النعيم الأكبر (24) الطريق إلى رضوان الله14

خاص عيون نت

التاريخ: الجمعة 31 مايو 2019 الساعة 12:49:30 صباحاً

كلمات دلالية :

رمضان
النعيم الأكبر (24) الطريق إلى رضوان الله14

النعيم الأكبر (24) الطريق إلى رضوان الله14- البراءة من العصبية2- كيف عالج الإسلام العصبية1

لما تولى أبوبكر الخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصل الخبر إلى أبيه أبي قحافة عثمان بن عامر فقال: وهل رضيت بذلك قريش؟ قالوا: نعم؛ ذلك أن أبا بكر ينتمي لقبيلة تيم وهي أقل شأناً في قريش من بعض القبائل كمخزوم وبني هاشم وغيرهم, فاستغرب أبو قحافة من رضوخ قريش بعنفوانها لهذا الأمر, ولم يكن رضي الله عنه يدرك أن الله قد أذهب عنهم نخوة الجاهلية بهدايات الرسالة التي جاء بها النبي الأمين عليه الصلاة والسلام.

أيها الأحبة الأكارم أيتها المؤمنات: يأتي حديثنا اليوم عن العصبية ونحن نرى في كثير من الأماكن -لاسيما التي يصلها هذا الخطاب- أشكالاً من العصبيات فربما تصل إليك أخي وأنت في وطنك الأصلي بين أهلك ولكن ربما قُسِّمّ الناس –للأسف في موطنك- إلى أعراق وأسر ووضع لكل عرق أو أسرة منزلة وربما تصلك وأنت مهاجر تعيش في إطار جاليات متنوعة فترى النزعات القائمة على أساس تراكم لعدة هويات فيقول هؤلاء أهل البلد الفلاني كذا ونحن كذا وتأتي النخوات التي قال عنها النبي إنها من الجاهلية, وقد اتخذ الإسلام تدابير لمجابهة هذه العصبيات فمن ذلك:

إعادة البرمجة العقلية والوجدانية للناس, وتم ذلك بحفر مفهوم أن المنزلة والمكانة والمرتبة عند الله قائمة على أساس القرب منه -سبحانه-والتقوى له فقد قال تعالى: { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13], وقال عليه الصلاة والسلام لأصحابه وكانوا يَنْظُرُونَ إِلَى دِقَّةِ سَاقَيِ ابْنِ مَسْعُودٍ –وكانت منزلته في الجاهلية ليست في مقام أشراف قريش- وَهُوَ يَرْقَى فِي الشَّجَرَةِ فَيَضْحَكُونَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " تَعْجَبُونَ مِنْ دِقَّةِ سَاقَيْهِ؟ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَهُمَا أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ أُحُدٍ! ". 

التذكير بالأصل الذي أتى منه الناس جميعاً وأنه لا فضل لأحد على أحد في أصل الخلقة, قال عليه الصلاة والسلام: « وَالنَّاسُ بَنُو آدَمَ وَآدَمُ مِنْ تُرَابٍ» أخرجه الترمذي بسند حسن, وهناك أيها الأحبة أيتها الكريمات أمور أخرى داوى بها الإسلام العصبية نقف معها في خاطرتنا القادمة إن شاء الله.

برنامجنا العملي الليلة: اجلس مع نفسك جلسة مكاشفة وانظر مقدار زوال أنواع العصبيات من نفسك, وادع الله بهذا الدعاء النبوي: « اللهُمَّ اهْدِنِي لِأَحْسَنِ الْأَخْلاقِ لَا يَهْدِي لِأَحْسَنِهَا إِلا أَنْتَ، اصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لَا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إِلا أَنْتَ».

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ