حج القلوب إلى الله

التاريخ: الثلاثاء 28 يوليو 2020 الساعة 07:43:51 مساءً
حج القلوب إلى الله

   تبدأ بعد الغد أيام الحج الرسمية بيوم التروية، وفي أيام الحج لا تقتصر مشاعر الحج وممارساته على من وفقهم الله لأداء هذه المناسك فقلوب جميع المسلمين تشرئب إلى أول بيت وضع للناس، وتعيش مع الحجاج لحظة بلحظة، وتهتف معهم بهتاف التلبية، والشوق يحدوهم إلى لقاء الله وأداء المشاعر بالجوارح والأشواق. وهذا هو حج القلوب إلى الله الذي أشار إليه ابن رجب الحنبلي في قوله رحمه الله" من فاته هذا العام المقام بعرفة، فليقم بحقه الذي عرفه. ومن عجز عن المبيت بمزدلفة، فليبيت عزمه على طاعة الله وقد قربه وأزلفه. من لم يقدر على نحر هديه بمنى، فليذبح هواه هنا، وقد بلغ المنى. إن حُبستم العام عن الحج فارجعوا إلى جهاد النفوس،ومن كان قد بعد عن حرم الله فلا يبعد نفسه بالذنوب عن رحمة الله، فإن رحمة الله قريب ممن تاب إليه واستغفر، ومن عجز عن حج البيت أو البيت منه بعيد، فليقصد رب البيت، فإنه ممن دعاه ورجاه، أقرب إليه من حبل الوريد".

 فما أحوجنا إلى الحج إلى الله بقلوبنا ومشاعرنا، وما أجمل العيش في معية الله وما أحلى الحياة في سبيل الله، وما أروع الشوق والهيام في ذات الله، وما أسعد الطائعين بالطاعة وأتعس العصاة بالمعصية إلا من تاب وأناب نسأل الله أن يجعلنا من التائبين المنيبين، وأن يتقبلنا في الصالحين.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

موسم خير عظيم أقبل علينا ، فقد أظلَّتنا عشرُ ذي الحجة ؛ شريفةٌ أيامها ؛ فضيلةٌ لياليها ، رفع الله سبحانه وتعالى شأنها وأعلى قدرها ، من أدركها وشهدها فاز بنعم الله فيها ، اختصها الله عز وجل بالتكريم : * أقسم الله سبحانه وتعالى بها تشريفاً لها وبياناً لفضلها ، فالعظيم لا يقسم إل

عشرون مسألة في أحكام الأضحية

فإنَّ تعظيم شعائر الله من تقوى القلوب، ولأن شعيرة الأضاحي تتكرر في كل موسم فقد أحببت أن أجمع مسائلها، وقد يسَّر الله أن جمعت سبع وسبعين مسألة مما ذكرها أهل العلم في كتبهم، أو أجابوا السائلين عنها، فرحمهم الله رحمة واسعة؛ فقد سهَّلوا لنا عناء العلم فقربوا المسائل وبسطوها، فنالهم ع

فضل الإكثار من الذكر في الأيام المعلومات

لم يأمرنا الله بالإكثار من أي عبادة كما أمرنا بالإكثار من ذكره "وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً" ومع أن الإسلام أمرنا بالسعي وابتغاء فضل الله وتعمير الأرض واعتبار ذلك من العمل الصالح، إلا أنه حذرنا في نفس الوقت