الأدوار السبعة للمعلم في الألفية الجديدة

التاريخ: الإثنين 17 ديسمبر 2018 الساعة 06:38:39 مساءً

كلمات دلالية :

المعلم
الأدوار السبعة للمعلم في الألفية الجديدة

في عصر الثورات المعرفية والتكنولوجية كان من الضروري أن تتغير نوعية التعليم وطرائق التعلم لتواكب هذه القفزات المعرفية الهائلة ولتأهل الجيل الجديد للإسهام الفاعل في هذا العصر.

 وفي ضوء هذه التغيرات كان لابد أن تتغير أدوار المعلم الحديث عن أدوار المعلم التقليدي وحددت الجمعية الدولية للتكنولوجيا في التعليم (ISTE) أدوار سبعة يجب يمارسها المعلم الحديث نلخصها لكم في التالية:

-        المعلم المتعلم: ينبغي أن يقوم المعلمون باستمرار بتحسين ممارساتهم من خلال التعلم من الآخرين ومع الآخرين واستكشاف الممارسات المجربة والواعدة التي تعزز تقنيات تحسين تعلم الطلبة.

-        المعلم القائد: يلعب المعلم الحديث دور القائد في السعي لتعزيز فرص الطلبة وتمكينهم من النجاح وتحسين التعليم والتعلم ومساعدتهم على الحصول على فرص متساوية للتعامل مع عالم التكنولوجيا.

-        المعلم المواطن: فالمعلم الحديث يحرص على إدماج الطلبة في العالم الرقمي بصورة إيجابية لتحريز قدراتهم على التعبير والمشاركة الاجتماعية.

-        المعلم المتعاون: يحرص المعلم الحديث على تخصيص وقت للتعاون مع كل من الزملاء والطلبة لتحسين الممارسة واكتشاف ومشاركة التجارب والوسائل والأفكار وحل المشكلات.

-        المعلم المصمم: يقوم المعلم الحديث بتصميم الأنشطة وتهيئة البيئة للمتعلم والتي يستكشف فيها تقلبات المتعلمين وتلاؤمهم مع هذه البيئات.

-        المعلم الميسر: يعمل المعلم الحديث على تسهيل التعلم باستخدام تقنيات التعليم المناسبة التحصيل الدراسي للطلاب.

-        المعلم المحلل: يجيد المعلم الحديث التعامل مع البيانات ويستخدموها لزيادة تعليم الطلبة ودعمهم في تحقيق أهداف التعلم الخاصة بهم.

الميمات العشر للمعلم الناجح

أ.فؤاد مرداد - (بتصرف) المخلص : وهذه تتعلق بعلاقة المعلم مع الله..المعلم المخلص عندما يخرج من بيته إلى المحضن لابد أن يستحضر ..لماذا خرج؟ ما الدافع؟ ماذا ينتظره؟ لمن يعمل؟ المخلص لا ينتظر مدير أو مشرف تربوي أو نظام يتابعه، إنما سيغلق بابه على فصله ليقدم أفضل ما لديه..! متفهم

كيف تصبح أستاذا ناجحا؟

إن التدريس مهنةٌ نبيلةٌ، يهواها كلُّ إنسان يعشق تمرير المعلومة، وإفهامها لمتعلِّميه، كما أنها مرتبطةٌ بالعلم والمعرفة، وهو ميدان شائق ويطير بالألباب، كذلك النور الوهَّاج الذي يدخل إلى القلب فيُضيئه. وللإجابة عن السؤال الذي طرحته في عنوانِ موضوعي، سأحاول اختصار أهم الشروط والصف

رسالة إلى كل معلم ومعلمة

إنّه من المعلوم أنّ بناء شخصية الطالب وتكوين توجهه يرجع إلى ثلاثة مؤثرات: البيت والمدرسة ووسائل الإعلام. وأظن أنّ المؤثر الثاني هو الأقوى على الإطلاق، فقد طُرح سؤال على مجموعة من الطلاب: من الشخص الذي كان له تأثير في حياتك؟ فكانت إجابة الأغلبية: (المعلم فلان) وهذا حق لا ري