كيفية تقوية إرادتك الداخلية لتعديل سلوكك

التاريخ: الأحد 3 فبراير 2019 الساعة 05:25:34 مساءً

كلمات دلالية :

السلوك
كيفية تقوية إرادتك الداخلية لتعديل سلوكك

قديماً قال ارسطو" "نحن ما نفعله مرارًا وتكرارًا. فالتفوق ليس عملاً، ولكنه عادة" فكيف ندرب أنفسنا على العادات الإيجابية التي تساعدنا على التغيير؟ نلخص لكم أهم نصائح الخبراء.

-تطوير التفكير الإيجابي: التفكير الإيجابي هو الخطوة الأساسية التي تمنحك قوة الإرادة الداخلية على تعديل وتطويل سلوكك وتغيير عاداتك.

- تعود على ممارسة الرياضة بصورة يومية: قد يسأل البعض عن علاقة ذلك بتغيير السلوك: الرياضة تمنحك الشعور بتحسن جسمك وقدراتك وهذا يمنحك الثقة ويعزز تفكيرك الإيجابي عن ذاتك.

-ركز على مهمة واحدة ولا تشتت انتباهك وقديما قيل: تأبى العصي إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقنا تكسرت أحادا.. قم بتفريق المهام وانشغل بها واحدة بعد أخرى.

-ركز على هدف واحد وعادة واحدة فكما أن التركيز على مهمة واحدة تحل أهمية قصوى في المساعدة على التغيير فكذلك التركيز على هدف واحد وإذا كان الهدف كبير ومتشعب قسمه إلى أهداف صغيرة.

- تخلص من الأمور غير الأساسية: وهذا يعني أنك يجب أن تحدد أولاً الأمور الأساسية التي تستلزم تغيير عاداتك من أجل تحققها وبعد ذلك تخلص من الأمور الثانوية. 

- تعود أن تكون لطيفاً مع الآخرين: فاللطف عادة يمكن التدرب عليها وعادة اللطف تنعكس بشكل إيجابي على تقدير الآخرين لك وتقديرك لذاتك.

- ضع رويتينا يومياً وخاص بك وحاول الالتزام به من بداية استيقاظك إلى وقت منامك سيساعدك ذلك على تعزيز العادات الإيجابية التي تريد الثبات عليها في حياتك اليومية. ويساعدك على التركيز على الأمور المهمة.  

أخطاء التفكير الخمسة وكيف نعالجها

الحكم على الشيء فرع من تصوره وعندما ينحرف التصرف بسبب التفكير الخاطئ ينحرف الحكم ويترتب على أخطاء التفكير قرارات خاطئة تعيق انطلاقة الإنسان نحو التغيير فماهي أبرز أخطاء التفكير وكيف نعالجها على ضوء الهدي القرآني؟ 1- خطأ التعميم: فكل تعميم مجرد تعتيم لا يساعد على التمييز الذكي

18 طريقة لتقليل التوتر والإجهاد

إنه القرن 21، حيث نعيش في توتر دائم يهدد صحتنا، فكيف يمكننا تقليل التوتر؟ الجواب هنا: - كن إيجابيا ومتفائلا، لا تشعر بالعجز، وحاول رؤية الجانب المشرق، هذا سوف يساعدك على استعادة القوة وإطلاق طاقاتك. - مارس الرياضة. - جرب رياضات التأمل. - افعل ما تحب. - أحبَّ الذي تفعله، حت

كيفية تطوير مهارات التواصل مع الآخرين

تعتبر المهارات التواصلية من المهارات الهامة في العصر الراهن لتحقيق النجاح وسوف نتعرف معكم على أهم نصائح الخبراء لتطوير مهارتنا التواصلية. -ركز على فن السماع إلى الأخرين فالسماع الجيد يعتبر نافذة التواصل الجيد فالناس بطبيعتهم يجبون من يستمع إليهم وبدلاً من الاستعجال بالرد اطلب ال