وصفة لا تخيب

التاريخ: الأحد 13 يناير 2019 الساعة 07:22:28 مساءً

كلمات دلالية :

الازواج
وصفة لا تخيب

يستطيع الزوجان الاستمتاع بحياة زوجية سعيدة لو قررا قرارات السعادة ..

قرارات السعادة باختصار هي ثمانية :

 - الاهتمام بالآخر وإبداء هذا الاهتمام وإظهاره ..

 - وانتقاء الكلام الجميل له ، وشكره على جهده وعطائه ، «والكلمة الطيبة صدقة » ..

- وتذكير النفس بقيمته وصفاته وإيجابياته ، لأننا قد ننسى مع طول العشرة ..

- وقضاء أوقات في المحادثة والمناقشة والحكاية معه مع التبسط والتواضع له ..

- والمشاركة معه في العبادة ودعاء الله سبحانه يوميا ، والمشاركة في أعمال الخير.. - وكظم الغيظ وعدم الغضب ، ثم الاعتذار او المصالحة بعد فترة قليلة ..

- إبداء الثقة فيه في أخلاقه وقدراته ، والتعبير عنها دائما ..

- مساعدته في إثبات ذاته وإنجاح حياته وتحقيق الإنجازات الشخصية له وتشجيعه ودعمه .. هذه وصفة لا تخيب

جيوش الشك

إن الإيمان والصدق والاستقامة أمور تظل أبداً واضحة وساطعة ومتألقة ، كما تظل أمور من قبيل الكذب والخداع والانحراف متسربلة بالتخفي والغموض ، هذه هي طبيعة الأشياء . من المهم جداً أن يقيم الزوجان العلاقة بينهما على الثقة المتبادلة ، وأن يعملا على تعزيز تلك الثقة على نحو مستمر، وهذا

التعاون بين الزوجين

الحياة الزوجية هي علاقة ود ورحمة وتعاون بين الزوجين، استنادًا إلى قوله تعالى: {وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الروم:21]. فالزوج مأمور شرعًا بأن يحسن عشرة زوجته كما يحب أن تحسن هي عشرته، قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء:19]، وقال: {وَلَهُنَّ مِثْل

وعاشروهن بالمعروف..

من المعلوم أن المرأة نصف المجتمع، وهي، في حكم الله وتقديره، تشارك الرجل في تحمل أعباء الحياة، وتعاونه في تحقيق المهام والمعايش، ولقد أنصف الإسلام المرأة وكرمها ورفع مكانتها، وأنزلها منزلة لائقة بها، تتفق مع فطرتها ومهماتها؛ لأنها شريكة في الحياة، وهي إنسان حي له كرامة وشخصية، وأع