خطوات بناء خطة التنمية الشخصية

التاريخ: الثلاثاء 23 إبريل 2019 الساعة 07:19:01 مساءً

كلمات دلالية :

التنمية
خطوات بناء خطة التنمية الشخصية

بعد توفر المرتكزات السابقة التي من خلالها توفر لديك رؤية واضحة لقيمك ونقاط قوتك وضعفك وأولوياتك والصعوبات المتوقعة والبيئة الاجتماعية تبدأ مرحلة صياغة الخطة والخطوة الأولى هي:

 

1. تحديد الأهداف: وحتى يكون لديك صورة واضحة عن أهدافك ينصح الخبراء بأن تسأل نفسك هذه الأسئلة: ما الذي ترغب بتحقيقه؟ لماذا ترغب بتحقيقه؟ كيف ستحققه؟ من سيساعدك على تحقيقه؟ أين ستعمل على تحقيق الهدف؟

2. صياغة الأهداف بطريقة عملية تتوفر فيها خصائص الأهداف الناجحة وهي: أن تكون محددة وقابلة للقياس وقابلة للتحقيق ومهمة بالنسبة لقيمك ومزمنة في توقيت محدد.

3. ترتيب أولوياتك في ضوء أهدافك وضوء البرنامج الزمني الذي حددته لتحقيق الأهداف حتى تعطيها الأهمية تحسباً لأي طوارئ.

4. تحديد المهارات الجديدة التي ستحتاج إلى تطويرها لتنفيذ أهدافك وحدد أوقاتك لتطوير هذه المهارات.

5. تحديد الإجراءات التي تحتاج إلى تنفيذها لتحقيق كل هدف وضع كل إجراء ضمن الجدول زمني المحدد لتحقيق الهدف الخاص به.

6. تحديد أساليب التقييم القبلي والبنائي والختامي وركز على التقييم البنائي أثناء التنفيذ لأن شعورك بالتقدم سيمنحك حافزاً على الاستمرارية وقد يكشف لك حاجتك إلى تغيرات مهمة في خطتك.

كيفية التخطيط لتطوير الذات في بداية سنة جديدة

مع بداية سنة جديدة تتوفر أجواء مناسبة لالتقاط الأنفاس والتفكير الجدي في المستقبل والتخطيط للحياة وتطوير الذات وإذا كانت هذه الفرصة قد فاتتك في أعوام سابقة فلا تكرر الخطأ وأبدأ من جديد. التخطيط لتطوير الذات يساعدك على معرفة وجهتك المستقبلية وتحديد أهدافك وكيفية الوصول إليها؟ وتصو

التخطيط كقيمة حضارية

مع بداية سنة ميلادية جديدة ينشغل الكثير من الأفراد والمؤسسات في المجتمعات الناهضة بالتخطيط للعام الجديد والتخطيط قيمة حضارية من قيم النهوض الذاتي والمؤسساتي ويهتم بإدارة وتوجيه وتطوير السلوك الفردي والمؤسساتي. التخطيط الناجح يسبقه تحليل عميق ومنهجي للواقع ويفضل أن يكون هذا التحل

التخطـيـط أسـاس النجـاح

الإتقان ثمرة التخطيط ، وكلّما ارتفع إحكام التخطيط ، ارتفعت درجة إتقان العمل باطّراد ، وأعطى النّتائج المرجوّة منه على جميع المستويات الماديّة والمعنويّة . لو سأل كلّ واحد فَشِلَ في تحقيق هدف من أهدافه نفسه : لِمَ فشلتُ ؟ ثمّ شرع يبحث عن الخلل ، لَوَجدَ أنّ النّسبة الرّئيسيّة ف