العطاء لا يتوقف

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 13 مايو 2018 الساعة 07:45:37 مساءً

كلمات دلالية :

العطاء
العطاء لا يتوقف

لكل مرحلة عمرية في حياتنا أدوارها المناسبة لها ، و كل مرحلة تتميز بنوعية خاصة من المنتوج ، و هذا التمايز له إبداعاته و لمساته ، لهذا تجد إبداعات و مواهب كثيرة خص بها الشباب و هناك مواهب خص بها الكهول و هناك مواهب خص بها من تقدم بهم العمر ، فالعطاء عند الإنسان لا يتوقف ، المهم أن يوظف المرء تلك القدرات و المواهب في النفع العام ، و في خدمة الإنسانية .

 

و حين تتناقح تلك المواهب العمرية تصوغ لنا أروع المشاريع .بكفي أن نعيد سجل التاريخ لنر بصمات أولئك الرواد و من مختلف الأعمار ، نقف عند رجال صنعوا التاريخ ، رجال صنعوا الروائع ، بكفي أن تكتب على محرك البحث فستجد الألوف من البصمات التي كان لها أثر إيجابي في تغيير مجرى الأحداث .

 

كم نحن بحاجة لاستثمار كفاءات الأطفال و مواهب الشباب ، و حكمة الشيوخ ، الكل. له قيمته في البناء ، الكل له قيمته في صناعة الغد ، يكفي أن ننظر أمامنا و لا ننظر للوراء ، ننظر للأفق لترنوا لنا الإشعارات المحملة بالبشائر. . 

 

إننا نريد أن نستشرف المستقبل بهمم الرجال ، الذين تركوا أثرا في الحياة ، نقتفي أثر رجال بنوا حضارات ، فهؤلاء لم يحقروا مواهبهم ، و لم يتسمعوا لنداءات الفشل ، و لم يصغوا للبواعث السلبية ، و لم يتلفتوا للمفشلين الذين يقتلون المشاريع ، هم كثر بيننا ، فهؤلاء لا يجب أن نتخذهم أخلاء أو رفقاء الطريق ، كم نحن بحاجة لنقتدي بالرواد لنقتدي بالناجحين في شتى الدروب .

 

 

 

غربة رمضان في زمن الانحطاط

إن رمضان الكريم الذي ارتضاه الله لنا غير رمضان الذي ارتضيناه لأنفسنا ، إن رمضان الذي ارتضاه الله لنا شهر فضيل لتقوى و ارتقاء الروح و صفائها ، إن رمضان محطة للتزود ، و فرصة لشحذ الهمم ، إن لرمضان مقاصده و مراميه المرسومة المحددة ، مقاصد حددها الله في القرآن الكريم قي

التينة الحمقاء و حبس العطاء

إن حاجتنا لإعادة دراسة الموروث الأدبي الحديث لبعض العمالقة من الأدباء حيث يعتبر المخزون الأدبي لهؤلاء القمم ثروة فكرية رائعة حملت دروسا قيمة و أحكاما و فوائد مستفادة من خبرة الحياة صاغوا تلك الفوائد في نظم شعري رائع ليتنا نستفيد منه. وقفتنا اليوم مع الشاعر : إيليا أبو ما

في اشتراكنا

التسليم بالعيش في مجتمع ضرورة انسانية .وحتى تعرف الانسان على ذاته محيطه او مجتمعه ولنقل العالم هو عبارة عن احتكاك بطريقة مباشرة او غير مباشرة بالاخر. والذي من دون شك يحمل ما لا تحمل سواء من حيث الافكار او التجارب والخبرات واكتمال تلك الحقيقة التي تبحث عنها او الزر المجهول الذي ت