العمل الصالح في شعبان واستقبال رمضان

التاريخ: السبت 13 إبريل 2019 الساعة 06:49:11 مساءً

كلمات دلالية :

رمضانشعبان
العمل الصالح في شعبان واستقبال رمضان

مع إطلالة أول جمعة من شهر يبدأ العد التنازلي لاستقبال شهر رمضان" اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان، اللهم سلمنا إلى رمضان، اللهم سلم لنا رمضان، وتسلمه منا متقبلا"

 

كان رسول الله يستقبل رمضان من بداية شعبان بالإكثار من الصيام وروى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أنها ما رأت رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من صيام شهر مثل شعبان.

 

وفي حديث اسناده جيد علل رسول الله كثرة صيامه في شعبان بقوله" ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين عز وجل فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم"

 

ما أجدرنا أن نقتدي بسنة نبينا صلى الله عليه وسلم في إعلان النفير في هذا الشهر التي ترفع فيه الأعمال والمبادرة بالتوبة والاستغفار والإكثار من الأعمال الصالحة التي يرفعها الله إليه" إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ"

 

ومن سير الصحابة والسلف الصالح استقبال رمضان في شعبان بالإكثار من قراءة القرآن وإخراج الزكاة " يقول أنس بن مالك صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبُّوا على المصاحف فقرؤوها، وأخرجوا زكاة أموالهم تقويةً للضعيف والمسكين على صيام رمضان"

 

يقول المعلى بن فضل: وكأن مناديَ شعبان ينادي: يا من طالت غيبته عنا، قد قربت أيام المُصالَحة، يا من دامت خسارته، قد أقبلت أيام التجارة الرابحة، من لم يربح في شهر رمضان، ففي أي وقت سيربح؟‍من لم يقترب فيه من مولاه فهو على البعد لا يبرح؟"

روضة الست من شوال

عن أبي أيوب- رضي الله عنه- أن رسول الله ﷺ قال: «مَن صام رمضان، ثم أتْبَعه ستًّا من شوال، كان كصيام الدهر». وفى هذه الدراسة، يرى الباحث نبيل بن عبدالمجيد النشمي، أن صيام الست من شوال تجديد عهْد، وإثبات ثبات، وتأكيد صِدق، وتصديق قول، ومواصلة سير، وبحث عن الكمال، وسعي في المنال،

فضل قيام ليلة القدر

روى الشيخان في صحيحيهما من طريق أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) حديث عظيم دل على فضل الصيام وفضل قيام ليلة القدر ورد في لفظ آخر أيضا من هذا الحد

خلوة الأتقياء..

بينما يشتد التعب والإرهاق بالمرء , ويحتار في حل مشكلاته التي تحيط به , وييأس من معونة الناس من حوله , وينعقد لسانه عن الحديث بما يختلج في صدره , عندها يلجأ إلى من لا يغلق بابه ولا تفنى خزائنه ولا تنتهي مؤنته سبحانه وتعالى يلجأ إلى عالم كل شكوى وسامع كل نجوى , فيبث إليه شكواه ويت