الاذكار منابع الخير في ايام العشر

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 26 يوليو 2020 الساعة 08:55:17 مساءً
الاذكار منابع الخير في ايام العشر

الحمد لله رب العالمين، يحب عباده الذاكرين، ويدخلهم جنات النعيم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولي الصالحين، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها المسلمون: أعلموا أيها المسلمون أن لذكر الله تعالى فضل عظيم وما أمر الله عز وجل بالإكثار من شيء أكثر من ذكره سبحانه وتعالى فقال(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا)( سورة الأحزاب: 41) وأمتدح الله عز وجل الذين يذكرونه فقال:( الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً  وعل جنوبهم ) (آل عمران :191) وقد أمرنا الله -عز وجل- في كتابه بالإكثار من ذكره،وتسبيحه فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) [الأحزاب: : 42]وأخبر أن ذكر الله أكبرُ من كل شيء، فقال عز وجل: (وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ) [العنكبوت: 45]وبين سبحانه أنه سببٌ لطمأنينةِ القلب وراحةِ النفس: (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28]وامتدح أقواماً من المؤمنين: (يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ) [آل عمران: 191].

إنها عبادات عظيمة، تستوجب تقديرها حق قدرها والمثابرة عليها، إن التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير نجاة للمؤمن في الدنيا، وملاذ في الآخرة بالمغفرة والأجر العظيم، قال الله تعالى: {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}[الأحزاب: من الآية 35]

فضائل التسبيح والتهليل والتحميد:

أولا: تنفض الخطايا عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر: تنفض الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها» صححه الألباني ثانيا: أحب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم مما طلعت عليه الشمس عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لأَنْ أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر - أحَبُّ إليَّ مما طلعت عليه الشمس»(مسلم  ).

ثالثا: مورد عظيم للصدقات عن أبي ذرٍّ الغفاري رضي الله تعالى عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أوَليس قد جعل الله لكم ما تَصدَّقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكلِّ تحميدة صدقة، وكلِّ تهليلة صدقةٌ»(مسلم  ).

رابعا: نبع للحسنات عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رضي الله تعالى عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله تعالى اصطفى من الكلام أربعًا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فمَن قال: سبحان الله، كتبت له عشرون حسنة، وحُطَّت عنه عشرون سيئة، ومن قال: الله أكبر، مثل ذلك، ومن قال: لا إله إلا الله، مثل ذلك، ومن قال: الحمد لله رب العالمين، من قبل نفسه، كُتبت له ثلاثون حسنة، وحُطَّ عنه ثلاثون خطيئة» صححه الألباني في (صحيح الجامع ).

خامسا: غراس الجنة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أدلُّك على غراسٍ هو خير من هذا؟ تقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر؛ يُغرَس لك بكل كلمة منها شجرةً في الجنة»(صححه الألباني في صحيح الترغيب  ).

سادسا: وصية سيدنا إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقيتُ إبراهيمَ ليلة أُسرِيَ بي، فقال: يا محمد، أقرِئْ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التُّربة، عَذْبة الماء، وأنها قِيعان، وأن غراسَها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر» صححه الألباني في (صحيح الترمذي  ).

سابعا: فضل ذكر الله تعالى للعبد قال ابن القيم رحمه الله تعالى: "من فوائد الذكر أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال الله تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}[البقرة:152]، ولو لم يكن في الذكر إلا هذه وحدها لكفى بها فضلاً وشرفاً". نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الذاكرين الشاكرين.

الخطبة الثانية

أعلموا أيها المسلمون ان  الأذكار اما أن تكون مقيدة أو مطلقة فالمقيدة هي أذكار الصباح والمساء وأدبار الصلوات كالتسبيح والتحميد والتكبير وآية الكرسي والإخلاص والمعوذتين ومن الاذكار أذكار النوم, والأذكار التي تقال عند الخلاء والخروج من المنزل أو الأكل والسفر وغيرها فقد ذكر العلماء أن من حافظ عليها فإنه من الذاكرين الله كثيراً وهناك أذكار مطلقة  وهو أن تعود لسانك على ذكر الله دائماً   كما كان يفعل النبي صلي الله عليه وسلم فقد ثبت أنه يذكر الله في كل أحيانه  إلا عند قضاء الحاجة .

يقول أبن تيميه رحمه الله( الذكر للقلب مثل الماء للسمك فكيف يكون حال السمك أذا فارق الماء)  .

ان للذكر فوائده الكثيره فإذا تريد سعادة وراحة في القلب وانشراحاً للصدر فعليك بالإكثار من ذكر الله تعالى بقدر ما تستطيع في بيتك في عملك في أي مكان إلا عند قضاء الحاجة أي داخل الحمام أو علي الأقل حافظ على اذكار الصباح والمساء وادبار الصلوات فإن فيها خيرا كثير وهي سبب في حفظك من الشيطان والأشرار من الجن والإنس لأنها تحصين لك من العين والحسد والسحر وذلك بالإضافة إلى الأجور التي تأخذها بهذا الذكر

خطبة عيد الاضحى المبارك

اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبر. اللهُ أكبرُ، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ ما هبت نسمات فجر هذا اليوم الأنور، اللهُ أكبر ما تنفس الصبح بهذا العيد الأكبر، اللهُ أكبرُ ما أشرقت شمس اليوم على الحجيج فأضاءت أجواء حرم الله الأطهر. ال

حديث حجة النبي صلى الله عليه وسلم

الحمد لله الكريم المنان، العزيز الوهاب؛ شرع المناسك لمنافع العباد، وكتب لهم بها الأجور العظام «فَمَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» «وَالحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الجَنَّةُ» نحمده حمدا كثيرا، ونشكره شكرا مزيدا

استغلال العشر من ذي الحجة

الحمد لله المطلع على ما تكنه النفوس والضمائر، الذي أحاط علمه بكل شيء باطن وظاهر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة عبد يرجو بها النجاة يوم يدخل قبره و يلقى ربه. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعه وسلم تسليماً كثيراً. ايها المسلمون: إ