التغيير بتنمية ملكات التفكير

التاريخ: الأربعاء 27 فبراير 2019 الساعة 09:10:36 مساءً

كلمات دلالية :

التفكير
التغيير بتنمية ملكات التفكير

تختلف المدراس الفكرية كثيراً وتتعدد اتجاهاتها في رؤيتها للتغيير الفكري والسؤال هنا ما هو المشترك الفكري الذي يجب أن تتفق عليه جميع التيارات وتتظافر الجهود من أجل تحقيقه.

في تصورنا أن هذا المشترك يمكن في الاتفاق على تطوير ملكات التفكير بجميع أنواعه وتحويل التعليم يهدف إلى تنمية التفكير لنتعلم بعد ذلك بوساطة التفكير.

نحن بحاجة ماسة لنتعلم كيفية التفكير الجيد لنستخدم بعد ذلك التفكير الجيد في الحصول على تعلم جيد ومستمر فالتعلم الحديث وسيلة لتنمية التفكير والتفكير الجيد وسيلة لتنمية التعلم.

تنمية التفكير هو الهدف الأساسي للتعليم في الألفية الجديدة والرهان على التفكير في تحقيق التغيير هو أقوى وأضمن الرهانات التربوية فالتفكير السليم هو المدخل السليم لمواجهة جميع المشكلات.

على المعلمين اليوم مسؤولية كبيرة في إعداد أنفسهم لتعلم التفكير وتعليمه وتأهيل أنفسهم بالكفايات التعليمية التي تساعدهم على أداء هذه الرسالة التي ستنعكس بصورة إيجابية في تحقيق التغيير.

أزمة الفاعلية

لم تقم أمة ولاحضارة في التاريخ الماضي ولا الحاضر إلا وكان لها نصيب من الأزمات، وواجهتها الكثير من العقبات، ورشقتها الأيام بسهام داميات، وهذا منعطف لابد منه، وسنة إلهية لامناص منها، لكن الأمة اليقظة والتي تملك عوامل الثبات هي التي تجعل من الأزمات عوامل دفع لتنهض من جديد، ولتبرز قو

معوقات التفكير الابداعي

لا تنمو شجرة الإبداع إلا في فضاء صحي ومناخات تساعد عل تفتح أزهار الإبداع وتفيض في جداولها أنهار العدالة والثقة بالذات، وتمر على حقولها رياح الحرية التي تحرر الانسان والمجتمع من جميع أنواع المخاوف كالخوف النفسي من الفشل والذي يرتط بذلك بمعوق آخر مثل ضعف الثقة بالذات والخوف السياسي

تعليم التفكير

يعتبر برنامج الكورت (CoRT) من أشهر برامج في العالم لتعليم التفكير بشكل مباشر، وهو من إعداد الخبير الدولي (إدوارد ديبونو) وفي التالية نخلص أهم ركائز هذا البرنامج: - يرتكز برنامج كورت على ست وحدات ويأتي الكورت الأول تحت عنوان " توسيع مجال الإدراك ويتضمن دروساً تساعد على