تأملات " إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا"

التاريخ: السبت 16 مارس 2019 الساعة 07:21:04 مساءً

كلمات دلالية :

الاستقامة
تأملات

تأملات في قوله تعالى" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ "

 

الايمان بالله ليس مجرد دعوى باللسان يخالفها الواقع فالإيمان الراسخ في القلب هو الإيمان الذي يصدقه العمل وتتبعه الاستقامة" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا"

 

أكد النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الآية تتضمن منهجا تربوية كاملاً للنجاة فروى مسلم في صحيحه من حديث سفيان بن عبدالله الثقفي رضي الله عنه قال قلت: يا رسول الله، قل لي في الإسلام قولاً: لا أسأل عنه أحداً بعدك، قال: "قُل: آمنت بالله فاستقم".

 

روى  الزهري عن عمر أنه تلا هذه الآية على المنبر" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا" ثم قال: استقاموا والله لله بطاعته، ولم يروغوا روغان الثعالب.

 

طريق الاستقامة يستلزم توافق الاقوال والافعال والإرادات على اتباع شريعة الله والتزام الطاعة ويحتاج ذلك إلى تواصي جماعي على الاستقامة قال تعالى "فاستقم كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ"

 

من يسلك طريق الاستقامة الحقيقي لا يعرف الحزن والخوف طريقه إلى قلبه ولا يبالي بما يلحقه من الأذى في سبيل الله ويستشعر في قلبه النداء الملائكي " تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ"

 

من يسلك طريق الاستقامة لا يخاف في الله لومة لائم ولا يخشى طواغيت الأرض لأن وليه الله فاطر السموات والأرض خالق كل شيء ومليكه" نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ"

 

من يسلك طريق الاستقامة لا يهمه ما يفوته من متاع الدنيا في سبيل دعوته لأنه ينتظر الجائزة الكبرى والبشارة العظيمة في دار الخلد" وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ"

رحماء بينهم

حينما أثبت القرآن الكريم رسالة محمد صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى من سورة الفتح: {مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ...} سرد شيئاً من دلائل الرسالية لنبينا صلى الله عليه وسلم ، لقد كانت هذه الدلائل أوصافاً عجيبة لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ؛ أيْ إنَّ هذا الرسول الذي اختاره الله ل

وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ

الحمد لله ذي العزة والجبروت والملك والملكوت، إلى الإسلام هدانا، وجعلنا خير أمة أخرجت للناس، وأشهد أن لا إله إلا الله وسع كل شيء علمًا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الذي أكمل الله به الدين وأتم به النعمة، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا. أما بعد قال تعالى:{خُذُ

أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ

- الإبل أفضل دواب العرب وأكثرها نفعا وصبرا، وسموها «سفينة الصحراء» - ومسمى الإبل يشمل: -الإبل العربية (ذات السنام الواحد) وذكرها يسمى جمل، والأنثى ناقة، والصغير حوار وفصيل -الإبل ذات السنامين في وسط آسيا وتسمى بخاتي -حيوان اللاما وليس له سنام ويوجد بأمريكا الجنوبية أو اللاتي