كيفية مواجهة إدمان الأطفال للشاشات

التاريخ: الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الساعة 06:18:36 مساءً

كلمات دلالية :

الابناء
كيفية مواجهة إدمان الأطفال للشاشات

كيفية مواجهة إدمان الأطفال للشاشات للحفاظ على صحتهم العقلية والنفسية والبدنية.

بعد أن أكدت الدراسات العلمية ما يرتب على إدمان الأطفال للشاشات من مخاطر وأضرار على عملية التعلم والقدرات العقلية والصحة النفسية والجسدية أصبح التفكير بمعالجة هذه الظاهرة هو واجب الوقت.

أول إجراء لمعالجة هذه الظاهرة حسب نصائح الخبراء هم منع الأطفال دون سن الثالثة من التعرض للشاشات وهذا المنع في هذا السن مقدور عليه فقد أكدت دراسة بريطانية حديثة إن إدمان الأطفال على مشاهدة التلفزيون في الصغر، يستمر حتى سن الشباب وبعد التقدم في العمر.

بعد سن الثالثة تبدأ صعوبة المنع المطلق وهنا تأتي أهمية إيجاد البدائل وإدماج الأطفال في أنشطة بدنية وثقافية مفيدة كالمشي وركوب الدراجات والسباحة والألعاب الشعبية والتخيلية ومسرحيات الأطفال وقراءة القصص الممتعة والنافعة والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية.

توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بساعة واحدة يوميا كحد أقصى للتعرض لشاشات الأجهزة الإلكترونية للأطفال دون سن السادسة.

توصي جمعية طب الأطفال الكندية بضرورة عدم السماح لأي طفل باقتناء تلفزيون أو حاسوب أو لعبة فيديو في غرفة نومه وهذا الاجراء يتضمن التقييد الكمي لوقت المشاهدة والتقييد النوعي للمادة المشاهدة.

على المدارس والمؤسسات التربوية التي بادرت إلى استبدال الكتب الدراسية بالأواح الالكترونية سرعة مراجعة هذه القرارات وإعادة ربط الطالب بالكتاب والدفتر والقلم ولا سيما في السنوات الدراسية الأولى.

على الوالدين أن يكونوا قدوة لأبنائهم في تحديد أوقات مشاهدة الشاشات وتحديد المحتوى الذي يجب مشاهدته فبدون التربية بالقدوة يبهت تأثير التربية بالتوجيهات الباردة.

توصي الدراسات الآباء بمشاركة الأبناء في استكشاف العالم الرقمي ومشاهدة المحتوى المناسب على الشاشات وتؤكد أن مشاركة الآباء تضمن الاستفادة من التقنية وتحويلها إلى نشاط معرفي وإبداعي مع تجنب الأضرار.

 

 

أهمية الحوار مع الأطفال

للحديث مع الأطفال مهما كانت مرحلتهم العمرية أهمية بالغة وينبغي أن يتعود الوالدان الحوار مع أطفالهم وعدم الاكتفاء بإلقاء الأوامر والتوجيهات دون إقناع وتعليل. الاعتقاد بأن الأطفال لا يستحقون الحوار معهم وأن التربية مجرد تعليمات وتوجيهات فوقية اعتقاد خاطئ لا يفيد عميلة النمو النفسي

تأثير الشاشات على الأطفال

تتواصل يوماً بعد آخر الدراسات التي تؤكد مخاطر استخدام الأطفال للشاشات لساعات طويلة وتؤكد الدراسات أن المخاطر تتجاوز الجانب النفسي والتربوي إلى التأثيرات السلبية على نمو الدماغ وإجادة المهارات. مع تتابع الدراسات العلمية التي تحذر من تأثير الشاشات على أدمة الأطفال أصبح الكثير من ا

القدوة الحسنة.. جدار حماية ينبض بالحياة

يقول أحدهم سألت ابنتي التي تدرس في الروضة لماذا تربطين الحجاب بهذا الشكل، فردت بكل فخر بأن معلمتها تربط حجابها هكذا وهي تريد أن تكون مثلها. وآخر سأل ابنه عن سبب رفضه الدائم لحمل حقيبة المدرسة، وإصراره على حمل كتبه ودفاتره بيده، ليخبره أخيرا أن معلمه لا يحمل حقيبة ظهر، وأنه يدخ