الأسس السياسية لتربية الأبناء

التاريخ: الإثنين 3 يونيو 2019 الساعة 11:42:07 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
الأسس السياسية لتربية الأبناء

الأسرة هي مؤسسة للتنشئة السياسية للأبناء وتؤكد الدراسات أن معظم الأبناء يكتسبون قناعاتهم واتجاهاتهم السياسية المستقبلية من مؤسسة الأسرة بدرجة أكبر من المؤسسات التربوية الأخرى كالمدرسة وجماعة الأصدقاء والإعلام ومن هنا تأتي أهمية التربية الأسرية السياسية والتي يجب أن تبدأ من البيت في  تشجيع الأبناء على  التفاعل مع قضايا الامة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وقضايا المسلمين بصورة عامة وتبصيرهم بحقوقهم وواجباتهم كمواطنين  بالمشاركة الإيجابية  في الحياة السياسية عندما يصلون إلى السن القانونية ومن أسس التربية السياسية تعزيز النمط الديمقراطي في التربية داخل الأسرة و تربية الأبناء على مبادئ الديموقراطية و العدل و الحرية داخل الاسرة مع التخلص من النمط التسلطي في التربية الذي يفرض الأراء على الأبناء ولا يشجعهم على إبداء الأراء حول القضايا العامة والحوار معهم

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الجانب الأساسي من الأسس السياسية لتربية الأبناء في أصول التربية الإسلامية مرتبط بالتربية على النهي عن المنكر في الحياة العامة والامر بالمعروف السياسي والاجتماعي وترسيخ مبدأ المطالبة بالحقوق السياسية والاجتماعية والحقوقية في نفوس الأطفال وتربيتهم على رفض الظلم وانكاره والدفاع عن المظلومين ومحاربة الفساد بجميع مظاهره الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ