لا تنسي حياتك الزوجية من الدعاء

التاريخ: الإثنين 11 يونيو 2018 الساعة 09:38:09 مساءً

كلمات دلالية :

الازواج الدعاء
لا تنسي حياتك الزوجية من الدعاء

قال لي أحدهم يومًا أنه لا يمر عليه يوم دون أن يدعو في سجوده بأن يقر عينه بزوجته، ويقر عينها به، ورغم محبتهما الكبيرة لكنه كان يدرك أن القلوب تتقلب، والمشاعر تتغير، والفتن قد تغير الإنسان تمامًا، فكان يلجأ لمن بيده القلوب، سبحانه وتعالى، بأن يحفظ محبتهما، متمثلا دعاء عباد الرحمن :"ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين". الفرقان: 74

 

وأخرى كانت تعاني دومًا من تصاعد الخلافات فجأة مع زوجها، فقد تمضي أيام عديدة في هدوء وتناغم، لكن ما أن تطرأ مشكلة حتى ينقلب الحال رأسًا على عقب، فيبدآن في جدال مرهق، وتبادل للاتهامات، وتشتعل الخلافات بلا رحمة، حتى إذا ما هدأت الأحوال تعجبا من نفسيهما كيف يسمحان للغضب أن يتصاعد لهذه الدرجة وفجأة، وكأنه يلعب بهما وهما مسلوبان العقل، فيتعاهدا ألا يعودا ولكنهما مع الأسف يعودان! فبدأت تجتهد في الدعاء، ومع تدريبات الهدوء والسيطرة على الغضب كانت تدعو في كل صلاة أن يُديم الله إلفهما، ويؤلف بين قلبيهما، ويبعد عنهما الغضب ونزغات الشيطان، فاستجاب سبحانه إنه هو القريب المجيب.

 

وتلك التي أعيتها الحيل، وضاقت بها السبل، واشتد عليها حمل مساوئ زوجها، فلا هي تقوى على الاستمرار مع ظلمه وخيانته وشدته، ولا هي تقوى على قرار الفراق وتبعاته، وأجهدها الناصحون، وخذلها المقربون، وملّت هي من نفسها، حتى تذكرت من هو أقرب إليها من حبل الوريد، من بيده مقاليد السماوات والأرض، فأناخت همومها على بابه، وأوكلت إليه تصريف أمرها، حقًا وصدقًا، وليس ادعاءً وكلمات باردة من وراء القلب، فأدمنت الدعاء، وأعظمت الرجاء، فأتاها فرج الله وتدبيره وعوضه.

 

"الدعاء هو العبادة" رواه الأربعة وصححه الترمذي، وهو حبل الرجاء بين هذا الإنسان الضعيف ورب الكون العظيم، سبحانه يحب دعاءنا وهو الغني عنا، رحمة منه وفضل وكرم، ولكننا كثيرًا ما نغفل عنه، وننسى أن الدعاء هو سلاح المؤمن، وأن سهام الليل لا تخطئ، فكم نتحدث ونطيل الشكوى للبشر، ونفضح أنفسنا، ونهتك أسرارنا لمن هب ودب، وننتظر العون من ضعفاء أمثالنا، وننسى صدق اللجأ والتضرع لله رب العالمين.

 

أوكل همك لله، وضعي شكواك على بابه، واصدق في الرجاء، وعظم المطلب فإن الله لا يعجزه شيء، ولا تنسي حياتك الزوجية من صالح الدعوات، وكذلك الدعاء بصلاح الأبناء، اسأل الله تعالى في كل أمرك، بقلب حاضر موقن بالإجابة.

كيف تجعلين العيد موسم حب وسعادة لا ضغوط وخلافات؟

من الغريب والمؤسف أن وقت العيد كثيرًا ما يكون موسمًا للخلافات والمشكلات الزوجية ، ويرجع هذا غالبًا إلى الضغوط العديدة مالية واجتماعية وغيرها، وإلى اختلاف الشخصيات والرغبات، بالإضافة إلى ارتفاع سقف التوقعات والذي يهدد بالإحباط. تجديد العهود العيدان يسبقهما مواسم طاعات، وسواء

أشياء لا يجب أن تتنازل عنها في شريك حياتك

الشعور بالوحدة من أقسى المشاعر التي يقاسيها الإنسان، ومهما كان حب الأصدقاء والأقارب يحيطنا من كل اتجاه، ستكون مساحة كبيرة من الفراغ في قلوبنا إن لم نجد من نحبه ونشاركه حياتنا، ولكن في المقابل لا يجب أن يكون هذا الشعور بالوحدة سببًا في اختيار الشخص الخاطئ والذي يجعل حياتنا أكثر تع

فن إدارة الخلاف الزوجي

لا تكاد تخلو حياة زوجين من وقوع بعض الخلافات وحدوث الشجار بينهما، ويقال إن تلك الخلافات هي ملح الزواج، فلابد من ألا يزيد عن حده حتى لا تفسد تلك الرابطة المقدسة. وهذه بعض النصائح لإدارة الخلاف والخروج بأقل الخسائر الممكنة: 1ـ مع بداية الشعور بحدوث التوتر بين الزوجين في المنز