إعادة الاعتبار لقيمة المروءة

التاريخ: الخميس 10 يناير 2019 الساعة 07:04:22 مساءً

كلمات دلالية :

المروءة
إعادة الاعتبار لقيمة المروءة

يعتقد البعض أن قيمة المروءة قيمة عربية حصرية والواقع أن قيمة المروءة هي قيمة إنسانية عالمية ومدلولاتها تتغير بتغير الثقافات البشرية وأقرب مصطلح للمروءة في الثقافة الحديثة هي كلمة الإنسانية.

تتشابه كلمة الإنسانية والمروءة في صيغتها العامة الدالة على الذكور الإناث، فكلمة إنسان تشمل الرجل والمرأة وكلمة مروءة في صيغتها الصرفية "فعولة" من امرئ وامرأة.

الدلالة اللغوية لكلمة المروءة التي تشمل الذكور والإناث يسقط الاعتقاد المغلوط في الثقافة التقليدية الذي يحصر المروءة بالذكور دون الإناث.

إذا كانت إنسانية الإنسان تتجسد بوصول الإنسان إلى ذروة كماله الإنساني فإن مروءة المرئ والامرأة يتجسد بتجسيد ذروة مكارم الأخلاق

أكد الإسلام أهمية التخلق بأخلاق المروءة  وقد قيل لسفيان بن عيينة " قد استنبطت من القرآن كل شيء فأين المروءة في القرآن " قال في قول الله تعالى " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"

أخلاق المروءة أخلاق جامعة تندرج فيه جميع الأخلاقيات وكان العرب يعتبرون عدم الإلتزام بالآداب الذوقية العامة  (الإتيكيت) من خوارم المروءة.

 جعل بعض المحدثين التحقق بالمروءة شرطا في الراوي حتى يُقبل حديثه، فمتى ما انخرمت مروءته تركوا حديثه وجعلها بعض الفقهاء شرطاً لقبول الشهادة فمن انخرمت مروءته سقطت شهادته.

ما أحوجنا اليوم لإعادة الاعتبار لقيمة المروءة في عصرنا الراهن ولا سيما في مجتمعاتنا العربية التي تشيع فيها انتهاكات الحقوق والحريات والتي تمس أعراض الناس وأموالهم وكرامتهم من قبل عديمي المروءة.

جميلة هي الحياة عندما

جميلة هي الحياة عندما تكون فيها عبداً لله ومملوكاً له، وتكون مسلماً قائماً بما أوجبه الله سبحانه عليك تاركاً ما نهاك عنه. جميلة هي الحياة عندما تعيش فيها بإحساسٍ طيب، بإحساس حنون ومتفاهم ورحيم وعطوف. جميلة هي الحياة عندما تعيش فيها بقلبِ صافٍ نقي، خالٍ من الحقد والحسد؛ يضم ا

قيمة المصداقية

في حياتنا الخاصة والعامة لا ينقصنا في كثير من الأحيان الكلام بقدر ما تنقصنا المصداقية التي تمنح أقوالنا الحياة وتترجمها إلى أفعال مؤثرة. قيمة المصداقية من أهم القيم التي يلمسها الناس في الأشخاص والمؤسسات ويتخذون على ضوء إحساسهم بمصداقية الآخرين مواقفهم وقراراتهم في التعامل الشخص

الأخوّة في الله كنز الحياة

الأخوّة في الله هي منحة قدسية وإشراقه ربانية ونعمة إلهية يقذفها الله عز وجل في قلوب المخلصين من عباده والأصفياء من أوليائه والأتقياء من خلقه، قال تعالى: ﴿ وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَ