كيف ننمي كفاءتنا الذهنية؟

التاريخ: الإثنين 5 اغسطس 2019 الساعة 04:30:36 مساءً
كيف ننمي كفاءتنا الذهنية؟

  نحتاج جميعاً إلى تنمية كفاءاتنا الذهنية وقدراتنا الذكية باستمرار لمواجهة تعقيدات الحياة والتخطيط للمستقبل والتحليل السليم للمشكلات. وتتعدد معايير اختبارات الذكاء ولكن الدراسات العلمية مؤخراً كشفت أن هذه المعايير غير دقيقية ومتحيزة لأن الذكاء متعدد، ولأن الإنسان قد تساعد بعض الظروف على تحفيز قدراته الذهنية أو قد لا تساعد. ونتعرف هنا على خمس نصائح يقدمها الخبراء لتنمية قدرات الذكاء العقلي:  وسنبدأ على غير العادة من النصيحة الخامسة:

5- التأمل: أكدت الدراسات أن التأمل يعمل على زيادة الكفاءة الذهنية ويؤثر على التركيب الفعلي للدماغ ويزيد من حجم أجزاء القشرة الدماغية.

 4- ممارسة التمارين العقلية: فقد أثبتت الدراسات أن القدرات العقلية مثل القدرات الجسدية الأخرى تنمو بالتمارين العقلية كالكلمات المتقاطعة أو بعض الألعاب الذكية في التطبيقات.

3- التعرض للبكتيريا في الطبيعة: بالخروج إلى الحدائق والغابات والتعرض للبكتريا الطبيعية فقد أثبتت الدراسات أن تعرض الفئران للأتربة يعمل على تنمية قدراتها الذهنية.

2- خذ قسطك الكافي من النوم فهذا القسط يعمل على تحسين وظائف المخ وقد اثبتت الدراسة أن الدماغ يقوم بعمليات ذهنية وبرمجة للمعلومات أثناء النوم.

1- اهتم بالرياضة البدنية والغذاء الصحي فالعقل السليم في الجسم السليم.

طريقك نحو الإنجاز!

روي عن أديب قوله: إعادة الحديث أثقل علي من نقل الصّخر! والحقيقة أنَّه ليس أثقل على الإنسان من مهمَّة مؤجلة، أو عمل يتكرر تأخيره. وخلال الأعوام الماضية، شاركت في برنامجين مختلفين جداً عن التَّدريب المعتاد، وهذا الاختلاف جذري إلى حد كبير عمَّا ألفناه في غيرهما. فمن الجديد، أنَّ

التأثير…. غاية ووسيلة

فعملية الاتصال اليوم اهم ما يدرس فيها هو عملية التأثير او رد الفعل فاغلب الدراسات الاتصالية اليوم تهتم بعملية التأثير ودرجة التأثير وشدة التأثير لانه يمثل التغذية الراجعة التي يرد بها المتلقي للرسالة الاتصالية ،ويعرف التأثير في الآخرين أو الإقناع بأنه جهد منظم يعتمد على مجموعة من

أهمية توفيق الخالق في تعزيز فرص نجاح الخلق

لا نريد أن نقلل في هذه التناولة من أهمية العمل وأهمية الكفاح وبذل الجهد والمثابرة والتخطيط والذكاء والموهبة، ولكننا نشير إلى ما أكدته دراسات إحصائية حديثة بأن كل ذلك لا يكفي لتحقيق النجاح وأن الفرص الكثيرة لتحقيق النجاح تحققت بالتوفيق الإلهي وما يسميه الماديون بالحظ السعيد. وأك