أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

التاريخ: الأربعاء 16 اكتوبر 2019 الساعة 04:33:10 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالقيم
أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يتحول على عاتق الأسرة، وهي مهمة شديدة التعقيد في عصر الانفتاح الإعلامي وطغيان الحضارة المادية وثقافة الاستهلاك الاقتصادي والفكري والفني والثقافي، ومحدودية الإبداع الأصيل.

ومن هنا تأتي أهمية التربية على القيم في المحيط الأسري والتي ينبغي أن تأخذ الطابع العملي في ترسيخ القيم كقواعد ثابتة للسلوك داخل الأسرة أولاً ومع الأصدقاء والحوار الدائم مع الأبناء حول هذه القواعد وأهميتها في بناء الحياة الطيبة الصالحة في الحياة الدنيا وعاقبتها الحسنة في الفوز بالحياة السعيدة في الآخرة، فضلاً عن أهميتها في التكيف مع المجتمع المسلم وأهميتها في تأكيد التميز الحضاري عند التعامل مع المجتمعات ذات الثقافات المختلفة.

ويؤكد علماء الاجتماع أن التنشئة الاجتماعية على القيم هي وظيفة الأسرة الأساسية ومن خلالها يتمثل الطفل قيم المجتمع وثقافته، وبواسطة التنشئة الاجتماعية الأسرية على القيم تساهم الأسرة في بناء السلم القيمي الاجتماعي و إعداد شخصية الأبناء للحياة العامة بعد تشكيل هويتهم الثقافية وتحديد وتقييم السلوكيات المقبولة والمرفوضة فيحمل الأبناء هذه السلوكيات معهم إلى الشارع والمدرسة وعند نجاح الأسر في التنشية الصحيحة فإن المدرسة ستتحول إلى مجال لتطبيق القيم الاجتماعية الصحيحة واستكمال التنشئة على القيم وفي حالة اختلاف البيئة الثقافية في المدرسة و اختلاف ثقافة المجتمع يتوجب على الأسرة بذل جهود إضافية في التربية على التعامل مع هذه البيئة والحرص على توفير بيئة اجتماعية متجانسة ولو بالتواصل مع الأباعد أو من خلال مواقع التواصل.

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ

كيف نحول الشجار بين الآبناء من مشكلة إلى موقف تعليمي؟

يشكو الكثير من الآباء من مشكلة الشجار بين الأبناء، وتتحول إلى مصدر ضغط على الوالدين. ويتدخل في الغالب الوالدان لوقف الشجار بأساليب انفعالية تعكس حالة التوتر والقلق والانزعاج التي يشعر بها الوالدان، وتتسبب بعض الأساليب في قمع شخصية الأبناء ومنعهم من توضيح ملابسات الشجار وتحول دو