كيفية تجاوز المخاوف

التاريخ: السبت 2 مارس 2019 الساعة 06:57:59 مساءً

كلمات دلالية :

الخوف
كيفية تجاوز المخاوف

الخوف خاصية إنسانية موجودة في كل إنسان بمستويات مختلفة ولا يمكن التخلص منه بصورة كاملة ولكن يمكن السيطرة عليه وتوجيهه التوجيه السليم نحو الخوف من الله ومن كل ما يغضبه.

 

تساهم أنظمة القمع والاستبداد في صناعة المواطن الخائف الذي يبحث عن الآمن مقابل التنازل عن حقوقه وحرياته ويعيش هذا المواطن حبيس مخاوفه التي تحد من إبداعه وتطوره.

 

التوكل على الله عز وجل مع الإيمان العميق بأنه حسبنا ونعم الوكيل وهو النافع والرازق هو الخطوة الأولى للتخلص من أوهام المخاوف " واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشيء لا يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك"

 

حدد مخاوفك وحاول كتابتها في جلسة تأمل وصفاء نفسي مع الاسترخاء وحدد نقاط ضعفك أمام هذه المخاوف ونقاط قوتك

 

اتخذ قرارا بمواجهة مخاوفك بتنمية نقاط القوة والتخلص من التفكير السلبي بنقاط الضعف وتجاوز حالة التردد الداخلي واعلم أنه رغم صعوبة البداية فإنه ستشعر في النهاية براحة عميقة وتتمنى أنك اتخذت كنت هذا القرار من وقت مبكر.

 

تأمل تجارب وقصص الناجحين بعد انتصارهم على المخاوف الصغيرة فبعض المشاهير الذين يتحدثون أمام وسائل الإعلام كانوا يتهيبون الحديث للناس قبل أن ينتصروا على مخاوفهم.

 

ساعد غيرك على التخلص من مخاوفهم الصغيرة فالعمل من أجل تحرير الآخرين من الخوف يعمل على تنمية الشجاعة الداخلية.

طريقك نحو الإنجاز!

روي عن أديب قوله: إعادة الحديث أثقل علي من نقل الصّخر! والحقيقة أنَّه ليس أثقل على الإنسان من مهمَّة مؤجلة، أو عمل يتكرر تأخيره. وخلال الأعوام الماضية، شاركت في برنامجين مختلفين جداً عن التَّدريب المعتاد، وهذا الاختلاف جذري إلى حد كبير عمَّا ألفناه في غيرهما. فمن الجديد، أنَّ

التأثير…. غاية ووسيلة

فعملية الاتصال اليوم اهم ما يدرس فيها هو عملية التأثير او رد الفعل فاغلب الدراسات الاتصالية اليوم تهتم بعملية التأثير ودرجة التأثير وشدة التأثير لانه يمثل التغذية الراجعة التي يرد بها المتلقي للرسالة الاتصالية ،ويعرف التأثير في الآخرين أو الإقناع بأنه جهد منظم يعتمد على مجموعة من

أهمية توفيق الخالق في تعزيز فرص نجاح الخلق

لا نريد أن نقلل في هذه التناولة من أهمية العمل وأهمية الكفاح وبذل الجهد والمثابرة والتخطيط والذكاء والموهبة، ولكننا نشير إلى ما أكدته دراسات إحصائية حديثة بأن كل ذلك لا يكفي لتحقيق النجاح وأن الفرص الكثيرة لتحقيق النجاح تحققت بالتوفيق الإلهي وما يسميه الماديون بالحظ السعيد. وأك