العطاء لا يتوقف

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 13 مايو 2018 الساعة 07:45:37 مساءً

كلمات دلالية :

العطاء
العطاء لا يتوقف

لكل مرحلة عمرية في حياتنا أدوارها المناسبة لها ، و كل مرحلة تتميز بنوعية خاصة من المنتوج ، و هذا التمايز له إبداعاته و لمساته ، لهذا تجد إبداعات و مواهب كثيرة خص بها الشباب و هناك مواهب خص بها الكهول و هناك مواهب خص بها من تقدم بهم العمر ، فالعطاء عند الإنسان لا يتوقف ، المهم أن يوظف المرء تلك القدرات و المواهب في النفع العام ، و في خدمة الإنسانية .

 

و حين تتناقح تلك المواهب العمرية تصوغ لنا أروع المشاريع .بكفي أن نعيد سجل التاريخ لنر بصمات أولئك الرواد و من مختلف الأعمار ، نقف عند رجال صنعوا التاريخ ، رجال صنعوا الروائع ، بكفي أن تكتب على محرك البحث فستجد الألوف من البصمات التي كان لها أثر إيجابي في تغيير مجرى الأحداث .

 

كم نحن بحاجة لاستثمار كفاءات الأطفال و مواهب الشباب ، و حكمة الشيوخ ، الكل. له قيمته في البناء ، الكل له قيمته في صناعة الغد ، يكفي أن ننظر أمامنا و لا ننظر للوراء ، ننظر للأفق لترنوا لنا الإشعارات المحملة بالبشائر. . 

 

إننا نريد أن نستشرف المستقبل بهمم الرجال ، الذين تركوا أثرا في الحياة ، نقتفي أثر رجال بنوا حضارات ، فهؤلاء لم يحقروا مواهبهم ، و لم يتسمعوا لنداءات الفشل ، و لم يصغوا للبواعث السلبية ، و لم يتلفتوا للمفشلين الذين يقتلون المشاريع ، هم كثر بيننا ، فهؤلاء لا يجب أن نتخذهم أخلاء أو رفقاء الطريق ، كم نحن بحاجة لنقتدي بالرواد لنقتدي بالناجحين في شتى الدروب .

 

 

 

البرمجة اللغوية العصبية

في المقال سنسعى لتبسيط مفهوم البرمجة اللغوية العصبية وكذا التطرق لبعض الشروح و الامثلة التي تساعد الانسان لفهم الامر طالما انه متعلق بحياته اليومية و الشخصية بشكل عام وخاص وبداية و جب التنبيه ان العقل الباطن و الواعي او الشعور والاشعور هما عاملان مهمان في العملية ضف الى ذلك قوة ا

ذكر الموت من أسباب السعادة

يمر بالإنسان في حياته العديد من المصائب وهذه سنة الحياة، لكن أعظم مصيبة تصيب الإنسان هي الموت التي تنقله من لذات الدنيا وشهواتها إلى عام البرزخ؛ ولهذا سماه النبي صلى الله عليه وسلم : "هادم اللذات"، وأمرنا بالاكثار من ذكره، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله ع

حقيقة العقل الباطن

العقل الباطن بمفهومه الذي قد يبدو ضيق للوهلة الاولى ذو معنى شامل واسع له تأثيرات كبيرة في وعلى حياة الانسان فهو بمثابة الروبوت الذي يحرك او يحرك من قبل الانسان لنفسه او يستغله الاخر لتحريك وتوجيه الانسان. العقل الباطن حاله حال الطفل الذي نعلمه ونروضه ويتعلم اسماء ولهجة المجتمع