كان خلقه القرآن

التاريخ: الخميس 31 اكتوبر 2019 الساعة 06:35:03 مساءً
كان خلقه القرآن

الخطبة الأولى

أما بعد:

فحديثنا اليوم أيها المسلمون عن سيد الأصفياء وإمام الأنبياء، عن السراج المنير، عن البشير النذير صلى الله عليه وسلم؛ لنرى كيف كانت أخلاقه صلى الله عليه وسلم، وكيف ترجم النبي صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم في حياته اليومية إلى أفعال وأقوال وأخلاق، وكيف تجسدت الأخلاق القرآنية في حركاته وسكناته صلى الله عليه وسلم؛ سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام، فقالت: "كان خلقه القرآن"[1]، وقال أنس: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقًا"[2].

فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا، وأكرمهم وأتقاهم؛ قال الله تعالى مادحًا وواصفًا خلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4]، فهيا نتجول في رياض الأخلاق النبوية؛ لنقتطف من كل بستان زهرة ومن كل نبع قطرة.

أولًا: تواضعه صلى الله عليه وسلم:

أمة الإسلام، لقد حثنا القرآن الكريم في غير ما آية منه على التواضع، وجعله من صفات عباد الرحمن؛ فقال الله تعالى: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ﴾ [الفرقان: 63]، وقال تعالى: ﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الشعراء: 215]، وقال تعالى: ﴿ تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [القصص: 83].

تجسد خلق التواضع في تعاملاته صلى الله عليه وسلم:

عن عائشة رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشة، لو شئتُ لسارت معي جبال الذهب، جاءني ملك إن حُجْزَته[3] لتساوي الكعبة فقال: إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول: إن شئت نبيًّا عبدًا، وإن شئت نبيًّا ملكًا، فنظرت إلى جبريل عليه السلام، فأشار إليَّ أن ضَعْ نفسك، فقلت: نبيًّا عبدًا...))[4]، ولما سُئلت عائشة رضي الله عنها: ((هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته؟ قالت: نعم، كان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته))[5].

والتواضع من صفات أنبياء الله؛ روى البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما بعث الله نبيًّا إلا رعى الغنم، فقال أصحابه: وأنت؟ فقال: نعم، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة))[6]، والقراريط: مفردها قيراط، وهو جزء من أجزاء الدينار.

وكان يتفقدهم حتى في الغزوات والمعارك؛ ومن ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي برزة: ((أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في مغزًى له، فأفاء الله عليه، فقال لأصحابه: هل تفقدون من أحد؟ قالوا: نعم، فلانًا، وفلانًا، وفلانًا، ثم قال: هل تفقدون من أحد؟ قالوا: نعم، فلانًا، وفلانًا، وفلانًا، ثم قال: هل تفقدون من أحد؟ قالوا: لا، قال: لكني أفقد جُليبيبًا، فاطلبوه، فطُلب في القتلى، فوجدوه إلى جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فوقف عليه فقال: قتل سبعةً ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه، هذا مني وأنا منه، قال: فوضعه على ساعديه ليس له إلا ساعدا النبي صلى الله عليه وسلم، قال: فحفر له ووضع في قبره، ولم يذكر غسلًا))[7].

ثانيًا: أمانته صلى الله عليه وسلم:

إخوة الإسلام، ومن الأخلاق القرآنية التي تحلى بها خير البرية صلى الله عليه وسلم أداء الأمانة، فقد أمرنا الله تعالى في القرآن الحكيم بأداء الأمانات إلى أهلها، حذر من خيانة الأمانة؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴾ [النساء: 58]، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخُنْ من خانك))[8]، وأشهر من اتصف بالأمانة هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في كل أمور حياته، قبل البعثة وبعدها.

أما أمانته قبل البعثة صلى الله عليه وسلم، فقد عُرف بين قومه قبل بعثته بـ"الأمين" ولُقِّب به، فها هي القبائل من قريش لما بنت الكعبة حتى بلغ البنيان موضع الركن (الحجر الأسود) اختصموا فيه، كل قبيلة تريد أن ترفعه إلى موضعه دون القبيلة الأخرى حتى تخالفوا وأعدوا للقتال، فمكثت قريش على ذلك أربع ليالٍ أو خمسًا، ثم تشاوروا في الأمر، فأشار أحدهم بأن يكون أول من يدخل من باب المسجد هو الذي يقضي بين القبائل في هذا الأمر، ففعلوا، فكان أول داخل عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قالوا: هذا الأمين، رضينا، هذا محمد، فلما انتهى إليهم، وأخبروه الخبر، قال عليه الصلاة والسلام: ((هلم إليَّ ثوبًا، فأُتي به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده، ثم قال: لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوه جميعًا، ففعلوا، حتى إذا بلغوا به موضعه، وضعه هو بيده، ثم بنى عليه))[9].

ثالثًا: وفاء سيد الأصفياء صلى الله عليه وسلم:

لقد جاء القرآن الكريم وسنة النبي الأمين صلى الله عليه وسلم؛ لترسيخ خلق الوفاء؛ لأن الوفاء بالعهود هو شرع الله الذي ارتضاه جل في علاه؛ فقال ربنا تبارك وتعالى في سورة المعارج في صفات أهل الجنة المكرمون: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴾ [المعارج: 32]، وقال في سورة المؤمنون في صفات المؤمنين الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴾ [المؤمنون: 8]، وقال في علامات الصادقين المتقين في سورة البقرة: ﴿ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 177].

وفاء النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر الصديق:

ومن نبع وفائه صلى الله عليه وسلم أنه لم ينسَ ما قدمه أبو بكر الصديق رضي الله عنه لنصرته ولنصرة الإسلام؛ فعن عليٍّ رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما نفعني مال أحد قط ما نفعني مال أبي بكر))[10]، وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس فقال: ((إن أمنَّ الناس عليَّ في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذًا من الناس خليلًا لاتخذت أبا بكر خليلًا، ولكن أخوة الإسلام ومودته، لا يبقين في المسجد باب إلا سُدَّ إلا باب أبي بكر))[11].

ومن أهم المواقف الدالة على التزام المسلمين بخلق الوفاء وتعظيمهم له في السلم والحرب: قال حذيفة بن اليمان: ((ما منعني أن أشهد بدرًا إلا أني خرجت أنا وأبي حسيل، قال: فأخذنا كفار قريش قالوا: إنكم تريدون محمدًا، فقلنا: ما نريده، ما نريد إلا المدينة، فأخذوا منا عهد الله وميثاقه لننصرفن إلى المدينة، ولا نقاتل معه، فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرناه الخبر، فقال: انصرفا، نفي لهم بعهدهم، ونستعين الله عليهم))[12].

قال النووي في تعليقه على الحديث: "وفيه الوفاء بالعهد، أمرهما النبي صلى الله عليه وسلم بالوفاء، وهذا ليس للإيجاب؛ فإنه لا يجب الوفاء بترك الجهاد مع الإمام ونائبه، ولكن أراد النبي صلى الله عليه وسلم ألا يشيع عن أصحابه نقض العهد"[13].

رابعًا: جود وسخاء من علَّم الدنيا العطاء صلى الله عليه وسلم:

اعلموا أن من الأخلاق التي دعا إليها الله تعالى خلق الجود والسخاء؛ فقال الله تعالى: ﴿ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ ﴾ [الحديد: 11]، وقال جل شأنه: ﴿ إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ ﴾ [الحديد: 18]، وعن سهل بن سعد الساعدي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن الله كريم يحب الكرم، ويحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها))[14].

ولقد ترجم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الخلق إلى صور حية متحركة محسوسة ملموسة؛ فقد أخرج الشيخان في صحيحيهما أن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من شهر رمضان فيدارسه القرآن، فلَرسولُ الله صلى الله عليه وسلم حينئذٍ أجود بالخير من الريح الـمرسلة)).

وتصور ذلك المشهد العظيم الذي يدل على عظم العطاء من إمام الأصفياء صلى الله عليه وسلم:

عن موسى بن أنس عن أبيه قال: ((ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئًا إلا أعطاه، قال: فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبلين، فرجع إلى قومه، فقال: يا قوم، أسلموا؛ فإن محمدًا يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة))[15].

وعن ابن شهاب قال: ((غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الفتح، فتح مكة، ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن معه من المسلمين، فاقتتلوا بحنين، فنصر الله دينه والمسلمين، وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ صفوان بن أمية مائةً من النَّعَمِ ثم مائةً ثم مائةً، قال ابن شهاب: حدثني سعيد بن المسيب أن صفوان قال: والله لقد أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعطاني، وإنه لأبغض الناس إليَّ، فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إليَّ))[16].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية

الحمد لله وكفى، وسمع الله لمن دعا؛ أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله حق التقوى.

خامسًا: الشجاعة والنجدة:

إخوة الإسلام، من الأخلاق القرآنية الشجاعة والنجدة والثبات؛ قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ * وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾ [الأنفال: 15، 16]، والذي يتأمل سيرة النبي العطرة يجد أنه صلى الله عليه وسلم حاز قصب السبق في ميدان الشجاعة والنجدة والثبات أمام الأعداء، والشجاعة من أكرم الخصال التي يتصف بها الرجال؛ فهي عنوان القوة، وعليها مدار إعزاز الأمة، فالشجاعة صفة لا يتحلى بها إلا الأقوياء الذين لا يأبهون الخوف، ولا يجعلون الخور والضعف ديدنهم؛ عن أنس رضي الله عنه قال: ((كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وأشجع الناس، ولقد فزع أهل المدينة ليلةً، فخرجوا نحو الصوت، فاستقبلهم النبي صلى الله عليه وسلم وقد استبرأ الخبر وهو على فرس لأبى طلحة عُريٍ، وفي عنقه السيف، وهو يقول: لم تراعوا، لم تراعوا، ثم قال: وجدناه بحرًا، أو قال: إنه لبحر))[17].

عن البراء بن عازب قال: ((أكنتم فررتم يا أبا عمارة يوم حنين؟ قال: لا والله، ما ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه خرج شبان أصحابه، وأخفَّاؤهم حُسَّرًا ليس بسلاح، فأتوا قومًا رماةً - جمع هوازن وبني نصر - ما يكاد يسقط لهم سهم، فرشقوهم رشقًا ما يكادون يخطئون، فأقبلوا هنالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته البيضاء، وابن عمه أبو سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب يقود به، فنزل واستنصر، ثم قال: أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبدالمطلب، ثم صف أصحابه))[18].

وفي يوم أحد يوم أن خالف الرماة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيطر المشركون على زمام المعركة - لم يتزحزح النبي صلى الله عليه وسلم من موقفه، بل وقف موقف القائد القوي الشجاع، وحوصر صلى الله عليه وسلم من قِبل المشركين، ولم يكن حوله إلا القلة من الصحابة يدافعون عنه، وبرز منهم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، حينما دعاه رسول الله فناوله النبال، وقال له كما في الحديث عن علي بن أبي طالب قال: ((ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يفدي أحدًا بأبويه إلا لسعد، فإني سمعته يقول يوم أحد: ارمِ سعد، فداك أبي وأمي))[19].

الدعاء...

[1] مسند أحمد ط الرسالة (41/ 149)، وأبو يعلى (4862)، والطبري في "تفسيره" (29/ 219)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (4435).

[2] أخرجه: البخاري (8/ 55) (6203)، ومسلم (7/ 74) (2310) (55).

[3] الحجزة: موضع شد الإزار، ثم قيل للإزار حجزة للمجاورة، يقال: احتجز الرجل بالإزار: إذا شده على وسطه؛ [النهاية في غريب الحديث لابن الأثير (1/ 344)].

[4] أخرجه ابن سعد (1/ 381)، وأبو يعلى (8/ 318) (رقم: 4920)، قال الهيثمي (9/ 19): إسناده حسن.

[5] مسلم (7/ 152).

[6] أخرجه: البخاري (3/ 115) (2262).

[7] الجمع بين الصحيحين: البخاري ومسلم (1/ 359).

[8] أخرجه البخاري في التاريخ (4/ 360)، وأبو داود (3/ 290، رقم: 3535)، والترمذي (3/ 564، رقم: 1264).

[9] سيرة ابن هشام (1/ 197).

[10] قال الشيخ الألباني: صحيح؛ انظر: حديث رقم: (5661) في صحيح الجامع.

[11] أخرجه أحمد (3/ 18، رقم: 11150)، والبخاري (1/ 177، رقم: 454)، ومسلم (4/ 1854، رقم: 2382).

[12] أخرجه مسلم (3342) في كتاب الجهاد والسير، باب: الوفاء بالعهد.

[13] شرح صحيح مسلم، النووي، (12: 201)، دار قرطبة، القاهرة.

[14] أخرجه الطبراني (6/ 181، رقم: 5928)، قال الهيثمي (8/ 188): رجاله ثقات.

[15] أخرجه مسلم (7/ 74) (2312) (57).

[16] مسلم (2313/59).

[17] أخرجه البخاري في: 56، كتاب الجهاد: 82، باب: الحمائل وتعليق السيف بالعنق.

[18] أخرجه البخاري (2930).

[19] البخاري (4/ 149، رقم: 3833)، ومسلم (4/ 1876، رقم: 2411).

الفضائل الأوفى للنبي المصطفى

يقول الله تعالى :{ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } آل عمران 164. مع حلول شهر ربيع

الشكوى التي يسمعها الله

الحمد لله الذي يسمع شكوى عباده ونجواهم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له المحمود على كلّ حال، الخير بيديه، وهو الكبير المتعال، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيَّنا محمَّدًا عبد الله ورسوله، لا خيرَ إلا دلَّ الأمةَ عليه، ولا شرَّ إلا حذَّرها منه؛ فهو الناصح الأمين صلى الله وسلَّم وبا

ثمرات البركة واستجلابها

الحمدُ لله، حمدًا كثيرًا، طيِّبًا مباركًا فيه، كما يُحِبُّ ربُّنا ويَرضى، وأشهدُ ألا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمَّدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى اللهُ عليه، وعلى آله وصحبِه، وسلّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدينِ، أما بعدُ: اهمية البركة : ايها المسلمون: الكل يصيح