يا باغي الخير أدرك رمضان قبل فوات الأوان

التاريخ: الثلاثاء 19 مايو 2020 الساعة 11:36:43 مساءً

كلمات دلالية :

رمضان
يا باغي الخير أدرك رمضان قبل فوات الأوان

-ما يزال في قبضتك خمس جواهر ثمينة من العشر المباركات وإنما الأعمال بالخواتم فاجعلها خاتمة مسك وما يدريك لعلها لا تحول عليك مرة أخرى.

 

-تنبيه مهم في تحري ليلة القدر: نظراً للاختلاف في إعلان دخول رمضان من بلد إلى أخر ولأن الليلة الزوجية في بعض البلدان قد تكون ليالي وترية في بلدان أخرى، فإن واجب التحري والتشمير يجب أن يشمل جميع الأيام القادمة.

 

-جاء في الحديث المتفق عليه عن تحري ليلة القدر "فمن كان متحريها، فليتحرها في السبع الأواخر" ولعل في هذا التحديد لجميع السبع الأواخر مراعاة لإمكانية حدوث الاختلاف في بداية دخول الشهر.

 

 -من ضعف أو عجز عن تحري فضل رمضان وليلة القدر فيما مضى فلا يقصر في الآتي روي ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: "التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يُغلبن على السبع البواقي"

التكافل الاجتماعي في زكاة الفطر

الإسلام دين التعاطف والمواساة، دين المودة والمحبة، دين الترابط بين الأغنياء والفقراء، دين التكافل الاجتماعي، دين يقع في مسئولية الجائعين على جيرانهم الأغنياء، فلا يدخل الجنة مع السابقين من بات شبعان، وجاره جائع، دين فرض للفقراء حقاً في مال الأغنياء، حيث يقول جل شأنه {وَالَّذِينَ

وما أدراك ما ليلة القدر

ليلة عظيمة القدر ، رفيعة الشأن ، من حاز شرفها فاز وغَنِم ، ومن خسرها خاب وحُرِم ، العبادة فيها خير من عبادة ألف شهر . ليلة مباركة يكفي بها قدراً أن الله جل شأنه أنزل فيها خير كتبه ، وأفضل شرائع دينه ، يقول الله تعالى فيها : (( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَمَا

تأملات رمضانية: الضياع الحقيقي

ليس معنى الضياع التيه في الفيافي و الأدغال ، و لا هو فقدان وجهة في مدينة متشعبة المسالك . إن الضياع الحقيقي أن نفقد البوصلة فلا تكون لحياتنا غاية، حينها يشارك الكائن المكرم الأنعام و الدواب في مهامها و هي غير مكلفة ! . يحصل ذلك حين يعطل الإنسان السمع و العقل ، و حين يهمل الان