مبدأ تربية الأبناء على التوزان

التاريخ: الأحد 19 مايو 2019 الساعة 09:43:42 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مبدأ تربية الأبناء على التوزان

التوزان في أساليب التربية بين الحزم والشدة والعطف والتسامح واعتماد مبدأ الثواب والعقاب ينعكس إيجابياً على التوازن في شخصية الطفل لا سيما في ظل الاستقرار النفسي في الأسرة والتوازن في شخصية الطفل هو حصاد تحقيق جميع مبادئ التربية الأخرى فالتربية على الاستقلالية والحرية والتعاون والمسؤولية تنتج اطفالاً على قدر كبير النضج الانفعالي والتوزان النفسي والقدرة على التواصل الاجتماعي وعدم الانجراف مع العواطف ولقدرة على التحكم بالذات والتكيف والتعامل مع الضغوط. والتربية على التوزان تستلزم إعداد الأطفال إيمانيناً للعمل من أجل الآخرة وإعدادهم مهنيا لكسب العيش والاسهام في سبيل كسف لقمة العيش والاهتمام بصحته الجسدية وممارستهم للرياضة ومتابعة تعليمهم والحرص على ممارسة أنشطة الترفيه مع العائلة.

الرفق كأسلوب تربوي علاجي

قدم المنهج التربوي الإسلامي نماذج مختلفة للعملية التربوية ذات الخطوات المتتابعة المتصلة التي تهدف إلى التقويم والعلاج كما تهدف إلى التقدم والترقي واستعمل المنهج الإسلامي وسائل مختلفة لتطبيق هذه النماذج مع الحالات المتباينة ذات الظروف المختلفة , وقد نجحت فرضياته في جميع الأحيان بل

الأسس السياسية لتربية الأبناء

الأسرة هي مؤسسة للتنشئة السياسية للأبناء وتؤكد الدراسات أن معظم الأبناء يكتسبون قناعاتهم واتجاهاتهم السياسية المستقبلية من مؤسسة الأسرة بدرجة أكبر من المؤسسات التربوية الأخرى كالمدرسة وجماعة الأصدقاء والإعلام ومن هنا تأتي أهمية التربية الأسرية السياسية والتي يجب أن تبدأ من البيت

الأسس الاجتماعية لتربية الأبناء

الإنسان مدني بطبعه ومن وظائف التربية الأسرية إعداد الأبناء ليكونوا لبنات صالحة في البناء الاجتماعي ينتمون لمجتمعهم وثقافتهم ويعملون من أجل التغيير الاجتماعي والتطوير المستند على مبادئ المجتمع وعقيدته فالأسرة مؤسسة اجتماعية تمثل جزءً من المجتمع وينبغي أن تتظافر جهودها مع جهود المد