كيفية الحفاظ على عملك والترقي في مجال العمل

التاريخ: السبت 1 ديسمبر 2018 الساعة 06:20:48 مساءً

كلمات دلالية :

الموظفالعمل
كيفية الحفاظ على عملك والترقي في مجال العمل

  عندما تعثر على حلمك المفضل في مجال العمل وترغب بالتمسك به والترقي في هذا المجال عليك أن تسلك الطرق العلمية التي تساعدك على ذلك ونضع بين يديك بعض نصائح الخبراء :

-         اعمل على تعميق معرفتك بأهدافك شركتك وبادر إل تقديم حلول مبتكرة متميزة للمشكلات في ميدان علمك وإذا شعرت بحاجتك لتنمية مهارات الابداع والابتكار فلا تتردد في الالتحاق بدورة تدريبية لتنمية هذه المهارات.

-        ابحث عن أي فرصة لتنمية مهارات في مجال عملك خارج أوقات العمل مثل متابعة الدورات التدريبية أو أي فرصة للتأهيل الأكاديمي في نفس مجالك إذا كان لا يتطلب الانقطاع عن العمل.

-        تعرف على التسلسل الهرمي لشركتك والبنية التنظيمية لشركتك وشروط كل وظيفية فهذا الفهم للهيكل الهرمي يساعدك على معرفة المزيد عن فرص التقدم المحتملة والتعرف على عمليات صنع القرار في الشركة حتى تؤهل نفسك للترقية.

-        اعمل على تحقيق مهمة شركتك. بكفاءة وجودة عالية وبأفضل قدراتك ولا تكتفي بالقيام الروتيني بالعمل فالتميز والاجتهاد في مجال العمل يدفع مسؤولي الشركة إلى تقدير جهودك ويساعد على ترقيتك في مجال عملك.

-         بالإضافة إلى المهام المطلوبة منك احرص على القيام بأمور أخرى غير مطلوبة إذا رأيت أنها مهمة ومكملة لمجال عملك ولا تتنظر الأوامر وستنجح في تحويل نفسك إلى نموذج للموظف المفيد كلما عرفت أكثر عن أهداف شركتك وطموحاتها.

-         احترم وقتك ولا تماطل لا تؤخر الأشياء وتضعها في وقت لاحق. إذا كان لديك شيء تحتاج إلى إنجازه، فافعله وأنجزه. عند المماطلة، تقوم بإنشاء عبء عقلي في عقلك من شأنه أن يمنعك من المضي قدما.

-        تعلم القدرة على التكيف والمتغيرات والمواقف الجديدة و العمل في أي مكان وأي زمان فقد تستلزم منك طبيعة عملك العمل في البيت أحياناً بالإضافة إلى عملك في المكتب.

-        تعلم التفويض فالمديرون الذين يتقدمون في حياتهم المهنية بشكل أساسي من خلال التفوق في العمل التنفيذي يستمرون في العمل التنفيذي لفترة طويلة بعد أن يستطيعوا تفويض تلك الواجبات لأشخاص آخرين.

الوصايا العشر في الذكاء الاجتماعي

يحدّثونك عن الذكاء الاجتماعي بأنه الروح الذي يسري في الشخصية فيجعلها قريبة من الناس، قادرة على التواصل معهم، وفهم مشاعرهم واهتماماتهم، والتأثير فيهم، وكسب الأصدقاء، والنجاح في ميادين التربية والتوجيه والإعلام وإدارة الأعمال والمال والتجارة... وفي نطاق الأسرة والجيران والأقارب وال

كيف تملك قلوب الآخرين

من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى، ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا،أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة ناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهاك بعض القواعد العامة المعينة في الدعوة إلى الله تعالى: 1 – قبل أن ندعوهم

لا تؤجل أعمالك

إننا في معترك الحياة مطالبون بالعمل والاجتهاد، ومن المثالب التي تعترينا تأجيل الأعمال إلى أوقات لاحقة، وهذا التأخير سيُؤثِّر في نجاحنا: • اعمَل في الحقل الذي يشغفك، واشغَل الوظيفة التي تُحبُّها؛ لأن هذا الشغف والحب هما اللذان يدفعانك إلى العمل دون توقُّف، فما تقوم به أصبح يُمثِّ