الارتقاء بالدعوة في المدارس

التاريخ: الخميس 8 مارس 2018 الساعة 05:48:24 مساءً

كلمات دلالية :

المدرسةالدعوة
الارتقاء بالدعوة في المدارس

يتفق القائمون على الدعوة على الأثر الكبير الذي يمكن أن تحدثه البيئة المحيطة بالدعوة سلباً وإيجاباً، لذلك فإن الحصول على ثمرات الدعوة الزكية يتطلب من القائمين عليها مراعاة البيئة المحيطة، والعمل على بذل الجهود التي تعين على علاج المعوّقات أمام الدعوة.

 

ومن المتفق عليه أيضا أن المدرسة كمحضن دعوي لا تقل مكانة عنها كمحضن علمي وتربوي، ولذلك فإن الحرص على الارتقاء بالدعوة في المدارس مطلب ضروري في إطار العمل الدعوي والتربوي بشكل عام، الهدف منه تفعيل الدعوة ومنع جمودها، والارتقاء بها نحو الأفضل.

 

وقد كتب المهتمون حول هذا الموضوع، ومنها مقال للدكتورة هند شريفي حول الارتقاء الدعوة في مدارس الطالبات فأحببنا أن نلقي الضوء على هذا الأمر لأهميته في البناء الدعوي لأبناء المسلمين بجانب البناء العلمي والتربوي.. فكان من السبل التي رأت أنها تعين على الارتقاء بالدعوة المدرسية مراعاة السبل العديدة، التي منها ما يأتي:

 

أولاً: التعاون بين الجهات العلمية والدعوية:

وذلك حتى يمكن التغلب على عائق الروتين والنظام الإداري الذي يستغرق كثيرا من الوقت والمتابعة لاستصدار موافقة بشأن نشاط من الأنشطة الدعوية، كاستضافة الدعاة والداعيات من خارج المدرسة، وهو نشاط يستفيد منه عدد كبير من الطالبات إضافة إلى المعلمات، فمن المهم التنسيق لإيجاد طريقة معيّنة تضبط مثل هذا الأمروتسهله، وأن يكون هناك تعاون بين وزارة التربية والتعليم ممثلة في إدارات التعليم بالمناطق، وبين الشخصيات والجهات التي يمكنها المساهمة في الارتقاء بالدعوة كالعلماء والدعاة والداعيات الأكفاء، وكليات التربية والجامعات، والجهات الخيرية التي تتبنى مبدأ الدعوة والإصلاح ونشر الوعي في المجتمع.

 

ثانياً: التعاون والتواصل بين المدرسة والأسرة:

تعتبر المدرسة أداة مكملة لجهود الأسرة، فالتربية الصحيحة للطالبة تبدأ في أحضان أسرتها، حيث تُلقن مبادئ الحياة السليمة، وأساليب التعايش مع البيئة المحيطة، ويُغرس في قلبها مبادئ الإيمان الصحيح، ثم تأتي المدرسة لتكمل هذه المهمة من خلال التواصل والتعاون بين المدرسة والأسرة، ومن الممكن أن تخصص المدرسة جهازا معينا لتنسيق الاتصال بأسرة الطالبة، لمعرفة الظروف التي نشأت فيها، والتعاون لإصلاحها وتقويم سلوكها، وما يظهر عليها من انحرافات، لئلا يحدث تعارض أو تناقض بين أسلوب المدرسة في التوجيه والدعوة، وبين أسلوب المنزل، فتقع الطالبة ضحية هذا التعارض. فينبغي أن تتعاون المدرسة مع الأسرة ومع بقية مؤسسات المجتمع التربوية، بحيث يكون هدف الجميع تحقيق العبودية لله وتطبيق شرعه في الأرض وعمارة الأرض بمقتضى الشهادتين.

 

ثالثاً: تهيئة المناخ المناسب للدعوة في المدرسة:

إن الدعوة عملية تتفاعل فيها المعلمة الداعية مع الطالبة التي تدعوها، وتهيئة الأجواء المناسبة الطيبة يساعد على الاستجابة والتفاعل القوي الذي يقوم على التفاهم المشترك بينهما، فعلى المعلمة إيجاد بيئة مناسبة ومشجعة على الإصغاء والتفاعل، سواء فيما يتعلق بالمكان نفسه المخصص لإقامة الأنشطة الدعوية من حيث نظافته وتهويته وإضاءته.. إلخ، أو من ناحية الجو الاجتماعي السائد من حيث الألفة والاستئناس، ووجود المشاعر الإيجابية بين الطرفين كالاحترام والتقدير والمحبة والبشاشة وغيرها، فإن هذا يجعل الطالبة تقبل على معلمتها الناصحة لها بشغف واهتمام، وقد أوصى علماء السلف بضرورة العناية بمثل هذه الأجواء في الدعوة والتعليم، وعليه فإن تهيئة المناخ المناسب في المدرسة يتطلب توعية جميع الفئات المحيطة بالطالبات من معلمات وإداريات وعاملات بأهمية وفائدة الأنشطة الدعوية التي تهدف إلى إصلاح الطالبات.

 

رابعاً: العمل على بناء فريق دعوي فعَّال في المدرسة:

يحتاج الارتقاء بالدعوة في المدرسة إلى فريق عمل دعوي متكامل وعدم توقف الدعوة على معلمة الشرعية بمفردها مثلا، فتتحمل وحدها عبء الدعوة على كاهلها دون معين أو مساعد، سواء في التخطيط أو التنفيذ، فإن للدعوة متطلبات ومستلزمات قد تعجز عنها أو تضعف عن القيام بها، خاصة إذا واجهتها التحديات والعقبات، فحينئذ تشتد حاجتها إلى من يؤازرها ويشد من عضدها، وقد سأل موسى : (هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي) [طه: 30، 31].

 

وبهذا يتعين على المعلمة الداعية أن تعمل على بناء فريق دعوي فعّال يشاركها في القيام بالدعوة داخل المدرسة، وأن تستقطب من المعلمات والطالبات الخيّرات اللاتي يحملن همّ الدعوة ويرغبن في الإصلاح، حتى تتمكن من إحداث التغيير المطلوب في مجتمع المدرسة، إضافة إلى ما يحققه ذلك من مصالح أخرى ترتقي بالدعوة، مثل استثمار الطاقات الموجودة لدى الطالبات وتوجيهها وتنميتها، إضافة إلى الشعور بالاستئناس وعدم الوحشة، والشعور بالمتعة بالرغم من كثرة الأعباء، وهذا يزيد الإنتاجية والحماس عند الداعيات ويحقق أهداف الدعوة.

 

خامساً: إيجاد بيئة تربوية صالحة في المدرسة:

لإن الارتقاء بالمستوى التربوي في المدرسة يؤثر إيجاباً على الدعوة فيها، ولكي تصبح المدرسة بيئة تعليمية تربوية جيدة ينبغي مراعاة الأمور الآتية:

 

1- التمسك العام بالمبادئ والقيم الإسلامية، لأنها تشكل الأساس العميق الذي يقوم عليه البناء التربوي كله، والقاعدة الثقافية التي توجد على أساسها.

 

2- فهم حاجات ونفسيات الطالبات، وإشعارهنّ بالاهتمام والاحترام، ومساعدتهنّ على التحسن بتوجيه الجوانب الإيجابية لديهنّ.

 

3- تحفيز روح الانفتاح والمصارحة والمشاركة والتعاون لدى جميع المنتسبات للمدرسة من إداريات ومعلمات وطالبات.

 

4- إشراك الطالبات في اكتشاف المعايير الصالحة وتحديد القيم المطلوبة منهنّ، وتفعيلهنّ في نشر الخير والفضيلة في البيئة التربوية المدرسية دون الإملاء عليهنّ.

 

5- سياسة المدرسة بالعدل بين الطالبات والبعد عن التحيز والتعصب والمفاضلة بينهنّ، إلا على أساس التقوى والجد والاجتهاد.

 

6- تواصل المدرسة مع المؤسسات التربوية الأخرى في المجتمع، وتحويل المدرسة إلى بيئة متفاعلة مع المجتمع.

 

والخلاصة أنه لابد من الحرص على الارتقاء بالدعوة في المدرسة، والأخذ بسبل تطويرها والتجديد في وسائلها، وعدم الجمود؛ فإن الجمود يعود بالضرر على الدعوة من حيث ضعف إمكاناتها وخبراتها وثمارها مع مرور الزمان.

مفهوم التعلم بالاكتشاف خطواته وأنواعه

تأسيس ثقافة الإبداع والاختراع في مناهج التعليم يجب أن يبدأ من طرائق التدريس ومن طرائق التدريس التي تعزز ملكة الإبداع والاختراع طريقة التعلم الاكتشاف فما هو التعلم بالاكتشاف؟ وما أنواعه؟ التعليم بالاكتشاف جعل المتعلم يكتشف المعلومة بنفسه دون تلقين تقليدي فيحدث التعلم نتيجة محاولة

فوائد وأهمية التعلم التعاونى

التعلم التعاونى إستراتيجية تدريسية يتم فيها تقسيم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة متجانسة أو غير متجانسة ، وتتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين (4-6) أفراد ، ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة فى تحقيق أهداف / مرسومة. فوائد التعلم التعاوني يوفر آليات التواصل الاجتماعي ويسمح بتبادل ال

التحفيز ودوره في العملية التربوية

التحفيز في اللغة هو: حَفْزًا حثَّةُ وحرَّكةُ ودفعهُ من خلفِه… والليلُ النهارَ ساقهُ… وعن الأمر أعجلهُ وأزعجهُ”([1]). وأما المعنى الاصطلاحي للتحفيز فلا يبعد كثيرا عن المعنى اللغوي؛ إذ عرفه بعضهم قائلا([2]): “التحفيز يطلق على التحريك للأمام، وهو عبارة عن كل قول أو فعل أو إشارة ت