مبدأ تربية الأبناء على الطموح والهمة العالية

التاريخ: الإثنين 20 مايو 2019 الساعة 10:33:44 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مبدأ تربية الأبناء على الطموح والهمة العالية

   مبدأ التربية على الهمة العالية والمثابرة والطموح والحرص على التميز مبدأ أصيل من مبادئ التربية الحديثة ووثيق الصلة بأصول التربية الإسلامية وقيمها ومنها الإحسان والإتقان والصبر والمصابرة والدعوة إلى التنافس في الخيرات والمسابقة في العمل الصالح. وعند حديثنا عن مبدأ التربية على الهمة يجب أن نتذكر أن كل إنسان ميسر لما خلق له والتربية على الهمة لا تعني إجبار المتعلم على مهن وميول لا تتفق مع رغباته وتوجهاته بل يكفي تحفيز المتعلم على الحرص على التميز والريادة في أي مجال يميل إليه ويتفق مع قدراته ومواهبه وهنا نود التأكيد مرة أخرى على العلاقة التكاملي بين مبادئ التربية فالتربية على الطموح تستلزم التربية على الثقة بالنفس والاستقلالية وتحمل المسؤولية كما ترتبط بمبادئ أخرى سنتطرق لها في تناولات قادمة كالتربية على الأمل والتخطيط والتفكير العلمي والشجاعة الأدبية.

الرفق كأسلوب تربوي علاجي

قدم المنهج التربوي الإسلامي نماذج مختلفة للعملية التربوية ذات الخطوات المتتابعة المتصلة التي تهدف إلى التقويم والعلاج كما تهدف إلى التقدم والترقي واستعمل المنهج الإسلامي وسائل مختلفة لتطبيق هذه النماذج مع الحالات المتباينة ذات الظروف المختلفة , وقد نجحت فرضياته في جميع الأحيان بل

الأسس السياسية لتربية الأبناء

الأسرة هي مؤسسة للتنشئة السياسية للأبناء وتؤكد الدراسات أن معظم الأبناء يكتسبون قناعاتهم واتجاهاتهم السياسية المستقبلية من مؤسسة الأسرة بدرجة أكبر من المؤسسات التربوية الأخرى كالمدرسة وجماعة الأصدقاء والإعلام ومن هنا تأتي أهمية التربية الأسرية السياسية والتي يجب أن تبدأ من البيت

الأسس الاجتماعية لتربية الأبناء

الإنسان مدني بطبعه ومن وظائف التربية الأسرية إعداد الأبناء ليكونوا لبنات صالحة في البناء الاجتماعي ينتمون لمجتمعهم وثقافتهم ويعملون من أجل التغيير الاجتماعي والتطوير المستند على مبادئ المجتمع وعقيدته فالأسرة مؤسسة اجتماعية تمثل جزءً من المجتمع وينبغي أن تتظافر جهودها مع جهود المد