اشتغل على ذاتك

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 16 إبريل 2018 الساعة 05:39:54 مساءً

كلمات دلالية :

الذات
اشتغل على ذاتك

عملية تطور ونجاح الانسان في الحياة ايلة لا محالة الى اهتمامه بجانب الاشتغال على الذات والتركيز عليها وضبطها ويكون ذلك بالتعرف على اهم العادات او السلوكيات التي تحول دون تحقيقه لمبتغاه والعملية اشبه بمحاربة للذات او لنقل تمتع بضبطها وترويضها على حسب ما يريد الانسان وعلى حسب ما يقتضيه او ما يبغي تحقيقه فلتحديد مكامن الخلل في الشخصية مثلا اهمية كبيرة في فهم عراقيل النجاح فالتعرف على الغضب او التسرع او القلق او الكسل او خلل في تكوين علاقات ايجابية امر ضروري للاشتغال على تطوير او تعديل النقص ويكون ذلك بالتدريب والتكرار وعدم الياس فحال الامر كمن يمارس الرياضة مثلا اليوم يعدو عشر دقائق وغدا 15 عشر الى ان يصل لساعة بلا تعب كبير والاشتغال على الذات عملية متواصلة عند الناجحين لما لها من اهمية ومتعة في دفع الانسان للامام وتاقلمه مع مختلف الحالات لتصير العملية او النظام تلقائيا يبحث عن مكامن النقص ويسرع الى تعديله اما العقل الباطن فهو مستعد دائما للتعامل ومسايرة التغيير الذي تريده لدرجة انه وبعد مدة تنهض لصلاة الفجر تلقائيا من دون منبه او تنبيه مثلا

هيئ لنفسك

النجاح يتطلب جد وتضحية او لنقل اصرارا وعمل اكبر ومن خلاله يجب ان يستخدم الانسان عقله وتفكيره في كل ما يفيد نجاح العملية واستمرارها . ويكون هذا بدراسة النقطة التي يقف فيها الانسان جيدا وماهي النقاط التي يريد الوصول اليها على المدى المتوسط و البعيد ومن تم يستطيع ايجاد لنفسه مساحة

غير استراتيجياتك و ليس اهدافك

اذا ما ربطنا الانسانية بالحركة واذا ما قلنا ان الحركة تكون بدافع الرغبة فا ننا حتما سنقول ان للانسان اهدافا وطموحات يحب او يريد تحقيقها . وسيكون ذلك طبعا باتباع استراتيجيات يدرسها و يخططها و يحاول تطبيقها و احيانا او غالبا لا تكون ناجعة للوصول لما يريد خصوصا للمرة الاولى . وه

... بينما

طريق الانسان في الحياة ولا بد فيه من وجود عراقيل صعوبات او مشاكل وهذا لربما ما يزيد الحياة متعة و بدفعه اكثر للتحدي و التقدم في الطريق . بينما تكون طريقة حلها ممنهجة ليتم التقدم بلا توقف طويل . فلا ينفع النظر الى المشكلة والوقوف عندها و التركيز عليها وعلى حلها مع ترك باقي الان