القرآن روح الأمة

التاريخ: الأحد 25 نوفمبر 2018 الساعة 06:33:38 مساءً

كلمات دلالية :

القران
القرآن روح الأمة

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَنْ لا نبيَّ بعده:

إنَّ الكتاب الذي لا ريبَ فيه، ولا نقصَ يعتريه هو القرآن العظيم، فهو الكمال المطلق في دنيانا، وهو روح الأمة الإسلامية، به حياتها وعِزُّها ورفعتها وهدايتها، قال تعالى - مخاطباً رسولَه محمداً صلى الله عليه وسلم: ﴿ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ﴾ [الشورى: 52]. فالقرآن العظيم روحٌ يبعث الحياة ويحرِّكها وينمِّيها في القلوب، وفي الواقع العملي المشهود، والأُمَّة بغير القرآن أمَّة هامدة، لا روح فيها، ولا حياة لها ولا وزن ولا قيمة.

وإنَّ تحوُّلاً هائلاً وقع في الأرض بنزول هذا القرآن العظيم، صارت معه قافلة الحياة على هدى ونور، ونشطت مع فجره نفوسٌ لَبَّتْ نداءَ الله تعالى فأحياها وجعل لها نوراً تمشي به بين النَّاس: ﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ﴾ [الأنعام: 122]. وبقي القُرآنُ للحياة بقاءَ النُّور في الكون لا يتوقَّف مَدُّهُ إلى أن يرث اللهُ الأرضَ ومَنْ عليها.

والقرآن العظيم هو كتاب الهداية، ولغة الحياة، وقصَّة الكون الصَّادقة من بدايته إلى نهايته، بل هو تجديدٌ لميلاد الإنسان على اختلاف الحِقَب وتوالي الأجيال، ومرور الدُّهور والعصور، نزل لمخاطبة النَّفس البشرية والأخذ بيدها؛ آمراً وناهياً، مُرشداً وواعظاً، مُبشِّراً ومنذراً، حارساً ومُدافعاً، مُصبِّراً ومسلِّياً، مُعلِّماً وموجِّهاً، سميراً وجليساً، صديقاً وأنيساً، فهو الحياة في سموِّها، والسَّعادة في أوجها، والكمال في أسمى معانيه، فلقد بلغ الغايةَ التي لا تدانيها غاية، في الرِّفعة والعلو، والخلود والسُّمو، فما أبدع تراكيبه، وأروع أساليبه، وأسمى معانيه.

والقرآن العظيم - كذلك - قبسٌ من الهدى والنُّور، نزل به جبريلُ عليه السلام من السَّماء إلى الأرض على سيِّد الخَلْقِ وأشرفِ الرُّسل نبيِّنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، فبلَّغه للنَّاس، وأذاع أخلاقَه ومثاليَّاتِه في كلِّ مكان، وبذلك نُشِرَتْ صَفَحاتٌ جديدةٌ مشرقة ناضرة في تاريخ الإنسانية، وكان لها من وراء ذلك ميلادُ حضارةٍ جديدة.

إنَّه ألفاظٌ إذا اشتدَّت فأمواج البحار الزَّاخرة، وإذا هي لانت فأنفاس الحياة الآخرة، ومتى وَعَدت مِنْ كَرَمِ الله تعالى جعلت الثُّغور تضحك في وجه الغيوب، وإنْ أوعدت بعذاب جعلت الألسنة ترعد من حُمَّى القلوب، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا * وَأَنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ [الإسراء: 9، 10].

والقرآن العظيم هو المعجزة الباقية الخالدة، التي نصبها ربُّ العزَّة تبارك وجلَّ في عُلاه، شاهداً حيًّا ناطقاً، بصدق الرَّسول العظيم صلّى الله عليه وسلّم، ولقد تحدَّى اللهُ به العالَمَ كُلَّه إنساً وجنًّا، فما ثبتوا لهذا التَّحدِّي، بل أظهروا عجزاً صارخاً، وعِيًّا بليداً... وقد سجَّل الله عليهم نكوصَهم عن مجاراة القرآن ومسايرتِهِ في آفاقه العالية، حيث قال تعالى: ﴿ قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ﴾ [الإسراء: 88].

إنَّ البشريَّة الحائرة في حاجة إلى نور القرآن؛ لتهتديَ به في ظلمات غيِّها ولتُصان كرامةُ الإنسان الذي صار في عالمنا هذا أرخص شيء في دنيا النَّاس، وهي في حاجة إلى القرآن ليكون الحقُّ والعدل أساساً في معاملة الإنسان للإنسان.

وما أحوج المسلمين - خاصَّة - في هذا الزَّمن إلى القرآن؛ ذلك أنَّهم لا يستطيعون أن يواجهوا قضايا عصرهم وزمانهم إلاَّ بالقرآن العظيم، يعتصمون به في روابطهم، ويقيمون أحكامه في حياتهم، ويجاهدون به أعداءهم ويُصلحون به دنياهم، ويستقبلون به أخراهم، ولقد اقتضت سُنَّة الله تعالى في خلقه أنْ يكون اتِّباعهم القرآن العظيم سبباً لنجاتهم، قال الله تعالى: ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾ [طه: 124].

وإنَّ أفضل ما يُفْنَى فيه العمر، ويُعطى له الكثير من الوقت دراسة القرآن العظيم، وهذه الدِّراسة لم تتوقَّفْ ولن تتوقَّفَ أبداً بإذن الله تعالى؛ لأنَّه يُتلى ويكفي أنْ يُتلى، لكنَّ الَّذي يتوقَّفُ أحياناً هو التَّطبيقُ وبه يتباين جيلٌ عن جيلٍ، ويَعِزُّ ناسٌ ويَذِلُّ آخرون.

وإنَّ الاعتناء بدراسة القرآن الكريم ومعرفة أسراره لَمِنْ أوجب الواجبات على مَنْ يتفرَّغُ لدراسة علومه؛ ليتمكَّنَ من الكشف عن أسرار عظمته، وكنوز فضائله، وفضله، ودلائل إعجازه، ولا سيَّما إذا كانت الدِّراسة مركَّزة، وكانت مجالاً بحثياً أكاديميّاً، كيف لا؟! وقد بات في عداد الأمور المُسَلَّمة: أنَّ أيَّةَ أُمَّة تَشْرف بشرف كتابها المنزَّل، أو رسولها المُرسَل، فكيف وقد اجتمع الشَّرفَان، فقد وجب البحث، ووجب الاتِّباع.

وقد كانت علوم القرآن العظيم وخصائصه - وما زالت - مثار الإعجاب ومصدره، من عصر النُّزول إلى أنْ يرث الله الأرضَ ومَنْ عليها.

فالاشتغال بالقرآن، وخدمة القرآن، والتَّعريف به، ونشره، وتحبيبه إلى النُّفوس، وتشويق الأفئدة إليه، والتَّبصير به، ولفت الأنظار إليه، والإبانة عن حقائقه وفضله وفضائله وعظمته، وإقامة الحجة به على الآخرين، لمن أفضل ما يُشتغل به، وتُنفق فيه الأوقات، وتُبذل فيه الأموال، ويُضحَّى فيه بالمهج وبكلِّ ما هو أغلى وأنفس.

من أسرار القرآن

- ( وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ المَاكِرِينَ) (الأنفال: 30) . هذه الآية الكريمة جاءت في أواخر النصف الأول من سورة \"الأنفال\" , وهي سورة مدنية , وآياتها خمس وسبعون (75

تأملات " إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا"

تأملات في قوله تعالى" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَك

فوائد منتقاة من سورتي الفلق والناس

إن الحمد لله، نحمده ونستعينُه ونستغفِرُه، ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مُضلَّ له، ومن يُضلل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُ الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وبعد: فهذه فوائد سمَّيتُها: فوائد م