مهمة للطفل

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 3 مارس 2018 الساعة 05:43:39 مساءً

كلمات دلالية :

الابناء
مهمة للطفل

الطفل ليس حيوان يحتاج فقط للغداء والنوم واللباس فلامر اوسع من هذا بكثير الطفل ككا ئن وانسان يجتاج منا لرعاية خاصة ذات معايير مدروسة فهو ذلك الانسان الصغير او التنبتة الهشة التي تريد ان تصير شجرة وسط هذه الغابة الكبيرة تريد ان توكن نبتة قوية مثل باقي اقرانها من حشائش الغابة .

الطفل يتغدى من حنان والديه وكذا من تعريفه بالحياة وثغراتها بايجابياتها وسلبياتها وسط جو من الهدوء والاستقرار النفسي والمعنوي وكذا المادي تنشئة الطفل وعدم الحرص على تنشئته السليمة او مضاعفة اخطاء العملية ستكون من دون شك كارثة بالنسبة له ولنا فهي من ستحدد ان كان اما المبدع او المظطرب او المتطرف او المجرم او العالم او المدمن او المعلم واختر من القوالب متى شئت .

المجتمعات المتخلفة تعد اكثر استععدادا لتدمير الطفل والاسر التي تكثر المشاكل الاجتماعية فيها .دون مراعاة الاطفال كذلك .

حيث ان مشاكل الطفل قد تتعدى اسرته النواة الصغير وقد تاتي من خارجها سواء من المجتمع او من اسرته الممتدة وفي الحالتين فان دور الاولياء ومؤسسات المجتمع المدني وكذا العلماء والمختصين مسؤولون اما عن انشاء ذلك الطفل المستقر و المتعقل الرصين او تحطيم انسان اراد ان يكون له نصيب صغير من الحياة كغيره من الناس لا اكثر

منابع التطرف و كيفية حماية الأبناء منها

إن صناعة بيئة جذابة لخيارات العنف والتطرف يتطلب ممارسة الظلم والاضطهاد ضد مجتمع هذه البيئة وتهديد مقدساتها و انتهاك حقوقها وحرياتها وتسليط بعض الطغاة والمستبدين على هذا المجتمع لإعاقة تقدمه الحقيقي و للتنكيل بالأحرار والشرفاء وقتل الآمال في النفوس وترسيخ اليأس بالتغير السلمي و ف

لتنشئة وتقوية شخصية الطفل

الطفل.اضافة للتربية الدينية من صلاة وصوم و حفظ او قراءة للقران. امامنا مجموعة من المحطات التي هي ايضا بامكانها تقوية الطفل و تنشئته تنشئة وتكوينا نفسيا و اجتماعيا صحيحا و قوي ولعل الرياضة واحدة من اهم تلك الطرق او الوسائل التي تساهم في ذلك نظر لكونها تعلم و تربي وتظبط سلوك الطفل

لتنمية وتطوير القدرات الفكرية للطفل

نجاح الطفل الفكري او العلمي المدرسي يتطلب بعضا من المساعدة له. بعد برامج المدرسة طبعا .ويكون ذلك من اجل تطوير قدراته الفكرية والعلمية وكذا اللغوية الكتابية والتعبيرية . ولا باس ان يكون في المرحلة الاولى من السنوات الاولى من الابتدائية اين يمكن للاباء اقتناء له بعض القصص القصيرة