رزقك سيسعى إليك!

التاريخ: الخميس 27 سبتمبر 2018 الساعة 06:11:19 مساءً

كلمات دلالية :

الرزاق
رزقك سيسعى إليك!

هذه ليست دعوة للتّواكل والخمول، بل للتّوكل على الله بعد فعل الأسباب، وتقوى الله مع الإجمال في الطّلب، فما كتبه الله من رزق سيأتي يطرق أبواب صاحبه، وما لم يقسمه فلن يأتي به أيّ تعب مهما بلغ النّصب منه، ولله الأمر، والخيرة، والحكمة البالغة.

 

وهاهنا ثلاث روايات، سمعت اثنتين من أصحابهما خلال سنوات مضت، والثّالثة بيني وبين بطلها راوٍ واحد فقط. والغاية من إيرادها الإعانة على تسكين النّفوس وتطمينها، وجميعها في الرّزق المالي مع أنّ معنى الرّزق أشمل، والله هو الرّزاق ذو القوة المتين، والفضل الواسع.

 

عابر في محكمة:

 

فارس هذه القصّة تخرج في كلية الشّريعة، وعمل في الشّؤون القانونيّة لجهاز حكومي، ومنذ أوّل يوم له في العمل، تقاسم المكتب مع موظف أمضى عقدًا ونصف العقد في مكانه، وهو مبتلى بالإحباط الدّاخلي، وكما أنّ الحماسة تشّع من حاملها فتصيب المحيط به، فكذلك التّذمر والتّسخط.

 

ولم يفتأ هذا الموظف الكئيب من تكرار رغبته ثمّ عزمه على الاستقالة إن اليوم أو غدًا، فإن لم يتمكن ففي أسبوع قادم، وزميله الجديد يظنّه صادقاً في البداية، بيد أنّه فهم أنّها شنشة يتسلّى بها، ويمضي بلوكها ساعات عمله الثّقيلة على نفسه، والأمانة أثقل لو وعى وتدبر.

 

وذات مرّة، ذهب الموظف الجديد إلى المحكمة ليتابع أمرًا لإدارته، وهو وجه معروف لدى القضاة وكتّاب العدل؛ لنشاطه وحيويته ولسانه العذب، وحين عبر أمام أحد المكاتب، سمع مناديًا فعاد إليه، وإذا بساكن المكتب يقول له: هل تقوى على قسمة تركة متشعبة ضخمة؟ فأجاب بثقة أن نعم! فقال: إذًا سأرشحك للورثة.

 

وفعلًا، التقى مع الورثة، وعرف ما لديهم من أموال قارونية، تضم أرصدة، وعقارات بأنواعها، ومزارع، وشركات، وأسهم، ومصانع، وسيّارات، وغيرها، فاتفق معهم على ربع العشر منها أتعابًا له (2,5%)، وأن ينهي القسمة حسب الأنصبة الشّرعيّة خلال ثلاثة أشهر، ولأجل ذلك طلب إجازة بلا راتب، وتعاقد مع محاسب ومنسق كي يعملا معه في الفترة المسائيّة، وخلال إجازة نهاية الأسبوع.

 

وبتمام المدّة أنهى القسمة، ووضعها في جداول حسبما فرض الله وأوجب، وعلم كلّ وريث نصيبه، ورضي الجميع وتخالصوا، وحين طلب الرّجل المبلغ المتفق عليه، أعاد الورثة التّفاوض معه، في مسلك ليس من العدل في شيء؛ حيث استكثروا الرّقم عليه، وبعد مشاورات ومفاوضات، رضي صاحبنا بثمن العشر (1,25%)، ويمثّل نصف ما تعاقدوا عليه أوّلًا.

 

وفجأة، امتلك الموظف ذو الراتب القليل مبلغًا يقترب من سبعين مليون ريال، وذهب إلى مقر عمله، وقال لزميله الشّاكي: ما أكثر ما هدّدتنا باستقالتك حتى ظننّاها قاب قوسين أو أدنى، ومضت سنوات ولم تفعلها، بيد أنّي أنا اليوم من سيكتب استقالته!

 

زواج فجائي في جدّة:

 

يقول الجليس: لصاحبي أصدقاء من عائلة ثريّة في جدّة، وذات يوم دعوه لحضور عقد قران شقيقتهم، فذهب إلى هناك تلبية لطلبهم دون أن يخبر زوجه بسبب ذهابه وحسنًا فعل له ولها. وخلال مراسم عقد القران نشب خلاف غير متوقع بين زوج المستقبل وأهل العروس، وتفاقم الخلاف منهيًا فرحة فتاة كانت في كامل الزّينة تنتظر دخولها على زوجها بعد إتمام الميثاق الغليظ.

 

ولأنّ أخوتها أشفقوا عليها من وقع ما حدث، اقترحوا على صاحبهم أن يتزوجها؛ فوافق إن وافقت، وحين عرضوا عليها الأمر استخارت ثمّ وافقت، وعقد القران، وتمّ الزّواج بيسر، وأمضى الرّجل معها سبعة أيّام مدّعيًا تمديد مهمته، وأخذ يتردّد بين الرّياض وجدّة وسط شكوك من زوجته، وكثيرًا ما تسهم شياطين الإنس والجن في إذكاء مثل هذه الشّكوك!

 

وابتهج الرّجل بهذه الزّوجة المتفانية، وعاش معها أوقاتًا غير معهودة، وذات يوم جاءه اتّصال من شقيقها يدعوه إلى الحضور العاجل، فسافر من فوره؛ ليكتشف أنّ حبيبته مريضة، فذهب إليها في المستشفى، وهاله منظرها، وما بلغه المرض منها، ثمّ صعقه خبر إصابتها بالسّرطان مع تأكيد أهلها أنّهم لم يعلموا بالمرض من قبل.

 

ولم تطل مدّة المرض؛ فبعد فترة وجيزة ماتت العروس في شهور زواجها الأولى، وطار إليها زوجها ليصلي عليها، ويدفنها، ويسكب دمعاته على ثراها، ويدعو لها بالرّحمة والرّضوان. وبعد نهاية أيّام العزاء همّ بالرّجوع إلى الرّياض، بيد أنّ إخوتها طلبوا منه التّريث يومين أو ثلاثة لإنهاء بعض الإجراءات، ففعل، وفي طريقه إلى المطار أعطاه أحدهم ظرفًا مغلقًا، وفي الطّائرة فضّ الظرف، ووجد فيه شيكًا بنصيبه من نصيبها في ميراث والدها، وإذا به فجأة يمتلك قريبًا من ثلاثين مليون ريال؛ وربّما أنّ زوجه الأولى لا تعلم سرّ هذه الثّروة حتى الآن!

 

صبيّان في دكان:

 

في أيّام عصيبة من الفقر والمسغبة، ذهب ثلاثة شبّان إلى البحرين ليعملوا في الغوص، اثنان شقيقان والثّالث بلديهما، وحين وصلوا نجح الثّالث في تعلّم الغوص وبرع فيه، ولم يكتب التّوفيق للأخوين؛ فعزّ عليهما الرّجوع إلى بلدتهما، وبحثا عن عمل حتى وجداه لدى تاجر بحراني، فعملا عنده بأجر زهيد.

 

وبعد أن مات التّاجر الأبتر، ورثه بيت المال، وشرعت الحكومة في مزاد لبيع دكانه، واجتمع النّاس لذلك، وأثناء الحراج لاحظوا أنّ الأخوين مصمّمان على شراء الدّكان، فقال أهل البحرين بطيبتهم المعهودة، وحنانهم الكبير: اتركوا الدّكان لهما، فيبدو تعلّقهما به وبأيّامهم فيه مع مالكه الرّاحل، وهو ما كان.

 

فأغلق الأخوان على أنفسهما باب المتجر متظاهرين بالجرد، واستخرجا كميّات هائلة من الذّهب والفضّة كان شيخهما العقيم يدفنها تحت الأرض، وخطّطا لنقل هذه الأموال الضّخمة إلى بلادهما دون لفت الأنظار، وعادا إلى أهلهما بثروة طائلة؛ بينما رفيقهما الثّالث يتنفس تحت الماء بحثًا عن اللؤلؤ!

 

وأعود لتكرار ما بدأت به من أنّ هذه القصص، وأمثالها وهي كثيرة، ليست ترغيبًا في البطالة، أو تسويقاً للأماني دون اجتهاد، وإنّما غاية المقصود أن نعمل دون أن نقضي على أنفسنا، فالمصروف لن يأتينا، والمكتوب سيدور معنا إلى أن يكون بين أيدينا ولو بعد حين، والتّدبير مع التّقدير بيد العزيز العليم الخبير.

الإنسان والتفاؤل والتشاؤم

أول دراسة مطولة ومعمقة، كتبتها كانت عن التفاؤل والتشاؤم، وأنا ما زلت طالبا بجامع الزيتونة، نشرتها لي مجلة:”وحي الشباب” سنة 1949، إن لم تخني الذاكرة. وأذكر أن المقال أحدث صدى حسنا عميقا في نفوس المتفائلين وظلوا أياما ينوهون به ويعبرون عن إعجابهم به، وتقديرهم لكاتبه. أما الذي

احذر مصاحبة اللئيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه ، وبعد: يقول القائل: واحذر مصاحبةَ اللئيم فإنه يُعدي كما يُعدي الصحيحَ الأجربُ فاللئيم دنيء النفس خسيس الطبع شحيح لا يحفظ عهدا ولا يذكر ودا، وهو شخص اجتمعت فيه كثير من خصال الشر والصفات السيئة، ومنها: الظُّلم

بين إيران والسعودية

لا بدّ من إعمال النظر العميق الواعي في قضية الدولتيْن الخليجيتيْن لفهمهما. فكلاهما يرفع شعار الإسلام لكنّه ربما يسيء إليه أكثر مما يخدمه ، كلٌ بطريقته. وإذا حكّمنا العقل واحتكمنا إلى معطيات الواقع وجدنا أن إيران تخدم مشروعها أفضل بكثير من السعودية، فهي لديها أجندة طائفية(القومي