله الذي أنزل كتابه الكريم هدى للمتقين، وعبرة للمعتبرين، ورحمة وموعظة للمؤمنين، ونبراساً للمهتدين، وشفاءً لما في صدور العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أحيا بكتابه القلوب، وزكى به النفوس، هدى به من الضلالة، وذكر به من الغفلة والجهالة، وأشهد أن نبينا محمداً

إنا لله وإنا إليه راجعون

الْحَمْدُ لِلَّهِ الْخَلَّاقِ الْعَلِيمِ؛ خَلَقَ عِبَادَهُ مِنَ الْعَدَمِ، وَرَبَّاهُمْ بِالنِّعَمِ، وَابْتَلَاهُمْ بِالسَّرَّاءِ لِيَشْكُرُوا، وَبِالضَّرَّاءِ لِيَصْبِرُوا، فَهَنِيئًا لِمَنْ كَانَ شَكُورًا صَبُورًا، وَوَيْلٌ لِمَنْ كَانَ كَفُورًا جَزُوعًا، نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ