النجاح تدرج

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 8 اكتوبر 2018 الساعة 06:23:41 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح تدرج

النجاح عملية يمكن تمثيلها بذلك الطفل الصغير الذي يتعلم من الحياة لما يسقط من الدراجة الهوائية مثلا او يغدر به احد الاطفال لاكما اياه و هاربا حيث انه يتعلم اكثر وتدريجيا سياقة الدراجة الهوائية ويسعى الى اخد الحذر اكثر من الرفاق الغداريين مثلا .

ومن هنا نعلم انه لا ينفع الوصو ل اليه وتحقيقه دون تعلم و تدرج و احتكاك مستممر ودائم مع الاخرين . وصبر على الحماقات و التفاهات التي قد تسمعا او تتلقاها من هنا او هناك ريثما تحقق المهم مما تريد و ايضا يجب ان يكون الملل و الياس عدوان رئيسيان لك طالما انهما لن ينفعا في اي شيئ وايضا فلا بد من الاقتناع التام والكامل ان تلك الخطوات البسيطة نحو الهدف و التعلم من الاخطاء و التعديل و التقييم سيوصلان مهما طال الامر شرط البحث عن الفرص و النظر الى الامام بشكل دائم ومستمر

غير نظرة الناس تجاهك

كثير منا يكون مشغولًا بنظرة الناس تجاهه، وهذا قد يُشكِّل عائقا بالنسبة إليه، خصوصًا إذا كان مِقدامًا وطموحًا، وراغبًا في اقتحام شتى مناحي الحياة. وللتخلص من التفكير بهذه النظرة، أو لنقل: للتخفيف من وطأتها، توجد حيل سلسة، قابلة للتجسيد على أرض الواقع، وهي مُقلِّلةللآثار السلبية:

ضريبة النجاح

طريق النجاح والابداع ليست بالطريق السهله اليسيره ، بل هي طريق مليئه بالمصاعب والمخاطر والآلام . قد يكون العنوان غريبا للبعض ، ضريبة النجاح ، هل للنجاح ضريبه!!! اجل للنجاح ضريبه يدفعها كثير من الناجحين ، وأحيانا تكون هذه الضريبه مكلفه وباهظة الثمن ، وقد لاتكون شيئا ماديا ماليا

حياتك من صنع أفكارك

صدقني "أنت مجرد تفكيرك". لا أدري إلى هذه الساعة التي أكتب فيها هذه الأحرف لماذا دائمًا تضع نفسك في ساحة الاتهام والقصور؟ لماذا تحكم على نفسك بالتأخر؟ لماذا هذه الأفكار البائسة تظل تلاحقك، وتكتب حرمانك من الخطوات الرائعة التي تنتظرك؟! تفكيرك هو الذي صنع منك تلك الروح الراكدة عن