قبل أن يفوت الأوان

التاريخ: الأربعاء 19 يونيو 2019 الساعة 06:32:01 مساءً

كلمات دلالية :

مصر
قبل أن يفوت الأوان

لا تقتلوا أسود بلادكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.. هل تبقى الأسود محبوسة والضباع مستأسدة، فستذكرون ما أقوله لكم وأفوض أمري إلى الله، إن الله بصيرٌ بالعباد" من أقوال الرئيس المرحوم المغدور به محمد مرسي رحمه الله.

ما أحوج أنظمتنا اليوم إلى التأمل في هذه الكلمات ومراجعة سياساتها العمياء الموغلة في الحرب على الأحرار والمخلصين والصادقين وتقديم المتزلفين والمنافقين والمبطلين وما أحوجها إلى التصالح مع الشعوب والتصالح مع عقيدة هذه الأمة وثوابتها الدينية والوطنية، انتقل مرسي إلى رحمة الله عند الله تجتمع الخصووم ولكن ما يزال هناك في السجون عشرات الآلاف من العقول الناضجة والمتفوقين من حملة الشهادات الأكاديمية العليا والغيورين على هذه الأمة والذين حصلوا على جوائز التفوق والتميز العالمية وجميع هؤلاء الأحرار ينتظرهم مصير مرسي والقتل غير المباشر تحت ظروف غير إنسانية في غياب الضمير الديني والإنساني، وما أحوج شعوبنا وأنظمتنا إلى التوحد المراجعة والمناصحة وتصويب المسارات وحشد الطاقات في مواجهة التحديات الخارجية والأعداء الحقيقيين بدلاً من اختلاق معارك داخلية مع القوة الحية في هذه الشعوب والتي تشكل الضمير الجمعي لهذه الأمة.

سَقَط الْقِنَاع

أتَخَيَّل أَنَّنَا مجبرون عَلَى أَنَّ نحاكي الْوَاقِع الْمُؤْلِم، بخواطر، تَقَرَّب الْأَفْهَام، تَنَفَّض الْغُبَار الْمَضْرُوبِ فِي الْعُيُونِ، الَّذِي يَحْجُب الرُّؤْيَة. كُنْتُ أَلْبِسُ نُظَّارِه تَحْجُب رؤيتي لَقَد صمَّ إذْنِي دويّ المفرقعات الْكَاذِبَة وأَعْدَم ضَمِيرَ

العواطف تتلون بألوان الحياة..

عواطِفُك الشَّفافة تفقِدُ لمعانَها وإشْراقَها مع مرورِ الزَّمن وتقلُّباتِ الفصول وتغيُّر الطِّباع وظروف الحياة وصُروفِ الاقدار .. وحياتُك لا تسيرُ في اتِّجاهٍ واحد ولا تستقيم على خطٍّ إلى منتهــاه , بل هي خطوطٌ أشبَه بخطوطِ يدِك المتشابكة والمنفصِلة عن بعضِها وخُطاك تسير حيث ق

لا بد أن ينتصر الخير

قال صديقي: أنت تزعم أن الخير ينتصر دائماً؟ قلت: بالتأكيد، لا أشك في ذلك أبداً. قال: كأنك تعيش في دنيا غير هذه الدنيا! ألا ترى كيف تنتهي الأحداث دائماً (أو غالباً) بهزيمة الخير والأخيار وانتصار الشر والأشرار؟ قلت: أصبت، إني حقاً أعيش في غير هذه الدنيا، أعيش ببدني فيها، ول