اصطد نجاحك

خاص عيون نت

التاريخ: الخميس 11 اكتوبر 2018 الساعة 05:09:04 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
اصطد نجاحك

معظم ما يحول بين الانسان وتحقيقه لتقدم او نجاحه هو تلك النظرة او لنقل اعطاء الامور التي تحقق ذلك اكثر من حجمها لتبدو له في ذهنه كبيرة صعبة تاخد وقتا كبيرا وهنا ياتي الفرق بين من يحقق و من لا يحقق حيث ان الناجح او بالاحرى الذي يتقدم فيما يريد يبسط الامور و يحاول و يجربة و يزعم و يكمل الى النهاية وتحصيل ما يريد. في حين ان الاول ركن الى ذلك الجانب النفسي الذي اضعف روح المبادرة و التقدم فيه ظنا منه ان الامر مستحيل و غير ممكن. والحقيقة ايضا ان من يضرب عشرة ضربات مثلا سيصطاد خمسة عصافير ومن لا يسعى ولايضرب ولايرمى بتا تا لن يصطاد ولن يغنم .

وهنا نتاكد من ضرورة البقاء في سباق الحياة و اخد الثقة من خلال تكرار دخول المظمار والبقاء في ممارسة اللعبة ومن هنا نستنتج ان الاخد بالاسباب و المتوكل على الله والساعي لتحقيق مايريد من دون ياس او تواكل سيتقدم مهما طال حبل الزمن ذلك ان الله لا يضيع اجر الحسنين و ان سعي الانسان سوف يرى باذنه و مساعدته سبحانه

الدَّعائمُ العشرُ للنَّقد البنَّاء

من أكثر الأمور إشكاليَّةً: إصدارُ حكم على النَّقد، بأنَّه بنَّاء أو هدَّام!. فكلُّ من أراد أنْ يوجِّه نقداً للآخرين، من أفراد، أو أحزاب، أو دول، سيزعم أنَّ نقده بنَّاء، وأنَّه يبتغي بنقده - وجه الله والدَّار الآخرة -، ويمارس حقَّه في كشف الخطأ والزَّيف والضَّلال، والتَّحذيرِ من

ركائز الخطة الذكية لتطوير الذات

هل لديك خطة لتطوير ذاتك؟ تستطيع الان معرفة جودة خطتك الخاصة بتطوير ذاتك من خلال معرفة مدى توفر بعض الركائز الهامة التي نتعرف عليها في التغريدات التالية: 1- هل حاولت التعرف قبل تصميم خطتك على ذاتك؟: قيمك وأهدافك في الحياة وجوانب القوة والضعف؟ إن كنت قد فعلت ذلك فهذا يعني أن

إنجاز بلا عشوائية وارتجال

إن بعض الناس ألفوا أسلوب العشوائية والارتجال في جميع شؤون حياتهم كلها، فهم لا يقيمون وزناً للتنظيم والتخطيط وأخذ التدابير والاحتياطات اللازمة، حتى وإن كانت هذه الأعمال على درجة من الأهمية، وبالتالي تجد حياته فوضى بدون أهداف وبدون وسائل وبدون غايات. إن أداء الأعمال - مهما صغرت