وسائل تجديد الإيمان

التاريخ: السبت 29 ديسمبر 2018 الساعة 07:09:14 مساءً

كلمات دلالية :

الايمان
وسائل تجديد الإيمان

النفس البشرية مجبولة على النسيان وبلوغ المؤمن أعلى درجات التعبد لا يعصمه من الوقوع في الغفلة ومن هنا تأتي الحاجة إلى تجديد الإيمان في قلوبنا وجاء في الحديث الحسن "إن الإيمان ليَخْلَقُ في جوفِ أحدِكُم كما يَخْلَقُ الثوب فاسألوا اللهَ أن يجدِدَ الإيمانَ في قلوبِكُم".

من وسائل تجديد الإيمان العودة إلى خطوة  شهادة التوحيد فمن سكنت قلبه " لا إله إلا الله" واستوعب حقيقة معناها يتجدد إيمانه تلقائياً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: “جددوا إيمانكم!” قيل: يا رسول الله! وكيف نجدد إيماننا؟ قال: “أكثروا من قول لا إله إلا الله”. رواه الإمام أحمد ورجاله ثقات.

من وسائل تجديد الإيمان المحافظة على الورد القرآني وصلاة النوافل والاكثار من الذكر "اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّـهِ أَكْبَرُ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ"

من وسائل تجديد الإيمان تخصيص وقت للخلوة للتبتل والابتهال "َاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً" قال ابن كثير - "أي: أكثِرْ من ذِكره، وانقطع إليه، وتفرَّغ لعبادته إذا فرغت من أشغالك وما تحتاج إليه من أمور دنياك".

كما تؤدي الرفقة السيئة إلى قسوة القلب فإن الرفقة الصالحة من وسائل تجديد الإيمان " وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يلَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً. يوَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً. لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَآءَنِي "

من وسائل التجديد الإيمان مسارعة العبد إلى التوبة عند الوقوع في المعصية قبل أن تحيط به خطيئته فيقسو قلبه ويصدق عليه قول الحق سبحانه " كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون"

هل المساواة في الميراث تحقق العدالة؟

تطل علينا كل فترة الرغبة في تعديل أحكام الميراث، وأنصبته بين الذكر والأنثى في محاولة للتساوق مع الغزوة الاستعمارية، وجعله دستورا وقانونا في بلاد المسلمين التي تنص دساتيرها على أن لغتها هي العربية ودينها الإسلام ومصدر تشريع قوانينها هو الشريعة الإسلامية، ورائدهم في ذلك أن عصرنا قد

بالإيمان بالغيب نحمى شبابنا

إن أول صفة وردت في القرآن الكريم للمؤمنين والمسلمين هي الإيمان الغيب، قال تعالى: (ألم * ذلك الكتاب لا ريب فيه للمتقين * الذين يؤمنون بالغيب ) [البقرة، 1 -3]. وفي زماننا المادي هذا تتضح هذه المكانة المركزية للإيمان بالغيب وضرورتها، وذلك أن البحث عن الغيب والتفكر فيه فطرة إنساني

المصلحة العامة بين حق الله وحق العبد

نستذكر في بداية هذا الموضوع أن الشريعة الإسلامية إنما جاءت لتحقيق مصالح العباد الدنيوية والأخروية، وهذه المصلحة تمثل المحورية الكبرى لجميع تشريعات الإسلام، لذلك أطلق الشاطبي أن ” وضع الشرائع إنما هو لمصالح العباد في العاجل والآجل معا“. والمصلحة تعني كل منفعة تؤدي إلى إقامة الح