الطفل والقدوة

التاريخ: الإثنين 26 فبراير 2018 الساعة 04:56:27 مساءً

كلمات دلالية :

القدوةالابناء
الطفل والقدوة

الطفل ذلك الصفحة البيضاء التي تحتاج ان تملا بافضل ما يوجد في الحياة وذلك الوعاء الفارغ الذي يبغي ان يملا باحلى السوائل كالعسل .

وهو ايضا الطريق الذي يجب ان نستمثر فيه ونصنع منه ارضية تاخده و تاخدنا معه الى الامان فهو بطل المستقبل و صانعه وحامل المشعل ومسلمه .

ولدى فمن الظروري جدا ان يجد امامه قدوة يثمثل بها و يطل من على نافذتها على المستقبل من اوسع ابوابه ولو حتى لم تكمن في والديه فعلى المحيطين به ان يرسموا له الطريق من خلال تعريفه بالقدوات الناجحة في المجتمع و يا حبذا ان تكون امامه و بقربه كان يكون واحد من افراد العائلة او الجيران او المدرسين او كبار المسؤولين ان لزم الامر. ليتفاعل و يعيش النجاح اكثر.

ولما لا يحتك بهم ليشعروه بنوع من الثقة التي ستزيد من ثباته طموحه واصراره في رسم معالم تالقه ونجاحه .

انه الطفل مثل الرصاصة التي تطلقها اينما شئت و ابيت لتسقط لك اهدافا لم تكن تحلم بان تحققها فهو المتفتح على المستقبل المتطلع للافضل و المبدي والمدلي بما هو جديد و افضل .