أنا صاحب هذه الخيمة

التاريخ: الثلاثاء 19 يونيو 2018 الساعة 05:11:13 مساءً

كلمات دلالية :

الامةالدعوة
أنا صاحب هذه الخيمة

في عقول كثير من الناس أفكار لأعمال خيرية وإصلاحية كثيرة، لكن الذي يرى النور منها قليل جداً، والأقل من القليل هو ذاك الذي يحقق نجاحاً ملحوظاً.

كلما نشبت أزمة اكتشف كثير من المفكرين والدعاة أن لدى الأمة قصوراً أو انحباساً أو مشكلة في جانب من جوانب حياتها، ويبدأ كل واحد منهم بالتعامل مع ذلك على طريقته الخاصة: واحد يلقي محاضرة، وثان يصدر فتوى، وثالث يؤلف كتاباً، ورابع يشكل لجنة وهكذا... أصحاب الفتاوى والكتب والخطب يشعرون أن مهمتهم انتهت، وفعلوا ما عليهم أن يفعلوه.

ويبقى أولئك الذين يشكلون اللجان، والمجموعات للبحث والتنظير ورسم الخطط.. إنهم كثيراً ما يشعرون أن مهمتهم كبيرة، وأن الرد على تلك الأزمة أو معالجة ذلك القصور قد يتطلب ما هو أكثر من فتوى أو خطبة، ويمضي القوم في اجتماعاتهم الأسبوعية أو الشهرية أو الفصلية، ويستفرغون جهدهم وطاقتهم في إجراء الدراسات المطلوبة، وكلما فرغوا من دراسة جزئية، نسل البحث جزئية أخرى، وفي كثير من الأحيان يُنسى الهدف الأساس الذي اجتمعوا من أجله، وتجدّ لديهم أهداف صغيرة يبحثون عن وسائل وأطر لبلوغها وهكذا.. ومع مرور الأيام تأتي الصوارف والشواغل، وتفتر العزائم، ويسود نوع من الشعور بانسداد الآفات وبعدم وجود الأهلية لمعالجة ما تصدوا لمعالجته. وربما جاءت أزمة جديدة، أنستهم القديمة، ودفعتهم للانشغال بها!

كثير من أولئك المجتمعين يبحثون في مسائل خارج اختصاصهم؛ ولذلك فإنهم يبذلون جهداً هائلاً ووقتاً طويلاً حتى يسبروا أغوار الأزمة أو القضية التي تصدوا لها، وحتى يوجدوا قاعدة للفهم المشترك بينهم، وكثيرون منهم يشعرون بأنهم يحملون الكثير من الأعباء، وأنه ليس لديهم أي طاقة لتحمل أعباء جديدة؛ ولذا فإنهم يفيضون ويطوّلون في المناقشات النظرية، وفي نفس كل واحد منهم توجّس خفي من أن ينتهي البحث إلى تكليفه بشيء عملي؛ ولذا فإن تلك المناقشات تندفع بالغريزة بعيداً عن ميادين العمل، وإذا أفْضَت إلى شيء عملي؛ فينبغي أن يقوم به أشخاص من غير المجتمعين، فالمجتمعون خُلقوا للتنظير، وعلى أشخاص أقل سوية أن يتولوا التنفيذ! ثم لا يجدون أولئك المنفذين، وتنتهي العاصفة بمجموعة من الأمنيات والمقترحات التي ما تفتأ أن تسقط بالتقادم.

قد يكون من المفيد أن نوضح أن أهم ما يُطلب في هذه المبادرات الخيّرة، هو أن يعتقد في كل مجموعة أو لجنة شخصص واحد على الأقل أن الوصول إلى شيء عملي يُعد أولوية مطلقة بالنسبة إليه، وكأنه يقول: "أنا صاحب هذه الخيمة والمسؤول عنها وحاميها"، ومن أراد التعاون معي فأنا موجود، وإن لم أجد فسأتابع العمل وحدي.

إنه بذلك يجعل من نفسه محوراً يجذب إليه كل أولئك الذين يشاركونه هموم ما تصدى إليه.

أولوية واحدة تُخدم بشكل جيد خير من أولويات كثيرة لا يجد صاحبها أي طاقة كافية لخدمة أي منها على الوجه الصحيح.

والله الموفق.

ضرورة العلم للداعية والمعلِّم

إذا كان العلم مطلوبًا للقضاء والفتوى، فهو مطلوب كذلك للدعوة والتربية. فقد قال الله تعالى لرسوله: {قُلۡ هَٰذِهِۦ سَبِيلِيٓ أَدۡعُوٓاْ إِلَى ٱللَّهِۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا۠ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِي} [يوسف: 108]. فكل داع إلى الله -من أتباع محمد صلى الله عليه وسلم- يجب أن تكون دعوته عل

الداعية والعشر الأواخر من رمضان

شهر رمضان كله خير وبركة، وإيمان وإحسان، وتزكية ودعوة، فهو شهر يتسابق فيه المتسابقون إلى أبواب الفضل والإحسان، يتلمسون فيه من الله المغفرة والرضوان. وإذا كان هذا الفضل العميم طوال الشهر الكريم؛ فإنه يزداد ويتضاعف في العشر الأواخر منه؛ تلكم العشر التي يختم الله بها هذا الشهر؛ فت

مهمة المسلم بين {قم فأنذر} و{قم الليل}

بين قم للسعي، وقم للعبادة: شقّ الأمر على أصحاب النهي، واختلطت الرؤى في فتنٍ صار الحليم منها حيراناً؛ إذ كيف بأمة تحمل بين يديها دستور نهضتها والكلمة الأولى في كتابها المقدس: “اقرأ”، ثم هي تصير من جهلها أضحوكة الأمم ، وتتعجب من تخلّفها الشعوب، كيف بأمة قد أغناها الله وآتاها من كل