النجاح احتواء

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 11 مارس 2018 الساعة 06:34:18 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح احتواء

النجاح بعمليته الواسعة وتقنياته المحكمة و المدروسة والتي تطرقنا لها في عديد من كتابتنا و لازلنا.

حيث يمكننا القول انه مثل البحر الذي يحوي كل مساحة الارض وقاراتها بين احضانه من دون ايذائها ولكن مع السيطرة التامة عليها ايضا فان زمام الامور التامة والكاملة تكون بيده طالما انه قادر على اغراق كل السفن ليس هذا فقط بل وعلى الانتفاض على اليا بسة باعاصيره القوية .

ولكن ذكائه مرونته واحتوءه جعل منه ذلك الذكي الهادئ المتحكم في نفسه و محيطه من دون ايذاء و صدام ليجعل الجميع يرتاح له وفيه من سفن و صيادين وممن يريد السباحة وغيرها من الجزر التي يمر بها و ترسو به وفيه .

النجاح طريق فريد من التحكم في النفس ومجريات الحياة و عدم التسرع للصدام خصوصا في البدايات النجاح طريق نحو تكوين الشخصية القوية الناجحة التي تعرف متى وكيف تصادم او تمتنع ولا يزيدها هذا الا بناءا لقصر النجاح القوي المتين الذي لا يريد ان يتراجع او ان ينظر الى الخلف ليربح في وعلى طريقه ( النجاح ) الانسان معار ف تجارب علاقات وصداقات تضيف له قوة يستعملها متى ما اراد .

وكذا فانه يزيد من حجم هيبته و احترامه بين الاخرين

ضبط السلوك وعلاقته بالهواية والرغبات

إنه لمن الشيء الفطري أن يكون للإنسان ميولاً ورغبات. ومن ذلك أن يكون له هوايــة.. والهواية من الهوى، وهوى « أحب " » 1 وبما أن الحب تبع للنفس فليس كل حب صحيح ، فمنه الروحاني ومنه الشيطاني. إن الرغبات والميول منها المباح ، ومنها المكروه ، ومنها المحرم . إن التفقه الدقيق في القرآن

الانسان

مجموعة من المشاعر والاحاسيس المحكمة الصناعة .الانسان هو تلك التجربة التي يقوم بها العلماء وينتظرون نتائجها ولكنها في كل مرة تاتي بنتائج مختلفة وغير متشابهة تختلف نتائجها من شخص لاخر . ومن نفس الشخص من زمن لاخر ومن مكان لغيره .تختلف باختلاف التجارب وتراكمها بازدياد الادراك او عدم

املأ الفراغ

تأملت نفسي فوجدت في يومي و ليلتي الكثير من الفراغات و اعني بالفراغ لحظات الصمت و التي لا اتحدث فيها شيئا مثلا نزولي من السيارة متجها للمسجد او انتظر دوري عند الخباز و قس على ذلك هناك الكثير الكثير من هذه الفراغات. وجدت انني كمسلم من المستحسن ان املأ هذه الفراغات او الاوقات ا