كيفية تطوير الفكر الناقد عند الأطفال

التاريخ: الأربعاء 6 فبراير 2019 الساعة 06:50:09 مساءً

كلمات دلالية :

الابناء
كيفية تطوير الفكر الناقد عند الأطفال

تعليم الأطفال للتساؤل والبحث أمر حتمي في التعلم الحديث؛ لأن مهارات التفكير الناقد هي أساس التعليم وأساس تنمية جميع المهارات الحياتية.

عندما يقترن التفكير النقدي ومهارات القراءة التحليلية، فإنها تشكل جزءًا أساسيًا من عملية التعليم. فهذه المهارات تعزز التطور التعليمي للطفل، ويحتاج إليها الأطفال لاحقًا في حياتهم لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم.

مع الانتقال إلى عالم التكنولوجيا، سيكون التفكير النقدي أحد المهارات القليلة التي ستحدد مستقبل أطفالنا وجميع المهن الحياتية تتطلب مستوى من مستويات التفكير الناقد.

كآباء ، نحن بحاجة إلى التأكد من أن أطفالنا لديهم مهارات التفكير النقدي ضرورية للنجاح في المدرسة ، في حياتهم المهنية المختارة ، والحياة.

يجب على الآباء الحرص على مدى تعلم أولادهم للتفكير الناقد لأن هذا التفكير هو أساس نجاحهم في مستقبلهم المهني ومن خلاله نطمئن أن أطفالنا يمكنهم التفكير بأنفسهم، ويمكنهم حماية أنفسهم من خلال عقلية ناقدة صحية.

التفكير النقدي هو القدرة على تحليل المعلومات وتقييمها وتطبيقها وتركيبها وتجربتها والاستدلال على صحتها أو فسادها والقدرة على تمييزها واستنتاجها وتوظيفها في حلول المشكلات.

أهم مهارات التفكير النقدي التي يجب تعزيزها هي تعزيز مهارات القراءة التحليلية وطرح الأسئلة حول ما يقرأونه وتقديم إجابات مقترحة وشرح كيفية ارتباط فقرة بفقرات أخرى وغير ذلك من المهارات النقدية

أطفالنا والقراءة في الإجازة الصيفية

عقول الأطفال اكبر مما نتخيل، وطاقة الاستيعاب عندهم أضعاف ما نعطي لهم، و المسلم إنسان متوازن يحتاج إلى لقراءة في أمور كثيرة حتى يبقى محافظا على هذا التوازن وأثناء دراسته تفرض عليه القراءة فرضا ، لكنه في أيام الإجازة يحتاج ان يحب القراءة لتكون خيارا له .. وكل قراءة في أي مجال ناف

كي تصبح أباً عظيماً !!

تربية الأطفال تحتاج إلى مجهود شاقّ، وليس هناك وصفة لتحقّق ذلك على أتمّ وجه، وإن كانت هناك مكوّنات تمثّل جزءا أساسيا لعمل تلك الوصفة، لكن هناك صفات أساسية تصنع العظماء من الآباء والأمهات. إذا أردتم أن تكونوا من هؤلاء حاولوا تجريب هذه الأساليب: علّموهم أكثر مما تساعدونهم ا

أطفالنا والعطلة الصيفية

من بداية هذا الأسبوع تبدأ عطلة الأطفال في مرحلة الروضة والصفوف التعليمية الأولى، ومن واجب الأسرة التخطيط لاستثمار هذه العطلة في تحقيق الأهداف التربوية التي يصعب تحقيقها أثناء العام الدراسي. ومن واقع التجربة اليابانية في استغلال العطلة تؤكد تقارير إعلامية أن المدراس اليابانية في